الإثنين ٦ شوال ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ١٥ أبريل/ نيسان ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٦. اضغط هنا لقراءته. جديد الأسئلة والأجوبة: هناك آية في سورة الأعراف فيها نداء لبني آدم أنّه «إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ». هل لفظ «إمّا» يفيد الحدوث في المستقبل، وبالتالي يدلّ على بعثة رسل بعد محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الشبهات والردود: إنّي قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني، فوجدته أقرب إلى الحقّ بالنسبة لما يذهب إليه الشيعة، ولكنّ المنصور أيضًا مشرك وكافر مثلهم؛ لأنّه قد فسّر آيات القرآن برأيه؛ لأنّك إذا قرأت ما قبل كثير من الآيات التي استدلّ بها على رأيه أو ما بعدها علمت أنّها لا علاقة لها بموضوع البحث؛ منها آية التطهير، فإنّ اللّه قد خاطب فيها نساء النبيّ، ولكنّ المنصور جعلها مقصورة على عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وأثبت بها إمامتهم من عند اللّه! اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة كما يقال أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
سؤال وجواب
 

ما صحّة الخطبتين المنسوبتين لأمير المؤمنين عليّ عليه السلام التطنّجيّة والنورانيّة؟

الخطبة التي يقال لها «تطنّجيّة»[١] ممّا تفرّد بروايته رجل من متأخّري غلاة الشيعة يقال له رجب البرسيّ (ت‌نحو٨١٣هـ) في كتاب ملأه بالقصص الواهية والأحاديث الموضوعة، ثمّ سمّاه «مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين عليه السلام»، ولم يذكر لها سندًا ولا مصدرًا، وفيها ألفاظ ركيكة لا يُعرف معناها، وعبارات شنيعة تشبه الهذيان كشطحات الصوفيّة؛ كقوله: «أنا صاحب الخلق الأوّل قبل نوح الأوّل، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها وأمم أهلكتها، فحقّ عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون، أنا صاحب الطوفان الأوّل، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنّات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمّرها، أنا مزلزلها، أنا مُرجعها، أنا مُهلكها، أنا مدبّرها، أنا بابيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأوّل، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدّور قبل الدّور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزليّة الأوّليّة، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبّر العالم الأوّل حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم»[٢]، وما شابه هذه من الأباطيل التي لا يحلّ ذكرها إلّا لبيان بطلانها، ولا شكّ في أنّها مكذوبة على عليّ عليه السلام، وقد لفّقها رجب البرسيّ -لا غفر اللّه له-، أو رجل آخر من أخباث الغلاة والتناسخيّة -لعنهم اللّه-، وكذلك الخطبة الظلمانيّة التي يقال لها «نورانيّة»، فإنّها رواية موضوعة تفرّد بذكرها المجلسيّ (ت١١١١هـ) في كتابه الذي جمع فيه كلّ غثّ وسمين، ثمّ سمّاه «بحار الأنوار»، ولم يذكر لها سندًا ولا مصدرًا، إلّا أنّه قال: «ذكر والدي أنه رأى في كتاب عتيق جمعه بعض محدّثي أصحابنا في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام هذا الخبر، ووجدته أيضًا في كتاب عتيق مشتمل على أخبار كثيرة»[٣]، فزعم أنّه قد روي في ذلك الكتاب المجهول عن محمّد بن صدقة أنّه قال: «سأل أبو ذرّ الغفاريّ سلمان الفارسيّ رضي اللّه عنهما: يا أبا عبد اللّه، ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانيّة؟ قال: يا جندب، فامض بنا حتّى نسأله عن ذلك، قال: فأتيناه فلم نجده، فانتظرناه حتّى جاء، قال صلوات اللّه عليه: ما جاء بكما؟ قالا: جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانيّة! قال صلوات اللّه عليه: مرحبًا بكما من وليّين متعاهدين لدينه، لستما بمقصّرين، لعمري أنّ ذلك الواجب على كلّ مؤمن ومؤمنة، ثم قال صلوات اللّه عليه: يا سلمان ويا جندب، قالا: لبّيك يا أمير المؤمنين، قال عليه السلام: إنه لا يستكمل أحد الإيمان حتّى يعرفني كنه معرفتي بالنورانيّة، فإذا عرفني بهذه المعرفة فقد امتحن اللّه قلبه للإيمان وشرح صدره للإسلام وصار عارفًا مستبصرًا، ومن قصّر عن معرفة ذلك فهو شاكّ ومرتاب»[٤]، ثمّ ذكر الخبر حتّى قال: «فضرب عليه السلام بيده على الأخرى، وقال: صار محمّد صاحب الجمع، وصرت أنا صاحب النشر، وصار محمّد صاحب الجنّة، وصرت أنا صاحب النار... صار محمّد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم صاحب الرّجفة، وصرت أنا صاحب الهدّة، وأنا صاحب اللوح المحفوظ، ألهمني اللّه عزّ وجلّ علم ما فيه... فمن أعطاه اللّه هذا الروح فقد أبانه من الناس، وفوّض إليه القدرة، وأحيى الموتى، وعلم بما كان وما يكون، وسار من المشرق إلى المغرب ومن المغرب إلى المشرق في لحظة عين، وعلم ما في الضمائر والقلوب، وعلم ما في السماوات والأرض... أنا الذي حملت نوحًا في السفينة بأمر ربّي، وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربّي، وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربّي، وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربّي، وأنا الذي أجريت أنهارها وفجّرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربّي، وأنا عذاب يوم الظلّة... وأنا الخضر عالم موسى، وأنا معلّم سليمان بن داود، وأنا ذو القرنين»[٥]، وما شابه هذه من الأباطيل التي لا يحلّ ذكرها إلّا لبيان بطلانها، ولا شكّ في أنّها مكذوبة على عليّ عليه السلام، كما كُذبت عليه التطنّجيّة، وقد لفّقها بعض الأخباث من الغلاة والتناسخيّة -لعنهم اللّه-، فذكرها المجلسيّ بجهله وضلاله كما ذكر البرسيّ تطنّجيّته، فجرّآ بهما الأدعياء والدجّالين على أن يتكلّموا بمثلهما؛ كما كان الحلّاج (ت٣٠٩هـ) يقول: «أنا مُغرق قوم نوح، ومُهلك عاد وثمود»[٦]، ويقول كذّاب مفترٍ من أهل البصرة أنّه كان حجرًا في يمين عليّ ألقاه في يوم ليهدي به سفينة نوح، ومرّة لينجي إبراهيم من نار نمرود، وتارة ليخلّص يونس من بطن الحوت، وكلّم به موسى على الطور، وجعله عصًا تفلق البحار، ودرعًا لداوود، وتدرّع به في أُحد وطواه بيمينه في صفّين، وغير ذلك من ترّهات البسابس![٧]

لعن اللّه هؤلاء الزنادقة الذين يستحلّون الكذب على اللّه وخلفائه في الأرض؛ فإنّهم أضرّ على الإسلام والمسلمين من اليهود والنصارى والذين أشركوا؛ كما قال تعالى: ﴿فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ[٨]، وقال: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ۚ أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ ۚ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ[٩].

↑[١] . تَطَنَّجَ في الكلام ونحوه: تفنّن ونوّع
↑[٢] . مشارق أنوار اليقين لرجب البرسي، ص٢٦٤
↑[٣] . بحار الأنوار للمجلسي، ج٢٦، ص١
↑[٤] . بحار الأنوار للمجلسي، ج٢٦، ص١
↑[٥] . بحار الأنوار للمجلسي، ج٢٦، ص٤-٦
↑[٦] . تاريخ الطبري، ج١١، ص٨٥؛ الفهرست لابن النديم، ص٢٣٧؛ المنتظم في تاريخ الملوك والأمم لابن الجوزي، ج١٣، ص٢٠٤؛ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان لسبط بن الجوزي، ج١٦، ص٤٧٦؛ العبر في خبر من غبر للذهبي، ج١، ص٤٥٧؛ شذرات الذهب لابن العماد، ج٤، ص٤٤
↑[٨] . الأنعام/ ١٤٤
↑[٩] . هود/ ١٨
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك، لتساعد في نشر المعرفة. إنّ من شكر العلم تعليمه للآخرين.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.