السبت ٢١ ذي الحجة ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٣١ يوليو/ حزيران ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٨٦) آنِسُوا بِالْقُرْآنِ وَاعْمَلُوا بِهِ. اعْرَفُوا سُنَّةَ رَسُولِ اللَّهِ وَآلِهِ وَاتَّبِعُوهَا. فَعِّلُوا عُقُولَكُمْ وَافْحَصُوا أَقْوَالَ هَؤُلَاءِ -وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى شُيُوخِ الْقَرْيَةِ وَكُبَرَائِهَا-؛ فَإِنْ وَجَدْتُمُوهَا تَتَوَافَقُ مَعَ عُقُولِكُمْ وَتَتَوَافَقُ مَعَ الْقُرْآنِ وَالسُّنَّةِ فَخُذُوهَا، وَإِلَّا فَاضْرِبُوا بِهَا عَرْضَ الْجِدَارِ وَمَا كَانَ فِيهِ مِنْ إِثْمٍ فَفِي عُنُقِي. لَا تَعْتَبِرُوا أَحَدًا يَسْتَحِقُّ الطَّاعَةَ إِلَّا اللَّهَ وَخُلفَاءَهُ فِي الْأَرْضِ؛ فَإِنَّ الْيَهُودَ ضَلُّوا بِطَاعَةِ عُلَمَائِهِمْ وَكُبَرَائِهِمْ؛ كَمَا جَاءَ فِي الْقُرْآنِ: ﴿اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [التّوبة/ ٣١]. التَّقْلِيدُ يُقْحِلُ جُذُورَ الْعَقْلِ وَلَا يَتْرُكُ مَجَالًا لِلتَّفْكِيرِ. [نبذة من القول ١٤ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
السؤال والجواب
 

هل يجوز الصلاة بغسل الجمعة وسائر الأغسال الواجبة والمندوبة؟ ما حكم الوضوء بعد غسل الجنابة والأغسال التي تجزئ عن الوضوء؟ هل يعتبر لغوًا؟

الحقّ أنّ غسل الجنابة يكفي للصلاة، ولا حاجة بعده إلى الوضوء، وهذا يرجع إلى قول اللّه تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا ۚ[١]؛ نظرًا لأنّه جعل الإغتسال غاية لحرمة الإقتراب من الصلاة في حال الجنابة، ومفهوم ذلك جواز الإقتراب من الصلاة بعد الإغتسال من الجنابة وعليه، فلا يجب الوضوء للصلاة بعد غسل الجنابة، بل يعتبر ذلك تحصيلًا للحاصل.

لكن هل يكفي للصلاة الإغتسال من غير الجنابة؟ الحقّ أنّه يكفي؛ لأنّ الحدث الناشئ عن الجنابة هو أكبر من الحدث الناشئ عن غيره، وإذا كان الإغتسال منه كافيًا للصلاة فإنّ الإغتسال من غيره كافٍ من باب أولى، وهذا قول أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، وقول كثير من الصحابة والتابعين، وقول المنصور الهاشمي الخراساني؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«سَمِعْتُ الْمَنْصُورَ الْهَاشِمِيَّ الْخُرَاسَانِيَّ يَقُولُ: الْغُسْلُ الْوُضُوءُ الْأَكْبَرُ، قُلْتُ: إِنَّهُمْ يَقُولُونَ لَا يُجْزِي عَنِ الْوُضُوءِ إِلَّا الْغُسْلُ مِنَ الْجَنَابَةِ! قَالَ: سُبْحَانَ اللَّهِ! أَيُجْزِي الْغُسْلُ مِنَ الْجَنَابَةِ وَلَا يُجْزِي الْغُسْلُ مِنَ الْحَدَثِ الْأَصْغَرِ؟! أَفَلَا يَعْقِلُونَ؟!»

لذلك، فإنّ الوضوء بعد الغسل لا طائل تحته، بل يعتبر الإلتزام به بدعة ووسواسًا؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«سَمِعْتُ الْعَالِمَ يَقُولُ: الْوُضُوءُ بَعْدَ الْغُسْلِ بِدْعَةُ الْمُتَكَلِّفِينَ».

نعم، لا بأس بالوضوء قبل الغسل؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«كُنْتُ أَتَوَضَّأُ بَعْدَ الْغُسْلِ لِمَا أَجِدُ فِي نَفْسِي، فَأَرَدْتُ أَنْ أَسْأَلَهُ فَنَسِيتُ، فَلَمَّا دَخَلْتُ عَلَيْهِ قَالَ لِي: لَعَلَّكَ تَتَوَضَّأُ بَعْدَ الْغُسْلِ! قُلْتُ: نَعَمْ، وَأَرَدْتُ أَنْ أَسْأَلَكَ فَنَسِيتُ! قَالَ: فَلَا تَفْعَلْ، فَإِنْ أَبَيْتَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلَ، فَتَوَضَّأْ قَبْلَ الْغُسْلِ لَا بَعْدَهُ، فَإِنَّ الْوُضُوءَ بَعْدَ الْغُسْلِ إِسْرَافٌ، وَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ».

بل الحقّ أنّ الوضوء قبل كلّ غسل مستحبّ، إلا غسل الجنابة، وهذا مراد الروايات التي تقول: «كُلُّ غُسْلٍ قَبْلَهُ وُضُوءٌ إِلَّا غُسْلُ الْجَنَابَةِ»[٢]؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«أَتَيْتُ الْمَنْصُورَ قَبْلَ الزَّوَالِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ لِأُصَاحِبَهُ إِلَى الصَّلَاةِ، فَقَالَ لِي: تَرَبَّصْ سَاعَةً حَتَّى أَغْتَسِلَ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ، فَلَمْ أَزَلْ مَشْغُولًا مُنْذُ أَصْبَحْتُ، فَذَهَبَ إِلَى الْمُتَوَضَّئِ فَتَوَضَّأَ وُضُوءَ الصَّلَاةِ، ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى الْمُغْتَسَلِ، فَقُلْتُ لَهُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ، أَغُسْلٌ بَعْدَ الْوُضُوءِ؟! قَالَ: وَمَا يَمْنَعُنِي مِنْ ذَلِكَ؟! هَلْ هُوَ إِلَّا نُورٌ عَلَى نُورٍ؟! ثُمَّ دَخَلَ الْمُغْتَسَلَ وَأَغْلَقَ الْبَابَ، فَنَادَانِي مِنْ وَرَاءِ الْبَابِ: إِلَّا غُسْلَ الْجَنَابَةِ! إِلَّا غُسْلَ الْجَنَابَةِ!»

↑[١] . النّساء/ ٤٣
↑[٢] . الكافي للكليني، ج٣، ص٤٥؛ تهذيب الأحكام للطوسي، ج١، ص١٣٩ و٣٠٣
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
التعليقات
الأسئلة والأجوبة الفرعيّة
السؤال الفرعي ١
الكاتب: سعيد قادري
التاريخ: ١٤٤٠/١١/٢٨

يرجى بيان المزيد عن إجزاء الغسل عن الوضوء. هل الصلاة بكلّ غسل صحيحة؟ أي يمكننا أن ننوي الغسل كلّما استحممنا ونصلّي بذلك دون أن نتوضّأ؟

جواب السؤال الفرعي ١
التاريخ: ١٤٤٠/١٢/٢

لقد جاءت روايات كثيرة في إجزاء الغسل عن الوضوء؛ كرواية عائشة فيها: «إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كَانَ لَا يَتَوَضَّأُ بَعْدَ الْغُسْلِ»[١]، وروايتها الأخرى فيها: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَغْتَسِلُ وَيُصَلِّي الرَّكْعَتَيْنِ وَيُصَلِّي الْغَدَاةَ وَلَا أَرَاهُ يُحْدِثُ وُضُوءًا بَعْدَ الْغُسْلِ»[٢]، ورواية أنس وابن عبّاس أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم قال: «لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَوَضَّأَ بَعْدَ الْغُسْلِ»[٣]، ورواية ابن عمر فيها: «إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنِ الْوُضُوءِ بَعْدَ الْغُسْلِ، فَقَالَ: وَأَيُّ وُضُوءٍ أَفْضَلُ مِنَ الْغُسْلِ؟!»[٤]، ورواية محمّد بن مسلم عن أبي جعفر محمّد بن عليّ الباقر عليه السلام أنّه قال: «الْغُسْلُ يُجْزِي عَنِ الْوُضُوءِ، وَأَيُّ وُضُوءٍ أَطْهَرُ مِنَ الْغُسْلِ؟!»[٥]، ورواية عمّار الساباطي فيها: «سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ -يَعْنِي جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ الصَّادِقَ- عَلَيْهِ السَّلَامُ عَنِ الرَّجُلِ إِذَا اغْتَسَلَ مِنْ جَنَابَتِهِ، أَوْ يَوْمَ جُمُعَةٍ، أَوْ يَوْمَ عِيدٍ، هَلْ عَلَيْهِ الْوُضُوءُ قَبْلَ ذَلِكَ أَوْ بَعْدَهُ؟ فَقَالَ: لَا، لَيْسَ عَلَيْهِ قَبْلُ وَلَا بَعْدُ، قَدْ أَجْزَأَهُ الْغُسْلُ، وَالْمَرْأَةُ مِثْلُ ذَلِكَ إِذَا اغْتَسَلَتْ مِنْ حَيْضٍ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ، فَلَيْسَ عَلَيْهَا الْوُضُوءُ لَا قَبْلُ وَلَا بَعْدُ، قَدْ أَجْزَأَهَا الْغُسْلُ»[٦]، ورواية سليمان بن خالد عن أبي جعفر ورواية عبد اللّه بن سليمان عن أبي عبد اللّه عليهما السلام أنّهما قالا: «الْوُضُوءُ بَعْدَ الْغُسْلِ بِدْعَةٌ»[٧]، وهذا قول كثير من الصحابة والتابعين[٨]، ويُقبل لتوافقه مع كتاب اللّه؛ لأنّ كتاب اللّه اعتبر الغسل رافعًا للحدث الأكبر وعليه، فإنّ الغسل يرفع الحدث الأصغر من باب أولى، وهذا على سبيل قياس الأولويّة، وهو حكم عقليّ؛ بالنظر إلى أنّ الغرض من الوضوء هو «التطهّر قربة إلى اللّه»؛ كما قال سبحانه: ﴿مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ[٩]، وهذا الغرض يتحصّل من خلال الغسل بشكل أحسن؛ كما قال تعالى: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ[١٠] يعني اغتسلوا، بل قد يكون ذلك من باب ظهور اللفظ في المفهوم الموافق؛ لأنّ اعتبار غسل الجنابة مجزئًا عن الوضوء يفيد معنى أنّ الغسل يجزئ عن الوضوء؛ بمعنى أنّه يرفع الحدثين كليهما؛ لا سيّما بالنظر إلى أن غسل الجنابة لا يختلف عن سائر الأغسال؛ لأنّ كيفيّة كلّها واحدة، وفي كلّها قصد القربة.

نعم، الأغسال التي ليس لها سبب شرعيّ لا تخلو من اختلاف؛ إذ لم يرد أمر وجوبيّ أو استحبابيّ بها وبالتالي، لا يعتبر إتيانها عبادة للّه ولا تأسّيًا بالنبيّ أو خلفائه الراشدين المهديّين؛ بغضّ النظر عن أنّه ليس من البعيد أن تكون لفظة «الغسل» في الشرع منصرفة إلى الأغسال الشرعيّة المعهودة والمعروفة. لذلك، يجب الوضوء قبل الأغسال التي لم يرد لها سبب في الشرع ولو على سبيل الإحتياط؛ بخلاف الأغسال التي اعتبرها الشرع واجبة أو مندوبة، وهي كما يلي:

١ . غسل الجنابة

٢ . غسل الحيض

٣ . غسل النفاس

٤ . غسل الإستحاضة

٥ . غسل مسّ الميّت

٦ . غسل يوم الجمعة

٧ . غسل يوم الفطر

٨ . غسل يوم الأضحى

٩ . غسل الإحرام لحجّ أو عمرة

١٠ . غسل التوبة من الكفر

١١ . غسل ليلة تسعة عشرة وإحدى وعشرين وثلاث وعشرين من شهر رمضان

١٢ . غسل يوم عرفة

١٣ . غسل دخول مكّة والمدينة

١٤ . غسل دخول مسجد الحرام ومسجد النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم

١٥ . غسل الكسوف والخسوف لأداء صلاة الآيات أو قضائها

١٦ . غسل الإستسقاء

١٧ . غسل الإفاقة من الإغماء

هذه أغسال وردت فيها روايات معتبرة ومشهورة في مصادر الفريقين من المسلمين، ولذلك يمكن اعتبارها واجبة أو مندوبة والإستغناء بها عن الوضوء، وإن كانت هناك أغسال أخرى لا بأس بإتيانها رجاء المطلوبيّة؛ كغسل أوّل ليلة من شهر رمضان وليلة سبعة عشرة منه، وغسل اليوم الثامن من ذي الحجّة، وغسل الإستخارة، وغسل المباهلة، وغسل صلاة الحاجة، لكنّ الوضوء قبلها أحسن؛ كما أنّ الإحتياط الواجب هو الوضوء قبل الأغسال التي لم يرد فيها رواية، ولا يتمّ إتيانها بنيّة الإمتثال أو التأسّي.

↑[١] . مسند أبي داود الطيالسي، ص١٩٨؛ مسند أحمد، ج٦، ص٦٨؛ سنن الترمذي، ج١، ص٧٢؛ سنن النسائي، ج١، ص١٣٧؛ مسند أبي يعلى، ج٨، ص٢٥؛ المستدرك على الصحيحين للحاكم، ج١، ص١٥٣
↑[٢] . مسند إسحاق بن راهويه، ج٣، ص٨٥٧؛ مسند أحمد، ج٦، ص١٥٤؛ سنن أبي داود، ج١، ص٦٣؛ المستدرك على الصحيحين للحاكم، ج١، ص١٥٣؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج١، ص١٧٩
↑[٣] . الحدّ الفاصل للرامهرمزي، ص٣٤٥؛ المعجم الأوسط للطبراني، ج٣، ص٢٤٣؛ المعجم الكبير للطبراني، ج١١، ص٢٨٦
↑[٤] . من وافق اسمه اسم أبيه للأزدي، ج١، ص٢٦؛ المستدرك على الصحيحين للحاكم، ج١، ص١٥٤
↑[٥] . تهذيب الأحكام للطوسي، ج١، ص١٣٩
↑[٦] . تهذيب الأحكام للطوسي، ج١، ص١٤١
↑[٧] . الكافي للكليني، ج٣، ص٤٥؛ تهذيب الأحكام للطوسي، ج١، ص١٤٠
↑[٨] . انظر: مصنف عبد الرزاق، ج١، ص٢٧٠؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج١، ص٨٨؛ سنن الترمذي، ج١، ص٧٢.
↑[٩] . المائدة/ ٦
↑[١٠] . المائدة/ ٦
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading