الإثنين ١٠ محرم ١٤٤٤ هـ الموافق لـ ٨ أغسطس/ آب ٢٠٢٢ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: درس من جنابه في وجوب سؤال العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ممّا يدلّ على ذلك؛ الحديث ٥. اضغط هنا لقراءته وتحميله. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان معنى الزهد وفضله. اضغط هنا لقراءتها وتحميلها. جديد الشبهات والردود: أنا قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني، فلم أجد فيه شيئًا يخالف الشرع والعقل؛ لأنّه لم يُذكر فيه شيء إلّا مع دليل من القرآن، أو من السنّة الثابتة، أو من العقل، ولكنّ الواقع أنّي ناولته أستاذي سماحة الشيخ ... [أحد العلماء] لينظر فيه ويخبرني برأيه، فرفضه أشدّ رفض، وبالغ في ذمّه وتنقيصه، حتّى زعم أنّه كتاب ضالّ لا يجوز قراءته! فأوقعني في الشكّ والشبهة، فلا أدري الآن أهو كتاب مفيد يدعو إلى الدّين الخالص، أم كتاب ضالّ لا يجوز قراءته! اضغط هنا لقراءة الرّدّ وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الأسئلة والأجوبة: الرجاء الإجابة على الأسئلة التالية: ١ . ما هو شرط ظهور الإمام المهديّ؟ ٢ . كم عدد أصحابه؟ هل فيهم نساء؟ ٣ . ما هي المذاهب والفرق التي ينتمون إليها؟ كيف يتمّ اختيارهم؟ اضغط هنا لقراءة الجواب وتحميله. جديد الرسائل: نبذة من رسالة جنابه فيها ينذر باشتداد البلاء، ويبيّن سببه وطريقة منعه. اضغط هنا لقراءتها وتحميلها. جديد الكتب: تمّ نشر الإصدار الأوّل من الكتاب القيّم «تنبيه الغافلين على وجود خليفة للّه في الأرض» للسيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى. اضغط هنا لتحميله. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر ملاحظة جديدة بعنوان «العصر المقلوب» بقلم «إلياس الحكيمي». اضغط هنا لقراءتها وتحميلها. جديد الأفلام والمدوّنات الصوتيّة: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
السؤال والجواب
 

حقّانيّة السّيّد المنصور أكثر وضوحًا من الشمس. أخبروني رجاء كيف يمكنني الإلتحاق به؟ إلى أين يجب أن آتي؟ هل يجب أن آتي إلى أفغانستان أو طاجيكستان؟ ما ينبغي أن أحمل معي؟ هل يوجد عندكم منزل يمكنني الإقامة فيه؟ هل يمكنني اصطحاب زوجتي وأطفالي؟ بالنظر إلى أنّهم جميعًا متّفقون معي، والحمد للّه، وهم خدّام السّيّد المنصور. أنا أريد أن أكون أحد الذين يرافقون سردار خراسان لنصرة المهديّ. الرجاء مساعدتي.

أيّها الأخ المؤمن!

إنّما حقّانيّة السّيّد المنصور أكثر وضوحًا من الشمس عند أمثالك من الملتزمين بمعيار المعرفة والمتخلّصين من موانع المعرفة الذين ليس لديهم تعلّق بالدنيا؛ وإلا فإنّ الذين أدخلوا رؤوسهم في معلف السلطة أو الثروة أو الشهرة، وأحيطوا بألف جهل وتعصّب وتكبّر، لا يرون حقّانيّة هذا العالم العظيم مع كلّ وضوحها، بل لا يريدون رؤيتها. أولئك الذين اتّخذوا أولياء من دون اللّه، ورضوا بأوليائهم؛ فأخرجهم أولياؤهم من النور إلى الظلمات، وحوّلوهم إلى شياطين في لباس الإنسان. فصاروا يبهتون ويكذبون ويكتمون الحقّ ويلبسونه بالباطل ويصدّون الناس عن سبيل اللّه من أجل إرضاء أوليائهم، وعلى الرغم من هذا الفسوق، يحسبون أنّهم يحسنون صنعًا! لا جرم ستكون عاقبتهم عاقبة الذين حاربوا أولياء اللّه من قبل، وتحالفوا ضدّهم مع حكّام زمانهم، ولم تكن عاقبتهم سوى لعنة أبديّة في الدنيا وعذاب أبديّ في الآخرة. بالتأكيد لو لا أنّهم وقفوا أمام دعوة الأنبياء وأبناء الأنبياء، ومنعوا الناس من إجابتها، لم تملئ الأرض ظلمًا إلى هذه الدرجة، بل ربما ملئت عدلًا من قبل بسهولة، لكن من المؤسف أنّ هؤلاء الأشقياء نصبوا العداوة للحقّ وعارضوه بكلّ قوّتهم، وإن كان لإهمال المؤمنين في حماية الحقّ أيضًا تأثير كبير على غلبة الظلم؛ لأنّ العديد من المؤمنين لم يقوموا بدورهم في حماية الحقّ، وبقعودهم وغيابهم تركوا الحقل فارغًا لجولان الأشقياء، وأفسحوا الطريق لطغيانهم أكثر من قبل، في حين أنّهم لو شعروا بمسؤوليّتهم عن الحقّ، وقاموا بالدفاع عنه أمام الباطل، لتغيّر التوازن لصالحه، وتمهّد الظروف لتحقيق أهداف الأنبياء وأبناء الأنبياء بكلّ تأكيد.

كما أنّ تعبيرك عن استعدادك للهجرة إلى السّيّد المنصور هو خطوة في هذا الإتّجاه. لذلك، نقول إجابة على أسئلتك: هجرة المؤمنين إلى خراسان أمر لا بدّ منه؛ كما قال السّيّد المنصور في بعض حِكَمه: «لَا يَخْرُجُ الْمَهْدِيُّ حَتَّى يَنْزِلَ الْمَلَائِكَةُ، وَلَا يَنْزِلُونَ حَتَّى يَجْتَمِعَ الْمُؤْمِنُونَ بِخُرَاسَانَ وَالْمُنَافِقُونَ بِالشَّامِ» وهذا ما يستفاد من الروايات المتواترة في هذا الباب؛ كما روي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم إشارة إلى الممهّد الخراسانيّ لظهور المهديّ: «فَأْتُوهُ وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ»[١]، ولكن ليس الآن أوان ذلك؛ لأنّ المؤمنين لا يزالون قليلين، وفي هذه الحالة، إقامتهم في بلادهم أكثر فائدة من هجرتهم إلى خراسان؛ بالنظر إلى أنّهم بطبيعة الحال أكثر تمكّنًا من الدّعوة في بلادهم إن أرادوا نصرة، وإذا عجزوا عنها في بلادهم فهم في خراسان أعجز! لذلك، ينبغي لهم أن يدعوا إلى اللّه وخليفته في بلادهم، وأن يجمعوا أكبر عدد ممكن من أهلهم وقومهم، ثمّ يفكّروا في الهجرة إلى خراسان؛ لأنّ من لا ينفع إمامه في بلده الذي يألفه وله فيه معارف ومرافق، فكيف ينفعه في بلد غريب؟! كما أنّ اللّه تعالى يقول: ﴿وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ[٢] ويقول: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ[٣] ويقول: ﴿أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ ۚ[٤]. نعم، إذا قضى المؤمنون ما عليهم في بلادهم، حتّى أصبحت إقامتهم فيها غير مفيدة، سيتمّ التمهيد لهجرتهم إلى خراسان، وفي ذلك الوقت، سيتمّ توفير جميع المعلومات اللازمة لهذا الغرض لهم إن شاء اللّه.

ثبّت اللّه أقدام المؤمنين على الإيمان، ووفّقهم للهجرة والجهاد في سبيله؛ لأنّه يحبّ المهاجرين في سبيله، ويفضّل المجاهدين في سبيله على القاعدين؛ كما قال: ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ ۚ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ[٥]. طوبى للذين يخرجون من بيوتهم لنصرة المهديّ؛ لأنّهم لن يرجعوا إلى بيوتهم خجلين، وويل للذين يمكثون في بيوتهم لنصرة الآخرين؛ لأنّهم سيُخرَجون من بيوتهم خجلين، والأرض ميراث الصالحين.

↑[١] . لهذا المضمون في أهمّ مصادر أهل السنّة، انظر: الفتن لابن حماد، ص١٨٨؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج٨، ص٦٩٧؛ مسند أحمد، ج٥، ص٢٧٧؛ سنن ابن ماجه، ج٢، ص١٣٦٦؛ سنن أبي داود، ج٢، ص٣١١؛ مسند البزار، ج٤، ص٣١٠؛ المسند للشاشي، ج١، ص٣٤٧؛ المعجم الأوسط للطبراني، ج٦، ص٢٩؛ الكامل لابن عدي، ج٤، ص٢٢٧؛ المستدرك على الصحيحين للحاكم، ج٤، ص٤٦٤؛ دلائل النبوة للبيهقي، ج٦، ص٥١٦ وفي أهمّ مصادر الشيعة، انظر: مناقب أمير المؤمنين لمحمّد بن سليمان الكوفي، ج٢، ص١١٠؛ دلائل الإمامة للطبري الإمامي، ص٤٤٢ و٤٤٦؛ الغيبة للنعماني، ص٢٨١؛ شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار لابن حيّون، ج٣، ص٤٠١؛ الملاحم والفتن للسيّد بن طاووس، ص١١٩؛ الدر النظيم لابن أبي حاتم، ص٧٩٨، ٧٩٩ و٨٠٠.
↑[٢] . الشّعراء/ ٢١٤
↑[٣] . التّوبة/ ١٢٣
↑[٤] . النّحل/ ١
↑[٥] . التّوبة/ ٢٠
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.