الأحد ١٣ ذي القعدة ١٤٤١ هـ المعادل لـ ٥ يوليو/ حزيران ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ إطلاق قسم «الدروس» الشامل لدروس العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى المرتكزة على القرآن والسنّة. * تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى.
loading
السؤال والجواب
 

هل يجوز الإتيان بالتسبيح بدلًا من قراءة السورة في الركعة الأخيرة من صلاة المغرب أو الركعتين الأخيرتين من الصلاة الرباعية؟

إنّ المشهور بين المسلمين وجوب قراءة الحمد في الركعتين الأخيرتين؛ كما روي عن ابن سيرين قال: «كانوا يقولون إقرأ في الأوليين بفاتحة الكتاب وسورة وفي الآخرة بفاتحة الكتاب»[١] وذلك لما رووا عن أبي قتادة قال: «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْرَأُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الأُولَيَيْنِ مِنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ وَسُورَةٍ وَيُسْمِعُنَا الآيَةَ أَحْيَانًا وَيَقْرَأُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الأُخْرَيَيْنِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ»[٢] ولكن قد تواتر عن أهل البيت عليهم السلام جواز التسبيح في الركعتين الأخيرتين بدلًا من قراءة الحمد وهو معروف عن عليّ عليه السلام؛ كما قال يحيى بن الحسين (ت٢٩٨ق): «الذي صحّ لنا عن أمير المؤمنين رحمة اللّه عليه عن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنه كان يسبّح في الآخرتين يقول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر يقولها ثلاث مرات، ثمّ يركع وعلى ذلك رأينا مشايخ آل الرسول صلّى اللّه عليه وعليهم وبذلك سمعنا عمّن لم نر منهم ولسنا نضيّق على من قرأ فيهما بالحمد ولكنا نختار ما روي لنا عن أمير المؤمنين رحمة اللّه عليه وذلك أنا نعلم أنه لم يختر ولم يفعل إلا ما اختاره رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم وفعله ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لم يفعل إلا ما أمره اللّه عزّ وجلّ بفعله واختاره له في دينه. حدّثني أبي، عن أبيه القاسم بن إبراهيم أنه قال: يسبّح في الركعتين الآخرتين وقال: على ذلك رأينا مشايخ آل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم وكذلك روي لنا عن أمير المؤمنين رحمة اللّه عليه أنه قال: يسبّح في الآخرتين يسبّح في كلّ ركعة ثلاثًا يقول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر»[٣] وهو قول عبد اللّه بن مسعود وأصحابه وقول أبي حنيفة والثوري والأوزاعي وأحمد في رواية وعزاه ابن عبد البرّ إلى «جماعة الكوفيين وسلف أهل العراق»[٤] وروى أهل المدينة عن عليّ عليه السلام قراءة الحمد وروي عن ابن سيرين قال: «نبّئت أنّ ابن مسعود كان يقرأ في الظهر والعصر في الركعتين الأوليين بفاتحة الكتاب وما تيسّر وفي الأخريين بفاتحة الكتاب»[٥] ولا تنافي بينهما؛ لأنّ كلاهما معمول بهما والظاهر قراءة الحمد على جهة الثناء كالتسبيح ولذلك لا يجهر به؛ كما روي عن أبي عبد اللّه عليه السلام أنّه قال في الركعتين الأخيرتين من الظهر: «تُسَبِّحُ وَتَحْمَدُ اللَّهَ وَتَسْتَغْفِرُ لِذَنْبِكَ، فَإِنْ شِئْتَ فاتِحَةَ الْكِتابِ فَإِنَّها تَحْمِيدٌ وَدُعاءٌ»[٦] وروى السرخسيّ أنّ أبا بكر كان يقرأ في الركعتين الأخيرتين زمن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم على جهة الثناء وسأل رجل عائشة عن قراءة الفاتحة في الأخيرتين فقالت: اقرأ ليكون على جهة الثناء[٧] وقد اختُلف في فضلهما وما يذهب إليه المنصور حفظه اللّه تعالى هو «أَنَّ الْقِراءَةَ أَفْضَلُ لِلْإِمامِ وَالْمُنْفَرِدِ وَالتَّسْبِيحَ أَفْضَلُ لِلْمَأْمُومِ» ويدلّ عليه ما روى منصور بن حازم عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: «إِذَا كُنْتَ إِمامًا فَاقْرَأْ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأَخِيرَتَيْنِ بِفاتِحَةِ الْكِتابِ وَإِنْ كُنْتَ وَحْدَكَ فَيَسَعُكَ فَعَلْتَ أَوْ لَمْ تَفْعَلْ»[٨] وما روى معاوية بن عمار قال: «سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلامُ عَنِ الْقِرَاءَةِ خَلْفَ الإِمَامِ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الأَخِيرَتَيْنِ، فَقَالَ: الإِمَامُ يَقْرَأُ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ ومَنْ خَلْفَهُ يُسَبِّحُ، فَإِذَا كُنْتَ وَحْدَكَ فَاقْرَأْ فِيهِمَا وإِنْ شِئْتَ فَسَبِّحْ»[٩] وما روى جميل بن دراج قال: «سَأَلْتُ أَبا عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلامُ عَمَّا يَقْرَأُ الْإِمامُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ فِي آخِرِ الصَّلاةِ، فَقالَ: بِفاتِحَةِ الْكِتابِ وَلا يَقْرَأُ الَّذِينَ خَلْفَهُ وَيَقْرَأُ الرَّجُلُ فِيهِما إِذَا صَلَّى وَحْدَهُ بِفاتِحَةِ الْكِتابِ»[١٠] وما روى محمّد بن حكيم قال: «سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ عَلَيْهِ السَّلامُ أَيُّهُما أَفْضَلُ الْقِراءَةُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الأَخِيرَتَيْنِ أَو التَّسْبِيحُ؟ فَقالَ: الْقِراءَةُ أَفْضَلُ»[١١].

↑[١] . مصنّف ابن أبي شيبة، ج١، ص٤٠٨؛ مصنّف عبد الرزاق، ج٢، ص١٠٣
↑[٢] . مسند أحمد، ج٥، ص٣٠٨؛ سنن الدارمي، ج١، ص٢٩٦؛ صحيح البخاري، ج١، ص١٨٩؛ صحيح مسلم، ج٢، ص٣٧؛ سنن أبي داود، ج١، ص١٨٥
↑[٣] . الأحكام، ج١، ص٩٤ و ٩٥
↑[٤] . الاستذكار، ج١، ص٤٥١
↑[٥] . مصنّف ابن أبي شيبة، ج١، ص٤٠٦
↑[٦] . الطوسي، تهذيب الأحكام، ج٢، ص٩٨
↑[٧] . المبسوط، ج١، ص١٨ و١٩
↑[٨] . الطوسي، تهذيب الأحكام، ج٢، ص٩٩
↑[٩] . الكليني، الكافي، ج٣، ص٣١٩؛ الطوسي، تهذيب الأحكام، ج٢، ص٢٩٤
↑[١٠] . الطوسي، تهذيب الأحكام، ج٢، ص٢٩٥
↑[١١] . الطوسي، تهذيب الأحكام، ج٢، ص٩٩
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضوًا في النشرة الإخبارية؟