الخميس ٧ جمادى الآخرة ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢١ يناير/ كانون الثاني ٢٠٢١ م

المنصور الهاشمي الخراساني

(١٣٠) قالَ الْمَنْصُورُ حَفِظَهُ اللَّهُ تَعالَى: إِنَّ اللَّهَ لا يُعْبَدُ فِي الْأَرْضِ إِلّا بِإِمامٍ حَيٍّ ظاهِرٍ؛ لِأَنَّ عِبادَتَهُ فِيها إِقامَةُ حُدُودِهِ وَتَنْفِيذُ أَحْكامِهِ وَإِدارَةُ أَمْوالِهِ وَجِهادُ أَعْدائِهِ وَهِيَ مُحْتاجَةٌ إِلَى إِمامٍ حَيٍّ ظاهِرٍ، فَإِنْ لَمْ يَجْعَلْ إِمامًا حَيًّا ظاهِرًا فَمَا أَتَمَّ نِعْمَتَهُ عَلَى عِبادِهِ وَمَا جَعَلَ لَهُمْ طَرِيقًا إِلَى عِبادَتِهِ. فَإِنْ تَرَكُوا عِبادَتَهُ فَلَيْسَ لِلَّهِ عَلَيْهِمْ حُجَّةٌ، إِلّا أَنْ يَجْعَلَ لَهُمْ إِمامًا حَيًّا ظاهِرًا، فَحَمَلُوهُ عَلَى الْإِخْتِفاءِ بِظُلْمِهِمْ؛ لِأَنَّهُمْ إِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ ثُمَّ تَرَكُوا عِبادَةَ اللَّهِ فَقَدْ جَعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْهِمْ حُجَّةً؛ كَمَا قالَ: ﴿ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ [آل عمران/ ١٨٢] وَقالَ: ﴿وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ [النّحل/ ٣٣] وَلَيْسَ كَذَلِكَ إِنْ جَعَلَ لَهُمْ إِمامًا حَيًّا ظاهِرًا فَقَتَلُوهُ بِظُلْمِهِمْ؛ لِأَنَّهُمْ إِذَا حَمَلُوهُ عَلَى الْإِخْتِفاءِ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُظْهِرُوهُ إِذَا تابُوا وَأَصْلَحُوا وَلَكِنَّهُمْ إِنْ قَتَلُوهُ لا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُحْيُوهُ وَالْإِمامُ إِذا كانَ مُخْتَفِيًا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُعِينَهُمْ عَلَى التَّوْبَةِ وَالْإِصْلاحِ بِدُعائِهِ وَبَرَكاتِهِ وَاتِّصالِهِ بِبَعْضِ الصَّالِحينَ وَرُبَما يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ مِنْ دُونِ أَنْ يَعْرِفُوهُ وَلَكِنَّهُ إِنْ ماتَ لا يَسْتَطِيعُ شَيْئًا وَلِذَلِكَ يَجُوزُ فِي عَدْلِ اللَّهِ وَلُطْفِهِ أَنْ يُخْفِيَ الْإِمامَ إِذا عَلِمَ مِنْ عِبادِهِ الشَّرَّ وَلا يَجُوزُ أَنْ يُمِيتَهُ مِنْ دُونِ أَنْ يَجْعَلَ لَهُ بَدِيلًا. [نبذة من الدرس ٦ من دروس المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
التعريف
الكتب
الرسائل
الأقوال
الدروس
الأسئلة والأجوبة
الإنتقادات والمراجعات
المقالات والملاحظات
الصور والأفلام
العضوية
محتوى اليوم
رسالة اليوم
الرسائل
رسالة من جنابه يصف فيها العدل ويدعو إلى أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم.

ترجمة الرسالة:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ؛ الْعَادِلِ الَّذِي لَا يَظْلِمُ، وَالْقَادِرِ الَّذِي لَا يَضْعُفُ، وَالْعَالِمِ الَّذِي لَا يَغْفُلُ، وَالْيَقْظَانِ الَّذِي لَا يَنَامُ، وَالْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ؛ الْحَمِيدِ فِي ذَاتِهِ، النَّزِيهِ مِنْ كُلِّ نَقْصٍ وَعَيْبٍ؛ الْقَائِمِ بِذَاتِهِ، الدَّائِمِ فِي قِيَامِهِ؛ الَّذِي هُوَ بَاطِنٌ فِي مُنْتَهَى الظُّهُورِ، وَظَاهِرٌ مِنْ وَرَاءِ أَلْفِ حِجَابٍ؛ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ، لِتَكُونَ دَلِيلًا عَلَى رُبُوبِيَّتِهِ؛ الَّذِي خَلَقَ الْمَلَائِكَةَ بِرَحْمَتِهِ وَقُدْرَتِهِ وَأَسْكَنَهُمُ النُّجُومَ وَالْكَوَاكِبَ، لِيُقَدِّسُوهُ وَيَخْدِمُوهُ؛ الَّذِي خَلَقَ الْإِنْسَانَ بِحِكْمَتِهِ وَقُدْرَتِهِ وَفَضَّلَهُ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ، لِيَعْرِفَهُ وَيَعْبُدَهُ. فَأَسْكَنَهُ جَنَّتَهُ وَمَتَّعَهُ بِكُلِّ نِعْمَةٍ، حَتَّى طَغَى وَعَصَى، فَنَفَاهُ إِلَى أَرْضٍ وَعْرَةٍ لِيَقْدِرَ الْجَنَّةَ وَيَتَعَلَّمَ الطَّاعَةَ، وَعَهِدَ إِلَيْهِ أَنْ يَتَّبِعَ الْهُدَى الَّذِي يَأْتِيهِ مِنْ عِنْدِهِ لِكَيْ لَا يَخَافَ وَلَا يَحْزَنَ، وَلَا يَضِلَّ وَلَا يَشْقَى؛ كَمَا قَالَ: ﴿قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ[١]...

↑[١] . البقرة/ ٣٨
قول اليوم
الأقوال
خطبة من جنابه يعظ فيها الناس ويحذّرهم من الإفتتان بالدّنيا ونسيان الآخرة.

ترجمة القول:

أخبرنا بعض أصحابنا، قال: رأيت المنصور الهاشميّ الخراسانيّ متّكئًا على شجرة توت، يعظ النّاس فيقول:

«يَا عِبَادَ اللَّهِ الَّذِينَ أَكَبُّوا عَلَى جَمْعِ الْأَمْوَالِ، وَتَنَافَسُوا فِي كَسْبِ السُّلْطَةِ! اعْلَمُوا أَنَّ حَيَاتَكُمْ غَيْرُ مُسْتَقِرَّةٍ، وَأَنَّ مَوْتَكُمْ قَرِيبٌ. الْقُبُورُ مَحْفُورَةٌ، وَالْأَكْفَانُ مَقْطُوعَةٌ. قَرِيبًا سَتُدْبِرُ عَنْكُمْ وَتَتْرُكُكُمُ الدُّنْيَا الَّتِي مِنْ أَجْلِهَا عَنِتُّمْ، وَظَلَمْتُمْ، وَكَذَبْتُمْ، وَانْتَهَكْتُمُ الْأَعْرَاضَ. فَلَنْ تَأْسِفَ لِسُكُونِكُمْ بَعْدَ حَرَكَتِكُمْ، وَلَنْ تَأْسَى عَلَى بُرُودِكُمْ بَعْدَ حَرَارَتِكُمْ، وَلَنْ تَحْزَنَ عَلَى أَطْفَالِكُمْ إِذَا تَيَتَّمُوا، وَلَنْ تَتَحَسَّرَ عَلَى أَزْوَاجِكُمْ إِذَا تَرَمَّلْنَ؛ لِأَنَّهَا لَمْ يُودَعْ فِي جِبِلَّتِهَا رَحْمَةٌ، وَلَا يُوجَدُ فِي طَبِيعَتِهَا شَفَقَةٌ. قَدْ دَاسَتْ بِقَدِمِهَا حَنَاجِرَ الْأَطْفَالِ الرُّضَّعِ، وَأَهَالَتِ التُّرَابَ عَلَى رُؤُوسِ الْعِرْسَانِ الْخَائِبَةِ، وَلَمْ تُعَافِ الشُّبَّانَ الطَّامِحِينَ وَلَا الشُّيُوخَ الْعَائِلِينَ...

درس اليوم
الدروس

[الحديث ١٠]

أَمَّا الْحَدِيثُ الْعَاشِرُ فَهُوَ مَا رَوَاهُ عَلِيُّ بْنُ بَابَوَيْهِ [ت٣٢٩ه‍] فِي «الْإِمَامَةِ وَالتَّبْصِرَةِ»[١]، عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى، عَنْ صَفْوَانِ بْنِ يَحْيَى، عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ -يَعْنِي جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ الصَّادِقَ- عَلَيْهِ السَّلَامُ، قَالَ:

لَا يَصْلُحُ النَّاسُ إِلَّا بِإِمَامٍ وَلَا تَصْلُحُ الْأَرْضُ إِلَّا بِذَلِكَ.

[ملاحظة]

قَالَ الْمَنْصُورُ حَفِظَهُ اللَّهُ تَعَالَى: بِهَذَا نَقُولُ وَإِلَيْهِ نَدْعُو وَقَالَ: لَا يَزَالُ أَمْرُ النَّاسِ يَذْهَبُ سَفَالًا حَتَّى يَرْجِعُوا إِلَى الْإِمَامِ الَّذِي أَمَرَهُمُ اللَّهُ بِطَاعَتِهِ.

↑[١] . ص٢٨
سؤال وجواب اليوم
الأسئلة والأجوبة

السؤال:

بعد قراءة الكتاب الشريف «العودة إلى الإسلام»، أصبحت حذرًا جدًّا بشأن الأحاديث، لدرجة أنّني كلّما واجهت حديثًا أظنّ أنّه خبر واحد أو غير صحيح. يرجى إرشادي.

الجواب:

زيادة تيقّظك واحتياطك في التعامل مع الأحاديث أمر مبارك وجدير بالثناء؛ لأنّها تدلّ على زيادة تقواك في دينك، وتُظهر أنّك تتصرّف بحكمة أكثر من قبل؛ بالنظر إلى أنّ تهوّر المرء في الأخذ بالأحاديث، على الرغم من احتمال أن تكون موضوعة أو مغلوطة، ليس فقطّ لا ينبع من التزامه بدينه، بل ينبع من إهماله في دينه، وهذا مخالف للوهم الشائع بين عامّة الناس؛ لأنّهم يزعمون أنّ الإلتزام بالدّين يقتضي الأخذ بكلّ حديث، حتّى إذا كان خبر واحد وغير يقينيّ، في حين أنّ مثل هذا الحديث يسبّب الظنّ فقطّ، وقد نهى اللّه تعالى عن اتّباع الظنّ ولذلك، فإنّ الأخذ بمثل هذا الحديث هو معصية اللّه تعالى، ولا شكّ في أنّ معصية اللّه تعالى لا يمكن أن تكون مقتضى الإلتزام بالدّين!...

انتقاد ومراجعة اليوم
الإنتقادات والمراجعات

الإنتقاد:

أنا قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام». في الواقع بالنسبة إلى فكرة التشيّع كان أصحّ وأقرب إلى الحقّ، لكنّ الخراساني أيضًا مثل جميع الشيعة يعتبر مشركًا وكافرًا؛ لأنّه فسّر آيات القرآن برأيه؛ لأنّك إذا قرأت ما قبل وما بعد العديد من الآيات التي استدلّ بها على رأيه، فسوف تدرك أنّه لا علاقة لها بسياق البحث. بالطبع معظم الآيات وليس كلّها. كمثال على ذلك، في آية التطهير يخاطب اللّه تعالى نساء النبيّ قاطبة، في حين أنّ المنصور يثبت بها ولاية أهل البيت ويجعلها مقصورة على عليّ وفاطمة والحسنين عليهم السلام. على الرغم من أنّه ليس هناك شكّ في طهارتهم وكانوا صالحين.

أنا أوصي بأن يبحث هذا المؤلّف أولًا ليعرف من يعبده؛ لأنّ ما تقولونه أنتم والشيعة يفاجئ اللّه حقًّا!

المراجعة:

الرجاء، إذا كنت تخاف اللّه واليوم الآخر وتسعى إلى معرفة الحقّ، ومثل العديد من سائر المسلمين، لا تسعى لخداع نفسك والآخرين، انتبه إلى النقاط التالية:...

مقالة اليوم
الخلافة في القرآن؛ نظرة مختصرة
أبو هادي المالكي

بعد أن يخرج صاحب القلب السليم من ظلمة الجهل بالخالق إلى نور المعرفة بوجوده، يحصل له عدّة اعتقادات منها الإعتقاد بضرورة وجود الواسطة بين الخالق والمخلوق ليتمكّن المخلوق من معرفة ما يريده منه خالقه؛ لأنّها غير ممكنة بلا واسطة بينهما. فالإعتقاد بوجود الخالق يؤدّي إلى الإعتقاد بوجود الواسطة والإعتقاد بوجود الواسطة يتطلّب معرفتها؛ إذ لا يصحّ الإعتقاد بالشيء من دون معرفته. من هنا يُعلم أنّ كلّ من اعتقد بالخالق صار من واجبه معرفة من يكون الواسطة بينه وبين خالقه لمعرفة أوامره ونواهيه وهكذا الأمر في شأن كلّ من يؤمن بالخالق الكامل في كلّ الأزمان؛ لأنّ عدم تيسّر الواسطة في زمن من الأزمان ممّا يقابل ويخالف الإعتقاد بعدالة الخالق، مع أنّ عدالة الخالق لازمة كماله ولا كمال لمن لا عدالة له. لذلك إنّه جلّ وعلا لن يترك عباده من دون من يمثّله فيما بينهم وهذا مقتضى عدله وكماله وقد بان ذلك من قوله الذي قاله بمثابة قاعدة كلّيّة: ﴿لِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ[١] وهو تفصيل قوله تعالى: ﴿وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ[٢]؛ إذ من الواضح أنّ لفظة «جاعل» التي هي اسم فاعلٍ لفعل «جعل» يراد منها الإستمرار بالجعل في كلّ الأزمان؛...

↑[١] . الرّعد/ ٧
↑[٢] . البقرة/ ٣٠
الصور والأفلام
صورة اليوم
السّوفسطائيّون
فيديو اليوم
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (١)
أخبار الموقع
لوحة الإعلانات
جديد الموقع
الرسائل
رسالة من جنابه يصف فيها العدل ويدعو إلى أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم.رسالة من جنابه كتبها في بداية حركته وبيّن فيها مقصوده للعالمين.رسالة من جنابه في تشبيه عمله للمهديّ بعمل مسلم بن عقيل للحسين بن عليّ
الأقوال
خطبة من جنابه فيها يدعو الناس إلى المهديّ ويخبرهم عن فتنة داعش.ثمانية أقوال من جنابه في بيان حجّيّة سنّة النّبيّ، وذمّ الذين لا يعتبرون غير القرآن حجّة.عشرة أقوال من جنابه فيها يذكر المذاهب ويبيّن أنّه حنيف مسلم لا يتمذهب بأحد منها، ولا يصدق عليه السنّيّ أو الشيعيّ بالمعنى الشائع.
الدروس
القرآن يدلّ على أنّ الأرض لا تخلو من إمام يهدي بأمر اللّه. (النبذة الثانية)القرآن يدلّ على أنّ الأرض لا تخلو من إمام يهدي بأمر اللّه. (النبذة الأولى)كان حجّة اللّه أوّل إنسان في الأرض، وسيكون آخر إنسان فيها.
الأسئلة والأجوبة
ما هو رأي المنصور الهاشمي الخراساني حول المسيرة الأربعينيّة الحسينيّة التي يقوم بها ملايين الشيعة في السنوات الأخيرة؟لديّ سؤالان: ١ . الزوجة اذا كانت في فترة الحيض ربما زادت شهوتها وطلبت الجماع من زوجها أو العكس. فهل من حقّهما المجامعة في تلك الفترة؟ ٢ . بعض الرجال أثناء علاقتهم الجنسيّة يتمتّعون من الدّبر. فما حكمه إذا كانت الزوجة راضية بذلك؟نرجو بيان قول العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى حول التنازع الذي كان بين فاطمة عليها السلام وبين أبي بكر في فدك. هل الخطبة المنسوبة لها المسماة بالفدكيّة ثابتة؟
الإنتقادات والمراجعات
ورّقت كتاب «العودة إلى الإسلام» على أمل إيجاد حلّ إيجابيّ، لكن ما وجدته كان مجرّد نفي الآخرين! المؤلّف بعد كلّ هذه الكتابة وبيان الكلّيّات، لم يحدّد واجب المسلمين في غيبة المهديّ أنّه ماذا يجب عليهم فعله في النهاية. هل يجب أن يتخلّوا عن كلّ شيء ويعتصموا ويباشروا الإضراب ويعلنوا أنّهم لن يوقفوا إضرابهم واعتصامهم حتّى يظهر المهديّ وينال الحكومة؟! إذا تولّى المنصور الخراساني شؤون المسلمين الآن على سبيل الإفتراض، فما هي خطّته العمليّة لإدارة المجتمعات الإسلاميّة؟!...ما هو دور العلماء وواجبهم عند العلامة المنصور الهاشمي الخراساني الذي لا يرى تقليدهم مجزئًا؟ هل يعتقد أنّ علماء المسلمين ليس لهم أيّ دور أو واجب خاصّ؟!يعتقد هذا العظيم بأنّ الناس مقصّرون في عدم ظهور المهديّ وأنا أيضًا مذعن بذلك ولكن سؤالي هو أنّ الناس في الظروف الحالية التي ليس المهديّ فيها ظاهرًا كيف يقدرون على تحصيل اليقين بأحكام الإسلام؟!
المقالات والملاحظات
مقالة «إهانة الغرب لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم؛ العوامل والحلول» المكتوبة بواسطة «الدكتور ذاكر معروف»مقالة «موقف القرآن من خبر الواحد بدون قرينة قطعيّة» المكتوبة بواسطة «أبو جعفر الكوفي»الملاحظة «كربلاء المهدي أم كربلاء الحسين؟» المكتوبة بواسطة «الحرّ ناصر المهديّ»الملاحظة «مذبحة السربرنيتسا؛ درس من التاريخ» المكتوبة بواسطة «أبو هادي المالكي»