الثلاثاء ٤ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٢ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م

المنصور الهاشمي الخراساني

(٢٣) أساس تشكيل الحكومة الإسلاميّة وشرعيّتها السياسيّة هو إذن اللّه الخاصّ والمحقّق الذي لا يوجد لأيّ من الحكّام الحاليّين في العالم الإسلاميّ وبالتالي، فإنّ حكومة أيّ منهم لا تعتبر حاليًّا حكومة إسلاميّة. (المقالة ١)
loading
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
محتوى اليوم
رسالة اليوم
الرسائل
نبذة من رسالة جنابه في أنّه يُعرف بأفكاره وتعاليمه، لا باسمه ووصفه.

ترجمة الرسالة:

كتب العبد الصّالح المنصور الهاشميّ الخراسانيّ في بداية رسالته إلى المسلمين، بعد الثّناء على اللّه والصّلاة على نبيّه:

«وَأَمَّا بَعْدُ... يا مَعْشَرَ الْعُقَلاءِ! يا أَيُّهَا الْإِخْوَةُ وَالْأَخَواتُ الْمُسْلِمُونَ! إِنَّ لِي كَلِمَةً مَعَكُمْ عَنْكُمْ. فَهَلْ أَنْتُمْ تَسْتَمِعُونَ لَها وَتُحْضِرُونَ قُلُوبَكُمْ؟ أَمْ تُغْلِقُونَ آذانَكُمْ وَتَسْلُكُونَ مَسالِكَكُمْ؟ وَاللَّهِ لَوْ أَنَّ عَدُوَّ الْمَرْءِ كَتَبَ إِلَيْهِ رِسالَةً، لَقَرَأَها بِعِنايَةٍ لِيَعْرِفَ ماذَا كَتَبَ إِلَيْهِ عَدُوُّهُ، وَإِنِّي لَكُمْ وَلِيٌّ مُشْفِقٌ وَأَخٌ ناصِحٌ، وَإِنِّي أَوْلَى بِأَنْ تَعْرِفُوا ماذَا كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ. إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْرِفُونَنِي، فَإِنِّي أَعْرِفُكُمْ، وَإِنْ كُنْتُمْ لا تُحِبُّونَنِي، فَإِنِّي أُحِبُّكُمْ. اسْتَمِعُوا لِقَوْلِي وَلا تَسْأَلُوا مَنْ أَنَا؛ لِأَنَّ الْمَرْءَ يُعْرَفُ بِقَوْلِهِ، وَالْحَكِيمُ يَنْظُرُ إِلَى الْقَوْلِ وَلا يَنْظُرُ إِلَى قائِلِهِ!...

قول اليوم
الأقوال
رسالة من جنابه لمجموعة من الشباب المحبّين للمهديّ عندما طلبوا منه الإرشاد.

ترجمة القول:

عندما كتب مجموعة من الشباب المحبّين للمهديّ رسالة إلى المنصور الهاشميّ الخراسانيّ وأعلنوا دعمهم له وطلبوا منه الإرشاد، قال:

«أَبْلِغُوهُمْ عَنِّي السَّلامَ وَقُولُوا لَهُمْ: إِذَا أَخَذَ النَّاسُ يَمِينًا وَشِمالًا الْزَمُوا أَنْتُمُ الطَّرِيقَةَ الْوُسْطَى، وَإِذَا مالُوا إِلَى زَيْدٍ وَعَمْرٍو تَوَجَّهُوا أَنْتُمْ نَحْوَ الْمَهْدِيِّ. اذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا، وَاجْعَلُوا هَمَّكُمُ الْجَنَّةَ، وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ فِي أَوَّلِ وَقْتِها، وَآتُوا الزَّكاةَ لِأَهْلِها، وَأَحْسِنُوا بِوالِدَيْكُمْ، فَإِنَّكُمْ لَنْ تُقِيمُوا مَعَهُما كَثِيرًا، وَأْمُرُوا بِالْمَعْرُوفِ، وَانْهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ، وَخَفِّفُوا أَعْمالَكُمْ، وَاطْرَحُوا كُلَّ ما يَنْبَغِي طَرْحُهُ، وَاحْمِلُوا كُلَّ ما يَنْبَغِي حَمْلُهُ، وَاسْتَعِدُّوا لِلْهِجْرَةِ إِلَى الْمَهْدِيِّ؛ فَإِنِّي إِذَا وَجَدْتُ ما يَكْفِي مِنَ الرُّفْقَةِ سَأُهاجِرُ إِلَيْهِ وَلَوْ كانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ...

درس اليوم
الدروس

[الحديث ٢]

أَمَّا الْحَدِیثُ الثَّانِي فَهُوَ ما رَواهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ بابِوَیْه فِي «کَمالِ الدِّینِ وَتَمامِ النِّعْمَةِ»[١]، قالَ: حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بَشِيرٍ وَصَفْوانِ بْنِ يَحْيَى جَمِيعًا، عَنْ ذَرِيحٍ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلامُ قالَ: سَمِعْتُهُ يَقُولُ:

وَاللَّهِ ما تَرَكَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ الْأَرْضَ قَطُّ مُنْذُ قَبَضَ آدَمَ إِلّا وَفِيهَا إِمامٌ يُهْتَدَى بِهِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَهُوَ حُجَّةُ اللَّهِ عَلَى الْعِبادِ، مَنْ تَرَكَهُ هَلَكَ وَمَنْ لَزِمَهُ نَجا، حَقًّا عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ.

↑[١] . [ص٢٣٠]
انتقاد ومراجعة اليوم
الإنتقادات والمراجعات

الإنتقاد:

١ . من الصفحة ١٧٢ إلى الصفحة ١٧٤ من كتاب «العودة إلى الإسلام» قد تركز الكلام على عصمة الأنبياء. يعتقد الشيعة الإماميّة بأنّ الأنبياء كانوا معصومين من أيّ نوع من الخطأ والذنب كبيرة كان أو صغيرة وعمدًا كان أو سهوًا وقبل النبوّة كان أو بعدها ويعتقدون بأنّ ما حكي عن هؤلاء الكرام من الذنب والإستغفار كان من باب ترك الأولى. ما هو رأي جنابه في هذه العقيدة؟

٢ . في الصفحة ١٧٣ قد أشير إلى أنّ داوود عليه السلام سأل أخاه أن يطلّق امرأته الوحيدة ليتزوّج بها عندما كانت له تسع وتسعون امرأة. السؤال الذي يعرض هو كيف يمكن أن يسأل نبيّ معصوم أخاه مثل هذا السؤال؟! أيّ تبرير يوجد لهذا العمل؟! في تفاسير الشيعة لم يذكر هكذا، بل روي عن الإمام الرضا عليه السلام أنّ داوود عليه السلام لمّا تسوّر الرجلان حائط بيته ودخلا عليه بسرعة لطلب القضاء قلق ورغم أنّه قضى بالحقّ إلا أنّه بسبب القلق لم يلتزم بمبادئ القضاء، فاستمع إلى المدّعي ولم يستمع إلى المتّهم. فلمّا انتبه لذلك استغفر. يرجى توضيح المزيد حول هذا الموضوع...

سؤال وجواب اليوم
الأسئلة والأجوبة

السؤال:

ما هي شروط إمام الجماعة وما هو معيار التقدّم للإمامة -إمام الجماعة- لو توفرت الشروط في أكثر من واحد؟ جزاكم اللّه خيرًا.

الجواب:

يشترط في إمام الجماعة العدالة وهي حسن الإعتقاد والعمل؛ لأنّ من ساء اعتقاده أو عمله فهو ظالم والإئتمام به ركون إليه والركون إليه حرام؛ لقول اللّه تعالى: ﴿وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ[١] وأمّا طهارة المولد وسلامة البدن من الجذام والبرص والعمي فليستا بشرط فيه؛ لأنّ ولد الزنا لا يعتبر ظالمًا؛ لقول اللّه تعالى: ﴿وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ[٢] وكذلك المصاب في بدنه وإنّما تكره إمامتهما لغلبة الفسق على أولاد الزنا بسبب فقد الأسرة والحرمان من رعاية الآباء ولغلبة التنجّس على العُمي بسبب العجز عن رؤية النجاسات ولكراهة كثير من الناس لإمامة من يستقبحون وجهه؛ كما يفهم من المرويّ عن أبي الحسن عليه السلام قال:...

↑[١] . هود/ ١١٣
↑[٢] . فاطر/ ١٨
مقالة اليوم
علم بلا عمل
أبو كميل النخعي

إنّ المسلمين يعلمون جميعًا أنّ الإمام المهديّ عليه السلام هو الذي يملأ الأرض قسطًا وعدلًا كما ملئت ظلمًا وجورًا وهذا اعتقاد صحيح لهم نشأ من الأحاديث النبويّة المتواترة، لكنّ الإعتقاد الصّحيح لا ينجي الإنسان من الخسران إذا لم يكن معه عمل صحيح؛ كما قال اللّه تعالى: ﴿وَالْعَصْرِ ۝ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ ۝ إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ[١]. إنّ العلم من دون عمل لا ينفع وهو حجّة على صاحبه ولذلك كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم يتعوّذ منه فيقول: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لا يَنْفَعُ»[٢]. إنّ مَثَل صاحب هذا العلم كمثل مريض يعرف الدواء الذي يشفيه، لكنّه رغم معرفته به لا يطلبه ولا يتناوله، بل يلجأ إلى غيره من الأشياء التي يتوهّم بجهله أو تقليده أنّها شافية أيضًا، فيكون بذلك كمن لا يعرف الدواء أصلًا، حيث أنّهما يهلكان جميعًا!

إنّ المسلمين في هذا العصر هم كذلك المريض؛ حيث أنّهم لا يشكّون في أنّ الإمام المهديّ عليه السلام هو الوحيد الذي يقيم الدين الخالص وينشر العدل في العالم، لكنّهم لا يحاولون التمهيد لحكومته من خلال توفير العِدّة والعُدّة اللازمة لها، بل يجهدون لتشكيل وحفظ الحكومات الأخرى...

↑[١] . العصر/ ١-٣
↑[٢] . مسند أحمد، ج٢، ص١٦٧؛ صحيح مسلم، ج٨، ص٨٢؛ سنن ابن ماجة، ج١، ص٩٢؛ سنن أبي داود، ج١، ص٣٤٥؛ سنن الترمذي، ج٥، ص١٨١؛ سنن النسائي، ج٨، ص٢٥٥
الصور والأفلام
صورة اليوم
العقل؛ معيار المعرفة
فيديو اليوم
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (١)
أخبار الموقع
لوحة الإعلانات
جديد الموقع
الرسائل
نبذة من رسالة جنابه يحذّر فيها الناس من الضلالة ويدعوهم إلى معرفة الحقّ وقبوله.نبذة من رسالة جنابه في ذمّ علماء الزمانرسالة من جنابه يعظ فيها أنصاره.
الأقوال
ثلاثة أقوال من جنابه تشير إلى أنّ الولاية للّه وحده والإقتراب منها لا يجوز إلا لمن أذن اللّه له.خمسة أقوال من جنابه في الإستجارة بالمسلمين، ليتمكّن من تعليمهم والتمهيد لظهور المهديّ.قول من جنابه في بيان أنّ العامل من يعمل على عقل، لا عادة ولا شهوة ولا تقليد.
الدروس
لو لم يكن في الأرض إمام من عند الله لساخت. (النبذة الأولى)يجوز اختفاء الإمام ولا يجوز فقدانه. (النبذة الثانية)يجوز اختفاء الإمام ولا يجوز فقدانه. (النبذة الأولى)
الإنتقادات والمراجعات
لماذا تمّ تأكيد الإسترقاق‏ في القرآن وبيان حقوق وأحكام لذلك؟ما هو دور العلماء وواجبهم عند العلامة المنصور الهاشمي الخراساني الذي لا يرى تقليدهم مجزئًا؟ هل يعتقد أنّ علماء المسلمين ليس لهم أيّ دور أو واجب خاصّ؟!هل عقل كلّ شخص ناضج بما يكفي ليكون معيار التشخيص؟
الأسئلة والأجوبة
ما هي كتب التاريخ الإسلاميّة التي تنصحون المسلمين بقراءتها؟ جزاكم اللّه خيرًا.يعتقد الشيعة برجعة بعض الأولياء والصدّيقين والشهداء بعد ظهور الإمام المهديّ عليه السلام. ما رأي السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني في هذه القضيّة؟أودّ تقديم سؤال إلى جنابكم. أنا متأكّد من أنّكم مطّلعون على رواية رواها النعمانيّ في كتاب الغيبة (ص٢٦٤) عن الباقر عليه السلام يقول فيها: «خروج السفيانيّ واليمانيّ والخراسانيّ في سنة واحدة، في شهر واحد، في يوم واحد، نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضًا فيكون البأس من كلّ وجه، ويل لمن ناواهم، وليس في الرايات راية أهدى من راية اليماني، هي راية هدى، لأنّه يدعو إلى صاحبكم، فإذا خرج اليمانيّ حرم بيع السلاح على الناس وكلّ مسلم، وإذا خرج اليمانيّ فانهض إليه فإنّ رايته راية هدى، ولا يحلّ لمسلم أن يلتوي عليه، فمن فعل ذلك فهو من أهل النار، لأنّه يدعو إلى الحقّ وإلى طريق مستقيم»...
المقالات والملاحظات
مقالة «موقف القرآن من خبر الواحد بدون قرينة قطعيّة» المكتوبة بواسطة «أبو جعفر الكوفي»الملاحظة «كربلاء المهدي أم كربلاء الحسين؟» المكتوبة بواسطة «الحرّ ناصر المهديّ»الملاحظة «مذبحة السربرنيتسا؛ درس من التاريخ» المكتوبة بواسطة «أبو هادي المالكي»مقالة «بيان حول موضوع تحديد اليوم الأول والأخير من شهر رمضان المبارك» المكتوبة بواسطة «الدكتور ذاكر معروف»