الثلاثاء ٤ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٢ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٢٣) أساس تشكيل الحكومة الإسلاميّة وشرعيّتها السياسيّة هو إذن اللّه الخاصّ والمحقّق الذي لا يوجد لأيّ من الحكّام الحاليّين في العالم الإسلاميّ وبالتالي، فإنّ حكومة أيّ منهم لا تعتبر حاليًّا حكومة إسلاميّة. (المقالة ١)
loading
السؤال والجواب
 

يرجى توضيح المزيد عن الإسم والعمر والجنسيّة والخصائص الظاهريّة للسّيّد المنصور الهاشميّ الخراسانيّ الممهّد لظهور الإمام المهديّ عليه السلام. شكرًا

أيّتها الأخت الكريمة!

لقد أصبحت عبادة الأشخاص مرضًا شائعًا خطيرًا بين المسلمين؛ لأنّهم لا يقبلون كلمة الحقّ من شخص لا يعرفونه، ويقبلون كلمة الباطل من شخص يعرفونه، في حين أنّ كلمة الحقّ هي حقّ، حتّى إذا كان قائلها غير معروف، وأنّ كلمة الباطل هي باطل، حتّى إذا كان قائلها معروفًا. إنّ كلمة الحقّ لا تصبح باطلًا لأنّ قائله غير معروف، وإنّ كلمة الباطل لا تصبح حقًّا لأنّ قائله معروف، بل يُعرف كلّ قائل بما يقول؛ فإن كان ما يقول حقًّا فهو على حقّ، وإن كان ما يقول باطلًا فهو على باطل. كم من قائل مشهور قوله باطل، وكم من قائل مغمور قوله حقّ! هل حقّانيّة الشخص تعتمد على اسمه أو تتّبع جنسيّته أو تتأثّر بخصائصه الظاهريّة؟! كيف؟! وأنّ الأسماء هي عناوين اعتباريّة، وأنّ الجنسيّات هي وهميّات مستحدثة، وأنّ الخصائص الظاهريّة لا تتلازم مع الخصائص الباطنيّة. هل أنتم بالنظر إلى الإسم والعمر والجنسيّة والخصائص الظاهريّة للسّيّد المنصور الهاشميّ الخراسانيّ أدركتم أنّه هو «الممهّد لظهور الإمام المهديّ عليه السلام» أم بالنظر إلى أفكاره وتعاليمه ومُثُله؟! إذا أدركتم هذه الحقيقة بالنظر إلى أفكاره وتعاليمه ومُثُله، فلماذا تجسّسون اسمه وعمره وجنسيّته وخصائصه الظاهريّة؟! ألا تعلمون أنّ فضولكم هذا سوف يتحوّل عاجلًا أم آجلًا إلى فتنة لكم وذريعة للمشكّكين؟! شياطين الإنس والجنّ الذين يحاولون أن يشغلوكم عن المتن بالحاشية وعن المحكمات بالمتشابهات، ليتمكّنوا بهذه الحيلة من تشويش أفكاركم وتمريض قلوبكم، حتّى تُلقوا درع العقلانيّة في هجمة الظنون والأهواء. إنّهم يعلمون أنّهم عاجزون ومغلوبون مثل صبيّ في مواجهة الحجج والبراهين الحاسمة للسّيّد المنصور الهاشميّ الخراسانيّ؛ لأنّ الحجج والبراهين الحاسمة لفريد دهره هذا، تُخضع الأعناق وترغم الأنوف! لذلك، من أجل مواجهته، ليس لديهم خيار سوى التهميش والضجيج الإعلاميّ، وما يعطيهم الفرصة لهذه الشيطنة هو حسّاسيّة واهتمام أمثالكم بالإسم والعمر والجنسيّة والخصائص الظاهريّة لهذا الداعي إلى الحقّ؛ لأنّه إذا لم يعط أمثالكم أهمّيّة كبيرة لهذه الحواشي والفروع، لما كان هؤلاء يؤكّدون عليها إلى هذه الدرجة، لكنّ الواقع هو أنّ أمثالكم يعطون أهمّيّة كبيرة لهذه الحواشي والفروع، وهذا مستمسك لأعداء اللّه وأعداء خليفته في الأرض. إنّ هؤلاء، مثل سائر شياطين الإنس والجنّ، يستغلّون ضعفكم، وهو اهتمامكم بأوصاف الأشخاص بدلًا من أفكارهم وتعاليمهم ومُثُلهم؛ كما أنّ بعض الناس يتوقّعون أن يكون للسّيّد المنصور الهاشميّ الخراسانيّ مظهر فوق عاديّ في هالة من النور ولذلك، إذا يجدونه بشرًا مثلهم، ينسون أفكاره وتعاليمه ومُثُله ويعرضون عنه؛ غافلين عن حقيقة أنّ الأنبياء أيضًا كانوا بشرًا مثلهم، إلا أنّ اللّه تعالى منّ عليهم بالعلم والعمل الصالح؛ كما قال: ﴿قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَىٰ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ[١]. لهذا السبب، يحاول المضلّون الأشرار، كاكتشاف جديد وحلّ للغز، تقديم السيّد المنصور الهاشميّ الخراسانيّ مماثلًا للآخرين من حيث الإسم والعمر والجنسيّة والخصائص الظاهريّة، ليثبتوا في زعمهم عدم حقّانيّته؛ غافلين عن حقيقة أنّ حقّانيّة هذا المنادي الصّادق ليست قائمة على اسمه وعمره وجنسيّته وخصائصه الظاهرية، بل على أفكاره وتعاليمه ومُثُله الخالصة والكاملة، وهذه هي التي تميّزه عن الآخرين؛ وإلا فإنّه لا يدّعي أنّه ملك، ولا يدّعي أنّه مختلف عن الآخرين، لكنّه مجرّد داع إلى آل محمّد وممهّد لظهور المهديّ، وإذا تبعه أحد فيجب أن يكون ذلك بالنظر إلى هذا الواقع، لا بالنظر إلى اسمه وعمره وجنسيّته وخصائصه الظاهريّة، وإن كانت مطابقة للنّبوءات الإسلاميّة.

لهذا السّبب، كتب هذا العبد الصالح في بداية رسالته إلى المسلمين:

«وَأَمَّا بَعْدُ... يا مَعْشَرَ الْعُقَلاءِ! يا أَيُّهَا الْإِخْوَةُ وَالْأَخَواتُ الْمُسْلِمُونَ! إِنَّ لِي كَلِمَةً مَعَكُمْ عَنْكُمْ. فَهَلْ أَنْتُمْ تَسْتَمِعُونَ لَها وَتُحْضِرُونَ قُلُوبَكُمْ؟ أَمْ تُغْلِقُونَ آذانَكُمْ وَتَسْلُكُونَ مَسالِكَكُمْ؟ وَاللَّهِ لَوْ أَنَّ عَدُوَّ الْمَرْءِ كَتَبَ إِلَيْهِ رِسالَةً، لَقَرَأَها بِعِنايَةٍ لِيَعْرِفَ ماذَا كَتَبَ إِلَيْهِ عَدُوُّهُ، وَإِنِّي لَكُمْ وَلِيٌّ مُشْفِقٌ وَأَخٌ ناصِحٌ، وَإِنِّي أَوْلَى بِأَنْ تَعْرِفُوا ماذَا كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ. إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْرِفُونَنِي، فَإِنِّي أَعْرِفُكُمْ، وَإِنْ كُنْتُمْ لا تُحِبُّونَنِي، فَإِنِّي أُحِبُّكُمْ. اسْتَمِعُوا لِقَوْلِي وَلا تَسْأَلُوا مَنْ أَنَا؛ لِأَنَّ الْمَرْءَ يُعْرَفُ بِقَوْلِهِ، وَالْحَكِيمُ يَنْظُرُ إِلَى الْقَوْلِ وَلا يَنْظُرُ إِلَى قائِلِهِ!

كَمْ مِنْ قَوْلٍ صادِقٍ يَتَكَلَّمُ بِهِ صَبِيٌّ، وَكَمْ مِنْ قَوْلٍ كاذِبٍ يَتَكَلَّمُ بِهِ الشُّيُوخُ! الْقَوْلُ الصَّادِقُ، هُوَ صادِقٌ وَإِنْ تَكَلَّمَ بِهِ صَبِيٌّ، وَالْقَوْلُ الْكاذِبُ، هُوَ كاذِبٌ وَإِنْ تَكَلَّمَ بِهِ الشُّيُوخُ! فَإِذَا عَرَفْتُمْ قَوْلًا، فَلا يَضُرُّكُمُ الْجَهْلُ بِقائِلِهِ؛ كَما لَوْ جَهِلْتُمْ قَوْلًا، فَلا تَنْفَعُكُمْ مَعْرِفَةُ قائِلِهِ! فَاسْتَمِعُوا لِقَوْلِي حَتَّى تَعْرِفُونِي؛ فَإِنَّ الْمَرْءَ مَخْبُوءٌ تَحْتَ لِسانِهِ، وَلا يُعْرَفُ حَتَّى يَتَكَلَّمَ.

إِنَّكُمْ لَمْ تُعْطَوْا الْأُذُنَ إِلّا لِتَسْمَعُوا، وَلَمْ تُعْطَوْا الْعَيْنَ إِلّا لِتُبْصِرُوا، وَلَمْ تُعْطَوْا الْعَقْلَ إِلّا لِتَعْرِفُوا الصَّادِقَ وَالْكاذِبَ مِمَّا تَسْمَعُونَ وَتُبْصِرُونَ. فَاسْمَعُوا قَوْلِي بِآذانِكُمْ، وَتَدَبَّرُوهُ بِعُقُولِكُمْ، حَتَّى تُصَدِّقُوهُ إِنْ كانَ صادِقًا، وَتُكَذِّبُوهُ إِنْ كانَ كاذِبًا. وَفَّقَكُمُ اللَّهُ؛ لِأَنَّ الشَّيْطانَ يُرِيدُ أَنْ لا تَسْمَعُوا لِكَيْلا تَعْرِفُوا، وَلا تَعْرِفُوا لِكَيْ تَخْسَرُوا، وَهَلِ الْخُسْرانُ إِلّا نَتِيجَةُ الْجَهْلِ؟!

إِنِّي لَأَعْلَمُ أَنَّ الَّذِينَ كانُوا قَبْلِي تَكَلَّمُوا كَثِيرًا وَأَزْعَجُوكُمْ؛ لِأَنَّ جُلَّ كَلامِهِمْ كانَ كَذِبًا وَتَكَلَّمُوا بِما لا يَعْلَمُونَ، وَمِنْهُمْ فَرِيقٌ لا يُرِيدُونَكُمْ إِلّا لِأَنْفُسِهِمْ، وَلا يُكَلِّمُونَكُمْ إِلّا لِيُغْوُوكُمْ. يَدْعُونَكُمْ إِلَى حَقٍّ لا عُلْقَةَ لَهُمْ بِهِ، وَيُرِيدُونَ لَكُمْ خَيْرًا لا خَلاقَ لَهُمْ مِنْهُ! إِنَّما هَؤُلاءِ اتَّخَذُوا الدِّينَ مَسْنَدًا لِلسُّلْطَةِ وَالآخِرَةَ مَطِيَّةً لِلدُّنْيا، وَإِلّا فَهُمْ لا يَعْرِفُونَ الدِّينَ كَما يَجِبُ عِرْفانُهُ، وَلا يَبْتَغُونَ الآخِرَةَ كَما يَنْبَغِي ابْتِغاؤُها.

وَأَمَّا أَنَا فَأُكَلِّمُكُمُ الْآنَ وَما عِنْدِي أَمَلُ سُلْطَةٍ وَلا جَشَعُ دُنْيا. إِنَّما أَنَا رَجُلٌ مِنْكُمْ، أُسْتَضْعَفُ فِي الْأَرْضِ كَما تُسْتَضْعَفُونَ، وَلا أَبْغِي عُلُّوًّا عَلَيْكُمْ وَلا فَسادًا فِي الْأَرْضِ. إِنْ أُرِيدُ إِلّا أَنْ آمُرَ بِالْمَعْرُوفِ وَأَنْهَى عَنِ الْمُنْكَرِ، حَتَّى يُسْمِعَ اللَّهُ مَنْ يَشاءُ وَيُصِمَّ مَنْ يَشاءُ وَما يُدْرِيكُمْ؟! لَعَلَّهُ يُغَيِّرُ أَشْياءَ وَيَكْشِفُ عَنْ أَشْياءَ؛ فَإِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ»[٢].

هذا هو قول عالم صدّيق لا يدعو الناس إلى نفسه خلافًا للآخرين، بل إلى اللّه وخليفته في الأرض ومن ثمّ، فإنّ الذين يجادلون في اسمه وعمره وجنسيّته وخصائصه الظاهريّة، لا يسمعون نداءه، أو يسمعونه ويتجاهلونه؛ مثل الذين قالوا: ﴿سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا[٣]! لا جرم لن تكون عاقبة هؤلاء الصمّ سوى الحيرة والضلالة؛ لأنّ الفتن ستدركهم عاجلًا أم آجلًا، والشبهات ستأخذهم من بين أيديهم أو من خلفهم، وكلّ من اتّبع هواه بغير هدى من اللّه سيضلّ في الظلمات ﴿وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ[٤].

↑[١] . إبراهيم/ ١١
↑[٣] . البقرة/ ٩٣
↑[٤] . طه/ ١٣٢
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading