الخميس ٥ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٢ أكتوبر/ تشرين الأول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٩) يسير المنصور الهاشميّ الخراسانيّ بمنأى عن الادّعاءات والمدّعين في طريقه المستقيم، ويؤدّي واجبه العقليّ والشرعيّ، ويمهّد لظهور المهديّ عليه السلام اعتمادًا على كتاب اللّه وسنّة نبيّه المتواترة وما يقتضيه العقل السليم، وإنّما يفعل ذلك عمليًّا وبدون أيّ ادّعاء؛ لأنّه لا يحتاج مع العمل إلى الإدّعاء، ويترك الإدّعاء لمن لا عمل له، على الرغم من أنّه يرجو فضل اللّه عليه ولا يقنط من أن يكون قد شملته رحمته؛ لأنّه ذو فضل عظيم ويختصّ برحمته من يشاء، ولا يقنط من رحمته إلّا الضّالّون. (السؤال والجواب ١٢)
loading
السؤال والجواب
 

هل السيّد المنصور الهاشميّ الخراسانيّ من سلالة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام؟ هل يوجد في أصحابه من اسمه أو لقبه شعيب بن صالح؟

من الغريب أنّك لم تخبرنا حتّى باسمك، لكنّك تسألنا عن نسب السيّد المنصور الهاشميّ الخراسانيّ وأسماء أصحابه! فإن كنت خائفًا منّا، فإنّا نخاف منك كما تخاف منّا، وإن كنت خائفًا من أعدائنا، فإنّا نخاف منهم كما تخاف منهم وفي كلتا الحالتين، ينبغي أن لا تتوقّع منّا الإجابة على سؤالك هذا! الشيء الذي ينفعك معرفته أكثر من معرفة نسب السيّد المنصور الهاشميّ الخراسانيّ وأسماء أصحابه، هو أفكاره وأهدافه الصالحة التي تدلّك على حقّانيّته، وإن لم تكن عارفًا بنسبه وأسماء أصحابه. لذلك، نقترح عليك أن تقرأ كتابه الشريف «العودة إلى الإسلام» وسائر أقواله وكتاباته الطيّبة، حتّى تتعرّف على أفكاره وأهدافه، وتتعلّم كيفيّة التمهيد العمليّ لظهور الإمام المهديّ عليه السلام؛ لأنّ أولئك الذين أصمّ طبل ادّعاءاتهم آذان العالمين لا يمهّدون لظهوره بشكل عمليّ، وما هم إلا بهالين متجوّلون يجمعون حولهم حفنة من الجهلة وأهل الخرافات وينفقون عمرهم ومالهم وعرضهم على أوهامهم وأباطيلهم. هم الذين بادّعاءاتهم المفرطة وألقابهم الغريبة وكراماتهم الموهومة وأحلامهم الملقّنة ورواياتهم الموضوعة، قصموا ظهر المهديّ عليه السلام وحوّلوا يوم المنصور الهاشميّ الخراسانيّ إلى ليلة باردة ومظلمة؛ كما وصفهم حفظه اللّه تعالى في بعض خطبه، فقال:

«يُخْبِرُونَ عَمَّا فَوْقَ السَّماءِ السَّابِعَةِ وَتَحْتَ الْأَرْضِ الرَّابِعَةِ، وَلَكِنْ لا يَمْلِكُونَ عِلْمًا صَحِيحًا بِعَقائِدِ الْإِسْلامِ وَلا فِقْهًا كَبِيرًا فِي حَلالِهِ وَحَرامِهِ، وَكَلِماتُهُمُ الْقِصارُ مُبْهَمَةٌ وَفارِغَةٌ كَنَعِيقِ الْغُرابِ! لا جَذْرَ لَهُمْ فِي أَرْضِ الْمَعْرِفَةِ، وَلا نَجْمَ لَهُمْ فِي سَماءِ التَّقْوَى! يُضِلُّونَ أَحَدًا بِحُلْمٍ لَمْ يَرَوْهُ، وَآخَرَ بِهاتِفٍ لَمْ يَسْمَعُوهُ! يُلْقُونَ أَحَدًا فِي الْبِئْرِ بِآيَةٍ لَمْ تَنْزِلْ، وَآخَرَ بِرِوايَةٍ لَمْ تَصْدُرْ! يَخْدَعُونَ أَحَدًا بِكَلامٍ لاغٍ، وَآخَرَ بِطِلَسْمٍ مُعَقَّدٍ! وَهَكَذَا، لا يَتْرُكُونَ بابًا مَفْتُوحًا إِلَى الْمَهْدِيِّ إِلَّا وَيُغْلِقُونَهُ، وَلا طَرِيقًا قَصِيرًا لِأَنْصارِهِ إِلَّا وَيَسُدُّونَهُ، وَلا مَنْزِلًا طَيِّبًا لِمُحِبِّيهِ إِلَّا وَيُنَجِّسُونَهُ! كُلَّ يَوْمٍ يَتَّخِذُونَ لَوْنًا وَيَدَّعُونَ ادِّعاءً جَدِيدًا وَيَصِلُون إِلَى اكْتِشافٍ جَدِيدٍ عَنْ أَنْفُسِهِمْ؛ لِأَنَّهُ لا نِهايَةَ لِمَطامِعِهِمْ وَمُبالَغاتِهِمْ. يَخْلِطُونَ الْحَقَّ بِالْباطِلِ، وَيُلَوِّثُونَ الصِّدْقَ بِالْكِذْبِ، حَتَّى لا تَبْقَى لِلْحَقِّ حُرْمَةٌ وَلا لِلصِّدْقِ قِيمَةٌ! عِنْدَما تُرْفَعُ رايَةُ الْحَقِّ مَنْ يَعْرِفُها؟! وَعِنْدَما تُقالُ كَلِمَةُ الصِّدْقِ مَنْ يَقْبَلُها؟! عَمِيَتِ الْأَبْصارُ وَصَمَّتِ الْآذانُ وَتَعِبَتِ الْأَيْدِي، وَلَمْ يَعُدْ هُناكَ صَبْرٌ لِلتَّأَمُّلِ وَالْإِسْتِقْصاءِ؛ لِأَنَّ الْمُدَّعِينَ قَدْ بَثَّوْا بَذْرَ سُوءِ الظَّنِّ فِي الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، وَأَثارُوا غُبارَ التَّشاؤُمِ بَيْنَ الْأَرْضِ وَالسَّماءِ، وَبَلَغُوا بِالنَّفْسِ إِلَى الْحُلْقُومِ وَبِالسِّكِّينِ إِلَى الْعَظْمِ.»[١]

في هذه الأثناء، يسير المنصور الهاشميّ الخراسانيّ بمنأى عن الادّعاءات والمدّعين في طريقه المستقيم، ويؤدّي واجبه العقليّ والشرعيّ، ويمهّد لظهور المهديّ عليه السلام اعتمادًا على كتاب اللّه وسنّة نبيّه المتواترة وما يقتضيه العقل السليم، وإنّما يفعل ذلك عمليًّا وبدون أيّ ادّعاء؛ لأنّه لا يحتاج مع العمل إلى الإدّعاء، ويترك الإدّعاء لمن لا عمل له، على الرغم من أنّه يرجو فضل اللّه عليه ولا يقنط من أن يكون قد شملته رحمته؛ لأنّه ذو فضل عظيم ويختصّ برحمته من يشاء، ولا يقنط من رحمته إلّا الضّالّون، وإليه ترجع الأمور[٢].

↑[٢] . لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، انظر: القولين ٣ و١٠ من أقواله الطيّبة.
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading