الأربعاء ٨ شوال ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ١٧ أبريل/ نيسان ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٦. اضغط هنا لقراءته. جديد الأسئلة والأجوبة: هناك آية في سورة الأعراف فيها نداء لبني آدم أنّه «إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ». هل لفظ «إمّا» يفيد الحدوث في المستقبل، وبالتالي يدلّ على بعثة رسل بعد محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الشبهات والردود: إنّي قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني، فوجدته أقرب إلى الحقّ بالنسبة لما يذهب إليه الشيعة، ولكنّ المنصور أيضًا مشرك وكافر مثلهم؛ لأنّه قد فسّر آيات القرآن برأيه؛ لأنّك إذا قرأت ما قبل كثير من الآيات التي استدلّ بها على رأيه أو ما بعدها علمت أنّها لا علاقة لها بموضوع البحث؛ منها آية التطهير، فإنّ اللّه قد خاطب فيها نساء النبيّ، ولكنّ المنصور جعلها مقصورة على عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وأثبت بها إمامتهم من عند اللّه! اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة كما يقال أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
سؤال وجواب
 

يرى بعض العلماء أنّ النذر المشروط حرام، ولا يجوز للرّجل أن يقول: «إن فعل اللّه لي كذا وكذا، فللّه عليّ كذا وكذا»؛ لأنّه ليس عبادة خالصة، وإنّما هو تجارة مع اللّه! بالإضافة إلى أنّه لغو لا يأتي بخير لما جاء في الحديث! ما رأي السيّد المنصور أيّده اللّه تعالى في هذا الموضوع؟

النذر المشروط جائز يجب الوفاء به دون أدنى شكّ؛ لقول اللّه تعالى: ﴿وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ ۝ فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ ۝ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ[١]، وقوله تعالى: ﴿حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ ۙ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ۝ فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ[٢]، وقوله تعالى: ﴿قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ[٣]، وروي أنّ امرأة ركبت البحر، فنذرت إن أنجاها اللّه أن تصوم شهرًا، فأنجاها اللّه، فلم تصم حتّى ماتت، فجاءت ابنتها إلى النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، فذكرت ذلك له، فأمرها النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أن تصوم عنها[٤]، وروي أنّ رجلًا جاء إلى النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، فقال: «يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي نَذَرْتُ إِنْ وُلِدَ لِي وَلَدٌ ذَكَرٌ أَنْ أَنْحَرَ عَلَى رَأْسِ بُوَانَةَ فِي عَقَبَةٍ مِنَ الثَّنَايَا عِدَّةً مِنَ الْغَنَمِ»، فقال النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: «هَلْ بِهَا مِنَ الْأَوْثَانِ شَيْءٌ؟» قال: «لَا»، قال: «فَأَوْفِ بِمَا نَذَرْتَ بِهِ لِلَّهِ»[٥]، وروي أنّ رجلًا جاء إلى النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم يوم الفتح، وهو في المسجد الحرام، فقال: «إِنِّي نَذَرْتُ إِنْ فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكَ مَكَّةَ لَأُصَلِّيَنَّ فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ»، فقال له النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: «الصَّلَاةُ هَاهُنَا أَفْضَلُ»، ثمّ أذن له، ولم يقل: إنّ النذر المشروط غير جائز[٦].

أمّا قولهم بأنّ النذر المشروط تجارة مع اللّه فصحيح، ولكن لا يضرّ ذلك؛ لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ۝ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ۚ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ۝ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ[٧]، وقوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ[٨]، وقوله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ ۚ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ[٩]، وقوله تعالى: ﴿مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ[١٠]، وهذا يدلّ على أنّ العبادات كلّها تجارة مع اللّه.

نعم، يمكن القول أنّ العبادات وإن كانت تجارة مع اللّه، إلّا أنّ اللّه هو المشترط فيها، وهو الذي يقول للعبد: «إن فعلت لي كذا وكذا لأفعل لك كذا وكذا»، لكنّ المشترط في النذر هو العبد، وهو الذي يقول للّه: «إن فعلت لي كذا وكذا لأفعل لك كذا وكذا»، ولا يستويان؛ لأنّ العبد فقير إلى اللّه، واللّه غنيّ عن العبد، فللّه أن يجعل لسعادة عبده شرطًا، وليس للعبد أن يجعل لعبادة ربّه شرطًا، لكنّ الحقّ أنّ هذا مغالطة؛ لأنّ الناذر لا يجعل لما يجب عليه من عبادة اللّه شرطًا، بل يجعل لما لا يجب عليه منها شرطًا، فيوجبها على نفسه بشرط، وهذا جائز له، كما يجوز له تركها أصلًا لعدم وجوبها، ووجه الشرط أنّ مزيد النعمة يقتضي مزيد الشكر، فمن الجائز أن يقول: «لئن آتاني اللّه كذا وكذا، شكرته بكذا وكذا»، ولا عيب في ذلك، ولا يعني أنّ اللّه يحتاج ويرتشي، ﴿سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ[١١].

أمّا قولهم بأنّ النذر المشروط لغو لا فائدة فيه، لما جاء في الحديث من أنّه «لَا يَأْتِي بِخَيْرٍ»، و«لَا يَرُدُّ شَيْئًا»، و«لَا يُقَدِّمُ وَلَا يُؤَخِّرُ»، فغير صحيح أيضًا؛ لأنّه من المحتمل أن يتفضّل اللّه على الناذر بقضاء حاجته ليقوم بعبادة تقرّبه من الجنّة، ويحتمل أيضًا أن يقضي حاجته ليختبره، فينظر أيفي بنذره أم لا، ولذلك قد يكون النذر مؤثّرًا في قضاء الحاجة بمشيئة اللّه، كما هو الحال في الدّعاء، وعليه فإنّ القول بأنّ النذر لغو مثل القول بأنّ الدّعاء لغو، مع أنّ اللّه قال: ﴿ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ[١٢]، وقال: ﴿أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ[١٣]، وقال: ﴿أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ[١٤]، والحديث غير ثابت؛ لأنّه خبر واحد، ولو صحّ فإنّما يعني أنّ النذر لا يأتي بخير لم يكن في قدر اللّه، ولا يردّ شيئًا ولا يقدّم ولا يؤخّر إلّا أن يشاء اللّه؛ كما ورد في بعض طرقه: «إِنَّ النَّذْرَ لَا يَأْتِي ابْنَ آدَمَ بِشَيْءٍ إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ، وَلَكِنْ يُلْقِيهِ النَّذْرُ مَا قُدِّرَ لَهُ، فَيُسْتَخْرَجُ بِهِ مِنَ الْبَخِيلِ، فَيُيَسَّرُ عَلَيْهِ مَا لَمْ يَكُنْ يُيَسَّرُ عَلَيْهِ مِنْ قَبْلِ ذَلِكَ»[١٥].

↑[١] . التّوبة/ ٧٥-٧٧
↑[٢] . يونس/ ٢٢-٢٣
↑[٣] . الأنعام/ ٦٣
↑[٤] . انظر: مسند أبي داود الطيالسي، ج٤، ص٣٥٥؛ مسند أحمد، ج٥، ص٢٣٧؛ سنن أبي داود، ج٣، ص٢٣٧؛ سنن النسائي، ج٧، ص٢٠؛ صحيح ابن خزيمة، ج٣، ص٢٧٢.
↑[٥] . انظر: سنن أبي داود، ج٣، ص٢٣٨.
↑[٦] . انظر: مسند عبد اللّه بن المبارك، ص١٠٣؛ مصنف عبد الرزاق، ج٨، ص٤٥٥؛ مسند أحمد، ج٢٣، ص١٨٥؛ مسند الدارمي، ج٣، ص١٥٠٩؛ سنن أبي داود، ج٣، ص٢٣٦؛ مسند أبي يعلى، ج٤، ص٨٨.
↑[٧] . الصّفّ/ ١٠-١٢
↑[٨] . فاطر/ ٢٩
↑[٩] . التّوبة/ ١١١
↑[١٠] . الحديد/ ١١
↑[١١] . الأنعام/ ١٠٠
↑[١٢] . غافر/ ٦٠
↑[١٣] . البقرة/ ١٨٦
↑[١٤] . النّمل/ ٦٢
↑[١٥] . سنن ابن ماجه، ج١، ص٦٨٦؛ مستخرج أبي عوانة، ج٤، ص٢٢
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك، لتساعد في نشر المعرفة. إنّ من شكر العلم تعليمه للآخرين.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.