الجمعة ٣ شوال ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ١٢ أبريل/ نيسان ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٦. اضغط هنا لقراءته. جديد الأسئلة والأجوبة: هناك آية في سورة الأعراف فيها نداء لبني آدم أنّه «إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ». هل لفظ «إمّا» يفيد الحدوث في المستقبل، وبالتالي يدلّ على بعثة رسل بعد محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الشبهات والردود: إنّي قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني، فوجدته أقرب إلى الحقّ بالنسبة لما يذهب إليه الشيعة، ولكنّ المنصور أيضًا مشرك وكافر مثلهم؛ لأنّه قد فسّر آيات القرآن برأيه؛ لأنّك إذا قرأت ما قبل كثير من الآيات التي استدلّ بها على رأيه أو ما بعدها علمت أنّها لا علاقة لها بموضوع البحث؛ منها آية التطهير، فإنّ اللّه قد خاطب فيها نساء النبيّ، ولكنّ المنصور جعلها مقصورة على عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وأثبت بها إمامتهم من عند اللّه! اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة كما يقال أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
سؤال وجواب
 

ما حكم إمامة المرأة في الصلاة؟

لا يصلح للمرأة أن تؤمّ الرجال في الصلاة؛ لأنّ اللّه قال: ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ[١]، وقال: ﴿وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ[٢]، ووجه الدلالة -كما قال الشافعيّ- هو أنّه لمّا كانت الصلاة ممّا يقوم به الإمام على المأموم، لم يجز أن تكون المرأة التي عليها القيّم قيّمة على قيّمها، ولمّا كانت الإمامة درجة فضل، لم يجز أن يكون لها درجة الفضل على من جعل اللّه له عليها درجة[٣]، ويؤيّد ذلك قوله تعالى: ﴿يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ[٤]؛ اعتبارًا لأنّ ﴿الرَّاكِعِينَ رجال، فأمرها بالصلاة معهم، بمعنى الإقتداء بهم، ولأنّ المحبوب عند اللّه احتجاب المرأة عن الرجال وابتعادها عن مرآهم ومسمعهم، وهو يفوت بإمامتها لهم؛ نظرًا لأنّهم من أجل الإقتداء بها لا بدّ لهم من النظر والإستماع إليها في قيامها وركوعها وسجودها، وقد يوجد فيهم من يعجبه جسمها أو صوتها، فيلحقه من الإثم ما لا يدركه من الثواب! من أجل ذلك لم تؤمّ امرأة رجلًا على عهد النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ولا عهد الصحابة والتابعين، وكان متسالمًا عليه بينهم تأخّر النساء عن الرجال في المساجد والبيوت؛ كما كان عبد اللّه بن مسعود يقول: «أَخِّرُوهُنَّ حَيْثُ أَخَّرَهُنَّ اللَّهُ»[٥]، وقد جاء عن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «لَا تَؤُمَّنَّ امْرَأَةٌ رَجُلًا»[٦]، وهذا نصّ، ولهذه الوجوه اتّفق الفقهاء على القول بعدم جواز إمامة المرأة للرجال، إلّا أبا ثور والطبريّ؛ فإنّه يُنسب إليهما القول بجوازها إذا كانت المرأة أقرأ من الرجال، تعلّقًا بقول النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: «يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ»[٧]، مع أنّ الضمير فيه للمذكّر، فيعني أقرأ الرجال.

نعم، لا بأس بإمامة المرأة للنساء، لا سيّما إذا قامت معهنّ في الصفّ، وبه قال عطاء، ومجاهد، وابن جريج، والثوريّ، والأوزاعيّ، والشافعيّ، وأحمد، وإسحاق، وأبو ثور، وهو أصحّ الروايتين عن أهل البيت، وقد جاء في «مسند زيد»، عن أبيه، عن جدّه، عن عليّ عليهم السلام، قال: «دَخَلْتُ أَنَا وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ، فَإِذَا نِسْوَةٌ فِي جَانِبِ الْبَيْتِ يُصَلِّينَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: يَا أُمَّ سَلَمَةَ، أَيُّ صَلَاةٍ يُصَلِّينَ؟ قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، الْمَكْتُوبَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: أَفَلَا أَمَمْتِهِنَّ؟ قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَوَ يَصْلُحُ ذَلِكَ؟ قَالَ: نَعَمْ، تَقُومِينَ وَسَطَهُنَّ، لَا هُنَّ أَمَامَكِ، وَلَا خَلْفَكِ، وَلْيَكُنَّ عَنْ يَمِينِكِ وَعَنْ شِمَالِكِ»[٨]، ولذلك كانت أمّ سلمة تؤمّهنّ في الفريضة، فتقوم وسطهنّ[٩]، وكذلك عائشة[١٠]، وقد روي أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أمر أمّ ورقة بنت عبد اللّه بن الحارث أن تتّخذ مؤذّنًا، وتؤمّ النساء من أهل دارها في الفريضة[١١]، وقالت طائفة: تؤمّ المرأة في النافلة دون الفريضة، وهو الرواية الأخرى عن أهل البيت، وقد حُملت على الكراهية دون الحظر[١٢]، والكراهية قول أبي حنيفة، وقالت طائفة: لا تؤمّ المرأة في فريضة ولا نافلة، وبه قال سليمان بن يسار، والحسن البصريّ، وهو مرويّ عن عمر بن عبد العزيز، وقال نافع مولى ابن عمر: «لَا أَعْلَمُ الْمَرْأَةَ تَؤُمُّ النِّسَاءَ»[١٣]، وقال مالك: «لَا يَنْبَغِي لِلْمَرْأَةِ أَنْ تَؤُمَّ أَحَدًا»[١٤]، والصحيح ما قلنا من الجواز، لعدم المانع من ذلك في الكتاب والسنّة، ولا وجه لتحريم ما لم يحرّمه اللّه ورسوله، وروي عن عليّ بن جعفر بن محمّد أنّه سأل أخاه موسى عن النساء، هل عليهنّ الجهر بالقراءة في الفريضة والنافلة؟ فقال: «لَا، إِلَّا أَنْ تَكُونَ امْرَأَةً تَؤُمُّ النِّسَاءَ، فَتَجْهَرُ بِقَدْرِ مَا تُسْمِعُ قِرَاءَتَهَا»[١٥]، قال: قلت: «مَا حَدُّ رَفْعِ صَوْتِهَا بِالْقِرَاءَةِ وَالتَّكْبِيرِ؟» قال: «قَدْرَ مَا تُسْمِعُ»[١٦].

↑[١] . النّساء/ ٣٤
↑[٢] . البقرة/ ٢٢٨
↑[٣] . انظر: تفسير الشافعي، ج٢، ص٦٠٣.
↑[٤] . آل عمران/ ٤٣
↑[٥] . مصنف عبد الرزاق، ج٣، ص١٤٩؛ صحيح ابن خزيمة، ج٣، ص٩٩؛ المعجم الكبير للطبراني، ج٩، ص٢٩٥
↑[٦] . المنتخب من مسند عبد بن حميد، ص٣٤٤؛ سنن ابن ماجه، ج١، ص٣٤٣؛ مسند أبي يعلى، ج٣، ص٣٨١؛ جزء ابن فيل، ص٧٥؛ مسند عمر بن عبد العزيز للباغندي، ص١٧٠؛ المعجم الأوسط للطبراني، ج٢، ص٦٤؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج٣، ص١٢٨
↑[٧] . مسند أبي داود الطيالسي، ج٢، ص١٣؛ مصنف عبد الرزاق، ج٢، ص٣٨٨؛ مسند الحميدي، ج١، ص٤١٧؛ فضائل القرآن لأبي عبيد، ص٩١؛ مسند ابن الجعد، ص١٣٤؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج١، ص٣٠١؛ مسند أحمد، ج٢٨، ص٢٩٥؛ صحيح مسلم، ج٢، ص١٣٣؛ سنن ابن ماجه، ج١، ص٣١٣؛ سنن أبي داود، ج١، ص١٥٩؛ سنن الترمذي، ج١، ص٤٥٨؛ مسند البزار، ج١٥، ص٣١٤؛ سنن النسائي، ج٢، ص٧٦
↑[٨] . مسند زيد بن علي، ص١٢٦
↑[٩] . انظر: مسند الشافعي، ص٥٣؛ مصنف عبد الرزاق، ج٣، ص١٤٠؛ الطبقات الكبرى لابن سعد، ج١٠، ص٤٤٨؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج١، ص٤٣٠؛ مختصر المزني، ج١، ص١٣٨؛ مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر للمروزي، ص٢٢٧؛ الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف لابن المنذر، ج٤، ص٢٢٧؛ سنن الدارقطني، ج٢، ص٢٦٤؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج٣، ص١٨٧.
↑[١٠] . انظر: مصنف عبد الرزاق، ج٣، ص١٤٠؛ الطبقات الكبرى لابن سعد، ج١٠، ص٤٤٧؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج١، ص٤٣٠؛ مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر للمروزي، ص٢٢٧.
↑[١١] . انظر: الصلاة لأبي نعيم الفضل بن دكين، ص٢٠٧؛ الطبقات الكبرى لابن سعد، ج١٠، ص٤٢٤؛ مسند إسحاق بن راهويه، ج٥، ص٢٣٤؛ مسند أحمد، ج٤٥، ص٢٥٥؛ سنن أبي داود، ج١، ص١٦١؛ مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر للمروزي، ص٢٢٨؛ صحيح ابن خزيمة، ج٣، ص٨٩؛ المعجم الكبير للطبراني، ج٢٥، ص١٣٤؛ سنن الدارقطني، ج٢، ص٢١؛ المستدرك على الصحيحين للحاكم، ج١، ص٣٢٠؛ معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني، ج٢، ص٩٦٤.
↑[١٢] . انظر: الإستبصار فيما اختلف من الأخبار للطوسي، ج١، ص٤٢٧.
↑[١٣] . مصنف ابن أبي شيبة، ج١، ص٤٣٠؛ مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر للمروزي، ص٢٢٨؛ الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف لابن المنذر، ج٤، ص٢٢٧
↑[١٤] . مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر للمروزي، ص٢٢٨؛ الإشراف على مذاهب العلماء لابن المنذر، ج٢، ص١٤٩
↑[١٥] . مسائل علي بن جعفر، ص٢٣٧
↑[١٦] . مسائل علي بن جعفر، ص٢٥٥
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك، لتساعد في نشر المعرفة. إنّ من شكر العلم تعليمه للآخرين.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.