الجمعة ٣ شوال ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ١٢ أبريل/ نيسان ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٦. اضغط هنا لقراءته. جديد الأسئلة والأجوبة: هناك آية في سورة الأعراف فيها نداء لبني آدم أنّه «إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ». هل لفظ «إمّا» يفيد الحدوث في المستقبل، وبالتالي يدلّ على بعثة رسل بعد محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الشبهات والردود: إنّي قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني، فوجدته أقرب إلى الحقّ بالنسبة لما يذهب إليه الشيعة، ولكنّ المنصور أيضًا مشرك وكافر مثلهم؛ لأنّه قد فسّر آيات القرآن برأيه؛ لأنّك إذا قرأت ما قبل كثير من الآيات التي استدلّ بها على رأيه أو ما بعدها علمت أنّها لا علاقة لها بموضوع البحث؛ منها آية التطهير، فإنّ اللّه قد خاطب فيها نساء النبيّ، ولكنّ المنصور جعلها مقصورة على عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وأثبت بها إمامتهم من عند اللّه! اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة كما يقال أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
سؤال وجواب
 

لم يكن الأئمّة من أهل البيت يتّخذون لأنفسهم مثقالًا من الذهب ماداموا أحياء؛ فكيف ملئت مقابرهم ذهبًا؟! لماذا لم يبن عليّ للنبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم مزارًا مزخرفًا مثل ما بنى الشيعة للأئمّة من أهل البيت، مع أنّه كان خليفة، وفي يده بيت المال؟!

يرجى ملاحظة ما يلي:

١ . لا شكّ أنّ النبيّ وأهل بيته لم يكنزوا في حياتهم ذهبًا ولا فضّة، بل أنفقوها في سبيل اللّه؛ لأنّهم كانوا يخافون اللّه، ويعلمون أنّه قال في كتابه: ﴿وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ[١]، ومن الواضح أنّ الذهب والفضّة التي زُيّنت بها مقابرهم لم تكن من أموالهم، بل كانت من أموال الناس، ولم تُنفَق في تزيينها بأمرهم، بل أُنفقت بأمر السلاطين، ولذلك فإنّهم غير مسؤولين عن ذلك، ﴿وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى[٢].

٢ . إنّ عليًّا عليه السلام لم يبن على قبر النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لأنّ النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لم يأمره بذلك، بل أمره بهدم القبور المبنيّة؛ كما روي أنّه قال: «كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي جِنَازَةٍ، فَقَالَ: مَنْ يَأْتِي الْمَدِينَةَ فَلَا يَدَعْ قَبْرًا إِلَّا سَوَّاهُ، وَلَا صُورَةً إِلَّا طَلَخَهَا، وَلَا وَثَنًا إِلَّا كَسَرَهُ؟ فَقَامَ رَجُلٌ فَقَالَ: أَنَا، ثُمَّ هَابَ أَهْلَ الْمَدِينَةِ فَجَلَسَ، قَالَ عَلِيٌّ: فَانْطَلَقْتُ، ثُمَّ جِئْتُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَمْ أَدَعْ بِالْمَدِينَةِ قَبْرًا إِلَّا سَوَّيْتُهُ، وَلَا صُورَةً إِلَّا طَلَخْتُهَا، وَلَا وَثَنًا إِلَّا كَسَرْتُهُ، فَقَالَ: مَنْ عَادَ لِصَنْعَةِ شَيْءٍ مِنْ هَذَا فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ»[٣]، وروي أنّه قال لأبي الهيّاج الأسديّ: «أَبْعَثُكَ عَلَى مَا بَعَثَنِي عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، أَنْ لَا تَتْرُكَ قَبْرًا مُشْرِفًا إِلَّا سَوَّيْتَهُ، وَلَا تِمْثَالًا إِلَّا طَمَسْتَهُ»[٤]، وفي رواية أخرى، «أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى صَاحِبِ شُرَطِهِ، فَقَالَ: انْطَلِقْ، فَلَا تَدَعْ زُخْرُفًا إِلَّا أَلْقَيْتَهُ، وَلَا قَبْرًا إِلَّا سَوَّيْتَهُ، ثُمَّ دَعَاهُ فَقَالَ: هَلْ تَدْرِي إِلَى أَيْنَ بَعَثْتُكَ؟ إِلَى مَا بَعَثَنِي عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ»[٥]، وقد روي أنّ النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم قال: «لَا تَتَّخِذُوا قَبْرِي عِيدًا»[٦]، وفي تفسيره خلاف بين أهل العلم، ولا يبعد أن يكون نهيًا عن تزيين قبره كما يزيّن الناس الأماكن في عيدهم. نعم، لم يكن قبر النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم تحت السماء أيضًا، بل كان في بيته، حتّى ألحقه عبد الملك بن مروان بالمسجد في سنة ثمان وثمانين، ولذلك قال السيّد المنصور حفظه اللّه تعالى: «لَا بَأْسَ بِأَنْ يَكُونَ الْقَبْرُ فِي بَيْتٍ لَمْ يُبْنَ لَهُ».

٣ . لا شكّ أنّ البناء على قبور النبيّ وأهل بيته وتزيينها بالذهب والفضّة لا أصل له في الإسلام، وهو مخالف لكتاب اللّه ومخالف لسنّتهم، ولذلك لا يجوز الإبتداء به قطعًا، ولكن إذا ابتُدئ به فتمّ لم تجز إزالته إلّا إذا لم تُعتبر إهانة لهم عرفًا؛ لأنّ حرمة إهانتهم أكبر من حرمة البناء على قبورهم وتزيينها بالذهب والفضّة، وقد تؤدّي إلى الفتنة والشقاق بين المسلمين. فإن أمكنت إزالته بطريقة صالحة لا إهانة فيها ولا مفسدة جازت، وينبغي أن يقوم بها أولادهم والمعروفون بمودّتهم لتكون أبعد من الإهانة والمفسدة، وكذلك الحكم في قبور سائر المؤمنين؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

سَمِعْتُ الْمَنْصُورَ يَقُولُ: مَنْ هَدَمَ قَبْرَ مُؤْمِنٍ فَكَأَنَّمَا هَدَمَ دَارَهُ، قُلْتُ: أَرَأَيْتَ إِنْ وَجَدَ فِيهِ خَلَلًا أَوْ نَقْصًا، أَلَهُ أَنْ يُصْلِحَهُ؟ قَالَ: لَا بَأْسَ بِأَنْ يُصْلِحَهُ، وَلَيْسَ الْهَدْمُ كَالْإِصْلَاحِ، قُلْتُ: أَرَأَيْتَ إِنْ وَجَدَ عَلَيْهِ بُنْيَانًا مِمَّا لَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ عَلَى قَبْرٍ، أَلَهُ أَنْ يَهْدِمَ الْبُنْيَانَ؟ قَالَ: لَيْسَ لَهُ أَنْ يَهْدِمَهُ هَدْمًا فَيُهِينَهُ، وَلَكِنْ يَأْخُذُ مِنْهُ عَلَى رِفْقٍ، حَتَّى إِذَا سَوَّاهُ جَعَلَ حَوْلَهُ مَوَانِعَ لِكَيْلَا يَطَأَهُ النَّاسُ، قُلْتُ: أَمَا أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَلِيًّا بِهَدْمِ الْقُبُورِ؟! قَالَ: إِنَّمَا أَمَرَهُ بِهَدْمِ قُبُورِ الْمُشْرِكِينَ لِيُذْهِبَ آثَارَ الْجَاهِلِيَّةِ وَأَنْجَاسَهَا، وَلَمْ يَأْمُرْهُ بِهَدْمِ قُبُورِ الْمُؤْمِنِينَ، قُلْتُ: فَمَاذَا تَرَى إِنْ كَانَ قَبْرَ نَبِيٍّ أَوْ إِمَامٍ مِنْ أَئِمَّةِ الْمُؤْمِنِينَ؟ قَالَ: أَرَى أَنْ لَا يُهْدَمَ وَلَا يُؤْخَذَ مِنْهُ شَيْءٌ إِلَّا عَلَى وَجْهِ الْإِصْلَاحِ، لِكَيْلَا يَكُونَ فِتْنَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا، فَيُوقِعَ بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ، وَلَا بَأْسَ بِأَنْ يَكُونَ الْقَبْرُ فِي بَيْتٍ لَمْ يُبْنَ لَهُ مَا لَمْ يُرْفَعْ فَوْقَ أَرْبَعَةِ أَصَابِعَ، وَلَا أَقُولُ كَمَا يَقُولُ هَؤُلَاءِ الْأَحْجَارُ -يَعْنِي الْوَهَّابِيَّةَ! ثُمَّ أَقْبَلَ بِوَجْهِهِ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَبِيبٍ، وَكَانَ يُصْلِحُ لَهُ قَمِيصًا، فَقَالَ: يَهْدِمُونَ قُبُورَ الصَّالِحِينَ، وَيَعْمُرُونَ قُصُورَ الظَّالِمِينَ! لَا وَاللَّهِ مَا بِذَلِكَ أُمِرُوا![٧]

لقد نبّه هذا العالم العظيم على نكتة مهمّة، وهي أنّ الذين ينقمون الآن من البناء على قبور النبيّ وأهل بيته وتزيينها بالذهب والفضّة، لا يتعرّضون لقصور الملوك وبروج أبناء الملوك، ويتجاهلون الذهب والفضّة التي ينفقونها في التترّف والفجور والفساد في الأرض، مع أنّه إن كان البناء على قبور النبيّ وأهل بيته وتزيينها بالذهب والفضّة سيّئًا، فإنّ بناء القصور والبروج وإنفاق الذهب والفضّة في التترّف والفجور والفساد في الأرض هو أسوء وأكبر عند اللّه، ولذلك فإنّ السعي في خراب قصور الظالمين أولى من السعي في خراب قبور الصالحين؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

كُنْتُ عِنْدَ الْعَبْدِ الصَّالِحِ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ رَجُلٌ مِنَ السَّلَفِيَّةِ، فَقَالَ: كَانَ فِي قَرْيَتِي قَبْرٌ لِفُلَانٍ الصُّوفِيِّ، وَكَانَ يُعْبَدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ، فَهَدَمْتُهُ! قَالَ: وَهَدَمْتَهُ؟! قَالَ: نَعَمْ وَاللَّهِ، وَنَفَضْتُ يَدَيَّ مِنْ تُرَابِهِ! قَالَ: هَدَمْتَ الْقَبْرَ الْأَصْغَرَ، وَأَبْقَيْتَ الْقَبْرَ الْأَكْبَرَ! قَالَ: وَمَا الْقَبْرُ الْأَكْبَرُ؟! قَالَ: قَصْرُ الْحَاكِمِ، وَعُبَّادُهُ أَكْثَرُ! فَتَأَمَّلَ الرَّجُلُ سَاعَةً، ثُمَّ قَالَ: وَاللَّهِ لَوْ أَطَعْنَاكَ لَحَمَلْتَنَا عَلَى الطَّرِيقِ الْوَاضِحِ، وَلَكِنْ مَا نَصْنَعُ بِالْمَذَاهِبِ؟! ثُمَّ قَامَ وَخَرَجَ.[٨]

نعم، إنّ قصور الظالمين هي القبور الكبرى التي يحكم فيها أموات متحرّكون، وهي أولى بالخراب عند اللّه وعند الذين آمنوا، ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون، ﴿وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ[٩].

↑[١] . التّوبة/ ٣٤
↑[٢] . الأنعام/ ١٦٤
↑[٣] . مسند أبي داود الطيالسي، ج١، ص٩٥؛ فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل، ج٢، ص٧١٧؛ مسند أبي يعلى، ج١، ص٣٩٠
↑[٤] . من حديث سفيان الثوري، ص١٣٣؛ مصنف عبد الرزاق، ج٣، ص٥٠٣؛ مسند أحمد، ج٢، ص١٤١؛ التاريخ الكبير للبخاري، ج٣، ص٤٠٤؛ صحيح مسلم، ج٣، ص٦١؛ سنن أبي داود، ج٣، ص٢١٥؛ سنن الترمذي، ج٣، ص٣٥٧؛ التاريخ الكبير لابن أبي خيثمة (السفر الثالث)، ج٣، ص١٨٨؛ مسند البزار، ج٣، ص١٢٤؛ سنن النسائي، ج٤، ص٨٨
↑[٥] . مصنف ابن أبي شيبة، ج٣، ص٢٨؛ أنساب الأشراف للبلاذري، ج٢، ص١٦٨؛ أخبار القضاة لوكيع القاضي، ج٣، ص١١
↑[٦] . مصنف عبد الرزاق، ج٣، ص٥٧٦؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج٢، ص١٥٠؛ مسند أحمد، ج١٤، ص٤٠٣؛ التاريخ الكبير للبخاري، ج٢، ص٦٧٠؛ سنن أبي داود، ج٢، ص٢١٨؛ فضل الصلاة على النبي لإسماعيل القاضي، ص٣٥؛ مسند البزار، ج٢، ص١٤٧؛ مسند أبي يعلى، ج١، ص٣٦١
↑[٧] . القول ٦٩، الفقرة ٢
↑[٨] . القول ٦٩، الفقرة ٣
↑[٩] . الرّعد/ ٣٣
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك، لتساعد في نشر المعرفة. إنّ من شكر العلم تعليمه للآخرين.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.