الجمعة ٣ شوال ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ١٢ أبريل/ نيسان ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٦. اضغط هنا لقراءته. جديد الأسئلة والأجوبة: هناك آية في سورة الأعراف فيها نداء لبني آدم أنّه «إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ». هل لفظ «إمّا» يفيد الحدوث في المستقبل، وبالتالي يدلّ على بعثة رسل بعد محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الشبهات والردود: إنّي قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني، فوجدته أقرب إلى الحقّ بالنسبة لما يذهب إليه الشيعة، ولكنّ المنصور أيضًا مشرك وكافر مثلهم؛ لأنّه قد فسّر آيات القرآن برأيه؛ لأنّك إذا قرأت ما قبل كثير من الآيات التي استدلّ بها على رأيه أو ما بعدها علمت أنّها لا علاقة لها بموضوع البحث؛ منها آية التطهير، فإنّ اللّه قد خاطب فيها نساء النبيّ، ولكنّ المنصور جعلها مقصورة على عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وأثبت بها إمامتهم من عند اللّه! اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة كما يقال أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
سؤال وجواب
 

ماذا يجوز للمرأة أن تنظر إليه من الرجل؟ أيجوز لها النظر إلى صدره بدون شهوة؟

اختلف أهل العلم في حكم نظر المرأة إلى الرجل بغير شهوة؛ فقال بعضهم: يجوز لها النظر منه إلى ما ليس بعورة، وهو ما فوق السرة وتحت الركبة، واستدلّوا على ذلك بحديث عائشة أنّها قالت: «رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَسْتُرُنِي بِرِدَائِهِ، وَأَنَا أَنْظُرُ إِلَى الْحَبَشَةِ يَلْعَبُونَ فِي الْمَسْجِدِ»[١]، وحديث فاطمة بنت قيس أنّ النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم قال لها: «اعْتَدِّي عِنْدَ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ، فَإِنَّهُ رَجُلٌ أَعْمَى، تَضَعِينَ ثِيَابَكِ عِنْدَهُ، وَلَا يَرَاكِ»[٢]، ولكنّهم لم يصنعوا شيئًا؛ لأنّه لا دليل هناك على أنّ الحبشة لم يكن عليهم ثياب في المسجد غير ما يستر عوراتهم، ولا على أنّ ابن أمّ مكتوم كان يضع ثيابه عند فاطمة بنت قيس، وقال بعضهم: لا يجوز لها النظر منه إلّا إلى مثل ما ينظر إليه منها، وهو الوجه والكفّان، واستدلّوا على ذلك برواية نبهان، عن أمّ سلمة، قالت: «كُنْتُ أَنَا وَمَيْمُونَةُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، فَجَاءَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ يَسْتَأْذِنُهُ، وَذَلِكَ بَعْدَ أَنْ أُمِرَ بِالْحِجَابِ، فَقَالَ: قُومَا، وَاحْتَجِبَا مِنْهُ، فَقُلْنَا: إِنَّهُ أَعْمَى لَا يُبْصِرُنَا، فَقَالَ: أَفَعَمْيَاوَانِ أَنْتُمَا لَا تُبْصِرَانِهِ؟!»[٣]، ولكنّهم أيضًا لم يصنعوا شيئًا؛ لأنّه لا دليل هناك على أنّ ابن أمّ مكتوم لم يكن ساترًا لغير وجهه وكفّيه حين جاء يستأذن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، والقول الوسط الذي قاله السيّد المنصور حفظه اللّه تعالى هو أنّ المرأة لا يجوز لها النظر من الرجل إلّا إلى مواضع الوضوء، وهو الوجه والرأس واليدان إلى المرفقين والرجلان إلى الكعبين؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

قُلْتُ لِلْمَنْصُورِ: مَاذَا يَجُوزُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تَنْظُرَ إِلَيْهِ مِنَ الرَّجُلِ الَّذِي لَيْسَ لَهَا بِذِي مَحْرَمٍ؟ قَالَ: تَنْظُرُ إِلَى مَا يَكْشِفُ عَنْهُ لِلْوُضُوءِ، وَلَا تَنْظُرُ إِلَى مَا وَرَاءَ ذَلِكَ، فَإِنَّ اللَّهَ يَقُولُ: ﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ[٤]، قُلْتُ: إِنَّهُمْ يَقُولُونَ: تَنْظُرُ إِلَى مَا فَوْقَ السُّرَّةِ وَتَحْتَ الرُّكْبَةِ، قَالَ: ذَاكَ لِذَاتِ الْمَحْرَمِ.

هذا هو العدل الذي ليس فيه تساهل القول الأوّل المؤدّي إلى الفساد، ولا تشدّد القول الثاني المؤدّي إلى الحرج، ولا ينافيه حديث عائشة؛ لأنّه ليس فيه أنّها نظرت إلى غير وجوههم ورؤوسهم وأيديهم إلى المرافق وأرجلهم إلى الكعبين، بل الظاهر منه أنّها نظرت إلى بعضها فقطّ، وكذلك حديث فاطمة بنت قيس؛ لأنّه ليس فيه أنّ ابن أمّ مكتوم لم يكن يستر عندها ما فوق سرته وتحت ركبته، بل المحتمل جدًّا أنّه كان يستر جسده كلّه إلّا مواضع الوضوء، والدليل على هذا القول ما ذكر السيّد المنصور حفظه اللّه تعالى من كتاب اللّه؛ فإنّه أوجب غضّ البصر على النساء كما أوجبه على الرّجال، فقال: ﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ۝ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ[٥]، ووحدة سياقهما تدلّ على أنّ النساء يغضضن من أبصارهنّ مثل ما يغضّ الرجال من أبصارهم على حدّ سواء، فلا ينظرن منهم إلّا إلى مثل ما ينظرون إليه منهنّ، وهو ما لم يكن العادة ستره قبل أن ينزل اللّه قوله: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ[٦]، وقوله: ﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ[٧]، والشيء الذي لم يكن العادة ستره قبل أن ينزلهما اللّه هو المواضع التي لا بدّ من كشفها للوضوء، وهو الوجه والرأس واليدان إلى المرفقين والرجلان إلى الكعبين، وكانت سيرة المسلمين ستر غيرها، ولذلك كان مفهومهم لغضّ البصر غضّه عن النظر إلى ما دون ذلك من الرجال والنساء. فلمّا أنزل اللّه قوله في الجلابيب والخُمر زاد في ستر النساء، فأوجب عليهنّ ستر رؤوسهنّ وأيديهنّ وأرجلهنّ إلّا ما يظهر منها للحاجة، وهو الوجه والكفّان، وترك ستر الرجال على حاله.

بناء على هذا، فلا يجوز للرجل أن ينظر إلى شيء من المرأة إلّا وجهها وكفّيها، ولا يجوز للمرأة أن تنظر إلى شيء من الرجل إلّا وجهه ورأسه ويديه إلى المرفقين ورجليه إلى الكعبين، وقد روي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «النَّظَرُ سَهْمٌ مَسْمُومٌ مِنْ سِهَامِ إِبْلِيسَ»[٨]، والنظر في قوله مطلق يشمل نظر الرجال والنساء جميعًا؛ كما قال: «زِنَا الْعَيْنَيْنِ النَّظَرُ»[٩]، والزنا يتحقّق في الرجال والنساء جميعًا، ولا شكّ أنّ للنساء شهوة مثل ما للرجال، بل روي «أَنَّ الشَّهْوَةَ جُعِلَتْ عَلَى عَشَرَةِ أَجْزَاءٍ، وَجُعِلَتْ تِسْعَةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا فِي النِّسَاءِ، وَوَاحِدَةٌ فِي الرِّجَالِ»[١٠]، وهذا يقتضي وجوب احترازهنّ عن النظر إلى مواضع من الرجال قد تهيّج شهوتهنّ، وهي المواضع التي يسترونها غالبًا؛ لأنّ الموضع الذي يُستر غالبًا إذا انكشف كان من شأنه أن يثير الشهوة، ولا فرق في هذا بين الرجال والنساء، والنساء أحقّ بالحياء من الرجال لما جعل اللّه في طبيعتهنّ، وليس من الحياء أن ينظرن إلى بطون الرجال وثُديّهم، وهذا حكم مهمّ من أحكام اللّه قد أهملته كثير منهنّ، وأعانهنّ على ذلك كثير من الرجال بجهلهم؛ فإنّهم يجعلونهنّ بمنزلة الرجال، فلا يبالون بستر أجسادهم عندهنّ إذا كانت عوراتهم مستورة، مع أنّهنّ لسن بمنزلة الرجال لما جعل اللّه في طبيعتهنّ من الرغبة فيهم، فيجب عليهم الستر عندهنّ، ويجب عليهنّ أن يغضضن من أبصارهنّ، فلا ينظرن منهم إلّا إلى مواضع الوضوء.

↑[١] . مسند أحمد، ج٤١، ص٨٩؛ صحيح البخاري، ج٢، ص٢٤، ج٧، ص٣٨؛ صحيح مسلم، ج٣، ص٢١؛ سنن النسائي، ج٣، ص١٩٥؛ مسند أبي يعلى، ج٨، ص٢٤٧؛ مستخرج أبي عوانة، ج٢، ص١٥٦؛ صحيح ابن حبان، ج٦، ص٦٥٢
↑[٢] . موطأ مالك (رواية يحيى)، ج٢، ص٥٨٠؛ مسند الشافعي، ص٣٠٢؛ مسند أبي داود الطيالسي، ج٣، ص٢١٥؛ مصنف عبد الرزاق، ج٧، ص١٩؛ مسند إسحاق بن راهويه، ج٥، ص٢٢٩؛ مسند أحمد، ج٤٥، ص٥٣؛ مسند الدارمي، ج٣، ص١٣٩٣؛ صحيح مسلم، ج٤، ص١٩٥؛ سنن أبي داود، ج٢، ص٢٨٦؛ سنن الترمذي، ج٣، ص٤٣٣؛ سنن النسائي، ج٦، ص٧٥
↑[٣] . الطبقات الكبرى لابن سعد، ج١٠، ص١٦٨؛ مسند إسحاق بن راهويه، ج٤، ص٨٤؛ مسند أحمد، ج٤٤، ص١٥٩؛ سنن أبي داود، ج٤، ص٦٣؛ سنن الترمذي، ج٥، ص١٠٢؛ السنن الكبرى للنسائي، ج٨، ص٢٩٣
↑[٤] . النّور/ ٣١
↑[٥] . النّور/ ٣٠-٣١
↑[٦] . الأحزاب/ ٥٩
↑[٧] . النّور/ ٣١
↑[٨] . المحاسن للبرقي، ج١، ص١٠٩؛ الكافي للكليني، ج٥، ص٥٥٩؛ المعجم الكبير للطبراني، ج١٠، ص١٧٣؛ ثواب الأعمال وعقاب الأعمال لابن بابويه، ص٢٦٤؛ المستدرك على الصحيحين للحاكم، ج٤، ص٣٤٩؛ مسند الشهاب للقضاعي، ج١، ص١٩٥؛ تهذيب الأحكام للطوسي، ج٧، ص٤٣٥؛ الترغيب والترهيب لإسماعيل الأصبهاني، ج١، ص٨٣؛ ذمّ الهوى لابن الجوزي، ص١٤٠؛ الترغيب والترهيب للمنذري، ج٣، ص٢٣
↑[٩] . الطبقات الكبرى لابن سعد، ج٩، ص٧٦؛ مسند خليفة بن خياط، ص٦٥؛ مسند أحمد، ج١٦، ص٥٣٦؛ صحيح مسلم، ج٨، ص٥٢؛ سنن أبي داود، ج٢، ص٢٤٦؛ اعتلال القلوب للخرائطي، ج١، ص١٤٣؛ معجم ابن الأعرابي، ج٣، ص١٠٨٧؛ معجم الصحابة لابن قانع، ج٢، ص٢٨٦؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج٧، ص١٤٣
↑[١٠] . أدب النساء لعبد الملك بن حبيب، ص١٨٣؛ الكافي للكليني، ج٥، ص٣٣٨؛ المعجم الأوسط للطبراني، ج١، ص١٧٨؛ الخصال لابن بابويه، ص٤٣٨؛ أخبار أصبهان لأبي نعيم الأصبهاني، ج١، ص٣٨٧
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك، لتساعد في نشر المعرفة. إنّ من شكر العلم تعليمه للآخرين.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.