الأحد ٢ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٠ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٢٢) كلّ إمام لا يهدي بأمر اللّه فهو يدعو إلى النار، والخضوع لحكمه هو عبادة الطاغوت. (الإنتقادات والمراجعات)
loading
السؤال والجواب
 

يرجى الإجابة على الأسئلة التالية:

١ . هل يجوز قتل عناصر داعش من دون إذن شرعي؟

٢ . هل يجوز القيام بالعمليات الإستشهادية لمقابلة العمليات الانتحارية لداعش؟

٣ . ما هو رأي العلامة حول هجمات داعش الأخيرة على البلدان غير المسلمة كفرنسا؟

الإجابة على أسئلتكم هي على النحو التالي:

١ . لا يجوز قتل أيّ شخص من دون إذن شرعي والمراد من الإذن الشرعي إذن خليفة اللّه في الأرض. نعم، فيما لو ظهر ظالم -سواء كان من الدواعش أو غيرهم- على مِلك مسلم لينزع روحه أو عرضه، يجوز له أن يردّه عن ذلك بأي طريقة ممكنة وإن كان غير قادر على ذلك بمفرده فيجوز لسائر المسلمين أن يعينوه على ذلك، ولكن عند هجوم ظالم على ظالم آخر لإسقاط حكومته واستبدال حكومته بها، لا يجوز للمسلمين إعانة أحدهما على الآخر، إلا إذا كان الحاكم الظالم مسلمًا والذي هجم عليه غير مسلم؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«سَمِعْتُ الْمَنْصُورَ يَقُولُ: إِذا رَأَيْتُمْ جَبّارَيْنِ يَقْتَتِلانِ بِرَمْلٍ فَذَرُوهُما يَحْثُو أَحَدُهُما عَلَى الْآخَرَ حَتَّى يَهْلِكَ الْأَعْجَزُ! قُلْتُ: أَرَأَيْتَ إِنْ كانَ أَحَدُهُما مِنَ الشِّيعَةِ وَالْآخَرُ مِنَ السُّنَّةِ؟ قالَ: ذَرُوهُما! قُلْتُ: أَرَأَيْتَ إِنْ كانَ أَحَدُهُما مُسْلِمًا وَالْآخَرُ يَهُودِيًّا؟ قالَ: إِذا كانَ ذَلِكَ فَأَعِينُوا الْمُسْلِمَ لِكَيْلا يَغْلِبَ عَلَيْكُمُ الْيَهُودِيُّ فَيَسُبَّ نَبِيَّكُمْ وَيُحْرِقَ كِتابَكُمْ وَيَهْدِمَ مَساجِدَكُمْ».

٢ . قتل الإنسان نفسه مع قتل العدو، عمل جاهلي وغير اسلامي؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«سَأَلْتُهُ عَنِ الْمُسْلِمِ يَحْمِلُ فِي جَيْبِهِ ناسِفَةً فَيَرْمِي حَتَّى إِذا نَفِدَتْ سِهامُهُ وَقَرَبَ مِنْهُ الْكافِرُ فَجَّرَها فَقَتَلَهُ وَقَتَلَ نَفْسَهُ، قالَ: هَذا مِنْ عَمَلِ الْجاهِلِيَّةِ، كانَ إِذا أُحِيطَ بِأَحَدِهِمْ فِي الْحَرْبِ يُنادِي: اقْتُلُونِي وَفُلانًا فَيَقْتُلُهُ وَيَقْتُلُ نَفْسَهُ! فَمَكَثَ هُنَيْئَةً ثُمَّ قالَ: ما أَلْفٌ مِنَ الْكُفّارِ بِرَجُلٍ مِنَ الْمُسْلِمينَ فَلا تَفْعَلُوا».

٣ . الإبتداء بالجهاد لا يجوز إلا بإذن خليفة اللّه في الأرض.

الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading