الخميس ١٩ شعبان ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ٢٩ فبراير/ شباط ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الأسئلة والأجوبة: ما حكم صيام شهر رمضان بالنسبة للحامل؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ١٩. اضغط هنا لقراءته. جديد الشبهات والردود: لقد قال السيّد المنصور في كتاب «العودة إلى الإسلام» (ص١٥٧ و١٥٩) أنّ الصحابة منعوا من تدوين الأحاديث وكتابتها بنصح وبدافع صيانة الإسلام؛ لأنّهم كانوا عالمين بأنّها ظنّيّة، وفي تدوينها وكتابتها مفاسد كثيرة. هل ورد في مصادر الشيعة عن عليّ وأبنائه النهي عن تدوين الحديث أو كتابته كما ورد لدى الصحابة؟ اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتها. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
سؤال وجواب
 

يقال أنّ الإقراض بكلّ شرط ربا، كالإقراض بشرط الإجارة، أو بشرط عمل، أو بشرط ربح وغير ذلك. بناء على هذا، أرجو الإجابة على الأسئلة التالية استنادًا إلى القرآن والسنّة:

١ . ما حكم الإجارة بشرط الإقراض؟

٢ . ما حكم الحوالة بشرط الإقراض؟ أعني أن يقبل الرجل حوالة صاحبه بشرط أن يقرضه مالًا.

٣ . ما حكم الإقراض بشرط الإقراض؟ أعني أن يقرض الرجل صاحبه بشرط أن يقرضه صاحبه في وقت آخر.

«الإجارة» و«الحوالة» معاملتان شرعيّتان، ولا بأس بشرط معاملة شرعيّة في ضمن معاملة شرعيّة أخرى؛ لأصالة الصحّة، ولقول اللّه تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ[١]، وقوله تعالى: ﴿وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا[٢]، وقول رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: «الْمُسْلِمُونَ عِنْدَ شُرُوطِهِمْ، إِلَّا شَرْطًا حَرَّمَ حَلَالًا، أَوْ أَحَلَّ حَرَامًا»، ولا شكّ أنّ شرط المباح ليس «شَرْطًا حَرَّمَ حَلَالًا، أَوْ أَحَلَّ حَرَامًا» ولذلك يجب الوفاء به، والقرض مباح أيضًا إذا لم يكن مشروطًا بفائدة، ولذلك يجوز الإجارة والحوالة بشرط القرض المجرّد عن الفائدة، بل الحقّ أنّ القرض بشرط الإجارة والحوالة والقرض هو أيضًا جائز؛ لأنّه لا يعتبر شيء من هذه المعاملات فائدة في حدّ ذاته، إلا أن يكون مفاد الشرط في ضمن القرض الإجارة والحوالة والقرض بزيادة تعتبر فائدة؛ كأن يقول المقرض للمقترض: أقرضك مائة دينار على أن تأجرني دارك بأجرة أقلّ من أجرة مثلها، أو تؤدّي إلى غريمي بعد حلول ديني مائة وعشرة دنانير، أو تقرضني بعد شهر مائة وعشرين دينارًا؛ لأنّ هذه الزيادة فائدة مشروطة في القرض وهي ربا، ولكن إذا قال المقرض للمقترض: أقرضك مائة دينار على أن تأجرني دارك بأجرة مثلها، أو تؤدّي إلى غريمي بعد حلول ديني مائة دينار، أو تقرضني بعد شهر مائة دينار، فالظاهر أنّه جائز؛ لأنّه لا يعتبر فائدة، وليس قصد القربة شرطًا في صحّة القرض كسائر المعاملات، ولذلك كان النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم وأصحابه يستقرضون الكفّار، إلا أنّ هذه الشروط مكروهة؛ لأنّ المندوب في القرض قصد القربة، وهو قد لا يجتمع مع هذه الشروط، وهذا ما يظهر من قول السيّد العلامة حفظه اللّه تعالى؛ كما أخبرنا بعض أصحابه، قال:

سَأَلْتُ الْمَنْصُورَ عَنِ الْمُقْرِضِ يَشْتَرِطُ بَيْعًا أَوْ إِجَارَةً بِالْعَدْلِ، فَكَرِهَهُ وَقَالَ: مَنْ أَقْرَضَ قَرْضًا فَلَا يَشْتَرِطْ إِلَّا أَدَاءَهُ، قُلْتُ: أَهُوَ رِبًا إِذَا لَمْ يَظْلِمْ فِي الثَّمَنِ أَوْ فِي الْأُجْرَةِ وَكَانَ الْمُقْتَرِضُ رَاضِيًا بِالْبَيْعِ أَوْ بِالْإِجَارَةِ؟ قَالَ: هُوَ إِلَى الصُّلْحِ أَقْرَبُ، ثُمَّ قَالَ: مَنْ أَقْرَضَ قَرْضًا أَرَادَ بِهِ وَجْهَ اللَّهِ كَانَ لَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ.

وأخبرنا بعض أصحابه، قال:

سَأَلْتُ الْمَنْصُورَ عَنِ الرَّجُلِ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ: أَقْرِضْنِي، فَيَقُولُ: أُقْرِضُكَ عَلَى أَنْ تَبِيعَنِي دَارَكَ بِثَمَنِ مِثْلِهَا، أَيَصْلُحُ ذَلِكَ؟ قَالَ: إِذَا كَانَ بِثَمَنِ مِثْلِهَا وَتَرَاضَيَا فَلَا بَأْسَ، وَإِنَّمَا أَكْرَهُهُ لِنُقْصَانِ الْأَجْرِ.

بناء على هذا، ينبغي للمؤمن أن يجتنب هذه الشروط في ضمن الإقراض ليكون له أجر عند اللّه؛ فـ﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ[٣]، بل وعد فقال: ﴿وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ[٤]، ﴿وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ[٥].

↑[١] . المائدة/ ١
↑[٢] . البقرة/ ١٧٧
↑[٣] . التّوبة/ ١٢٠
↑[٤] . البقرة/ ٥٨
↑[٥] . الأعراف/ ١٢٨
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك، لتساعد في نشر المعرفة. إنّ من شكر العلم تعليمه للآخرين.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.