الأحد ٢ ذي القعدة ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ١٣ يونيو/ حزيران ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٢٤) أَلَا يَا مَعْشَرَ النَّاسِ! أَيْنَمَا أَنْظُرُ، أَرَاكُمْ غَارِقِينَ فِي مَعَايِشِكُمْ، وَمُخْتَفِينَ فِي بُيُوتِكُمْ! لَقَدِ انْشَغَلْتُمْ بِأَنْفُسِكُمْ وَبِبَعْضِكُمُ الْبَعْضِ وَلَا عِلْمَ لَكُمْ بِالْحَقِّ وَالْبَاطِلِ! أَدْمَنْتُمْ عَلَى نَمَطِ حَيَاتِكُمْ، وَعَلِقْتُمْ فِي مُسْتَنْقَعِ تَعَلُّقَاتِكُمْ! لَمْ تَعُودُوا تَفَكَّرُونَ فِي مَعْرِفَةِ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ، وَلَمْ تَعُودُوا تَسْأَلُونَ عَنْ تَعَلُّمِ الصَّحِيحِ وَالْخَطَأِ! لَقَدْ تَسَاوَى عِنْدَكُمُ الْحَقُّ وَالْبَاطِلُ، وَلَا يُوجَدُ عِنْدَكُمْ فَرْقٌ بَيْنَ الصَّحِيحِ وَالْخَطَأِ! خَلَّصْتُمْ أَنْفُسَكُمْ مِنْ هَذِهِ الْقَضَايَا، وَتَلَهَّى بَالُكُمْ عَنْ هَذِهِ الْأُمُورِ! [نبذة من الرسالة ٣ من رسائل المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading