السبت ٢ ذي الحجة ١٤٤٣ هـ الموافق لـ ٢ يوليو/ حزيران ٢٠٢٢ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: درس من جنابه في وجوب سؤال العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ممّا يدلّ على ذلك؛ الحديث ٨. اضغط هنا لقراءته وتحميله. جديد الأقوال: عشرة أقوال من جنابه في تقديم أهل البيت، وبيان أنّ تقديمهم ليس من الرّفض في شيء، ولكنّ الرّفض تكفير الصحابة أو سبّهم. اضغط هنا لقراءتها وتحميلها. جديد الأسئلة والأجوبة: منذ فترة رأيت بعض المسلمين يناقشون نظريّة داروين، ويختلفون في موافقتها أو مخالفتها للإسلام. فما رأي السيّد العلامة حول هذه النظريّة؟ هل هي توافق الإسلام أم تخالفه؟ اضغط هنا لقراءة الجواب وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: نبذة من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه، يعظه فيها ويخوّفه من اللّه. اضغط هنا لقراءتها وتحميلها. جديد الشبهات والردود: أين يعمل هذا العالم أو يدرّس؟ أنا لا أحكم عليه بشيء، ولكن ألم يكن من الأفضل أن تنشروا صورة منه ومزيدًا من المعلومات عن سيرته وأوصافه الشخصيّة؟ اضغط هنا لقراءة الرّدّ وتحميله. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر ملاحظة جديدة بعنوان «العصر المقلوب» بقلم «إلياس الحكيمي». اضغط هنا لقراءتها وتحميلها. جديد الأفلام والمدوّنات الصوتيّة: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
السؤال والجواب
 

هناك خلاف بين العلماء في إثبات الشهر الجديد. يعتقد بعضهم بضرورة رؤية الهلال بالعين المجرّدة، ويقبل بعضهم رؤيته بالعين المسلّحة. ما رأي السيّد المنصور في هذا الموضوع؟

قال اللّه تعالى: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ ۖ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ۗ[١]، وقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: «صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ»[٢] وعليه، فلا ينبغي الشكّ في أنّ الشهر الجديد يثبت برؤية الهلال، سواء حصلت بالعين المجرّدة أو العين المسلّحة؛ لأنّ كلتاهما رؤية، والرؤية في قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم مطلقة، ولم يكن هناك قدر متيقّن في مقام التخاطب، ولكن قدر متيقّن خارجيّ وهو لا يمنع التمسّك بالإطلاق، ومن الواضح أنّه لا موضوعيّة لرؤية الهلال بالعين المجرّدة، بل لها طريقيّة؛ لأنّ المقصود هو الرؤية، بأيّ طريقة حصلت، والعلم بأيّ طريقة حصل فهو حجّة، ولا يمكن نفي حجّيّته.

↑[١] . البقرة/ ١٨٩
↑[٢] . موطأ مالك، ج١، ص٢٩٧؛ مسند أبي داود الطيالسي، ج٢، ص٢٠٢؛ مسند الشافعي، ص١٨٧؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج٢، ص٢٨٤؛ مسند أحمد، ج٢٦، ص٢٢١؛ مسند الدارمي، ج٢، ص١٠٤٨؛ صحيح البخاري، ج٣، ص٢٧؛ صحيح مسلم، ج٢، ص٧٥٩؛ سنن ابن ماجه، ج١، ص٥٢٩؛ سنن الترمذي، ج٣، ص٦٣؛ سنن النسائي، ج٤، ص١٣٣؛ سنن الدارقطني، ج٣، ص١٠٤
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
التعليقات
الأسئلة والأجوبة الفرعيّة
السؤال الفرعي ١
الكاتب: مهدي الطارمي
التاريخ: ١٤٣٩/٩/٥

في البحث الخارج لأحد فقهاء الشيعة، رأيت نقطة مثيرة للإهتمام حول عدم حجّيّة رؤية الهلال بالأجهزة الجديدة، وسيكون رأيكم في هذا الصدد مفيدًا. باختصار: إذا كانت رؤية الهلال بكاميرا أو تلسكوب مثبتة حقًّا لليوم الأول ووجوب الصيام، فهذا يستلزم وجود نقص في صيام النبيّ والأئمة عليهم السلام وأصحابهم وأنصارهم في المدن المختلفة؛ لأنّه لم يكن لديهم تلسكوب في عصرهم. فعندما ترون الهلال بتلسكوب في وقت سابق بالمقارنة مع العين المجرّدة، فهذا يعني تأخّر صيام هؤلاء السادة عن وقته، وهذا غير مقبول.

جواب السؤال الفرعي ١
التاريخ: ١٤٣٩/٩/١٣

هذا القول مغالطة بيّنة، وهو أشبه بقول بعض العامّة منه بالبحث الخارج لأحد الفقهاء! على الرغم من أنّنا لا نعني أنّك تكذب في نقله؛ لأنّ الركود والانحطاط العلميّ في المدارس الدّينيّة للشيعة وخاصّة إيران، واقع مرير ومؤسف، والنتيجة هي مرجعيّة أقلّ الملالي علمًا وأكثرهم تبعيّة للحكّام من خلال الإعتبارات السياسيّة، وامتلاء المدارس الدّينيّة بالأساتذة الجاهلين والمتملّقين، واعتزال العلماء المستقلّين والمتعمّقين في العقود الأربعة الأخيرة، ممّا قد دفع الناس إلى الإشمئزاز من رجال الدين وهروبهم من الإسلام وابتذال ثقافة الشيعة وجعل الظهور للإمام المهديّ عليه السلام صعبًا للغاية. لعن اللّه المسبّبين لهذا الوضع؛ لأنّهم كانوا أشدّ الحكّام شؤمًا وضررًا في التاريخ الإسلامي بعد حكّام بني أميّة.

أمّا إشكال هذا الفقيه فغير وارد؛ لأنّه إذا أراد من النقص في صوم النبيّ والأئمّة وأصحابهم النقص في مقام الإمتثال، بمعنى تقصيرهم في أداء تكليفهم، فمن الواضح أنّ اللّه كلّفهم بما كان لديهم من الوسع والإمكانات؛ كما قال: ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ[١] وقال: ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ۚ[٢] وعليه، فإنّهم لم يكونوا مكلّفين برؤية الهلال بالعين المسلّحة أو قبولها ممّن يخبر عنها وبالتالي، لم يكن أيّ نقص في صومهم، وإذا أراد من النقص في صومهم النقص في مقام الواقع، بمعنى عدم تطابقه مع الوقت الحقيقيّ في حالات عدم رؤية الهلال، فمن الواضح أنّ عدم التطابق هذا لم يكن فقطّ بسبب عدم وجود منظار ليخدش اعتبار المنظار، بل كان أيضًا بسبب عوامل أخرى مثل وجود غيم أو غبار في السماء؛ كما يدلّ على ذلك قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لأصحابه: «فَإِنْ حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ غَمَامَةٌ أَوْ ضَبَابَةٌ فَأَكْمِلُوا شَهْرَ شَعْبَانَ ثَلَاثِينَ»[٣]، وروى أبو عمير بن أنس بن مالك، قال: حدّثني عمومتي من الأنصار من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلم قالوا: «أُغْمِيَ عَلَيْنَا هِلَالُ شَوَّالٍ، فَأَصْبَحْنَا صِيَامًا، فَجَاءَ رَكْبٌ مِنْ آخِرِ النَّهَارِ، فَشَهِدُوا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُمْ رَأَوُا الْهِلَالَ بِالْأَمْسِ، فَأَمَرَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُفْطِرُوا، وَأَنْ يَخْرُجُوا إِلَى عِيدِهِمْ مِنَ الْغَدِ»[٤]. فهل يعتقد هذا الفقيه أنّ عدم التطابق مع الوقت الحقيقيّ في أمثال هذه الحالات كان نقصًا في صوم النبيّ والأئمّة وأصحابهم؟! من الواضح أنّه لم يكن كذلك وعليه، فينبغي لهذا الفقيه أن لا يخاف على صوم النبيّ والأئمّة وأصحابهم؛ لأنّ صومهم كان صحيحًا بالنظر إلى وسعهم والإمكانات الموجودة في زمانهم، لكن ينبغي له أن يخاف على صومه؛ لأنّ صومه بالنظر إلى وسعه والإمكانات الموجودة في زمانه لا يعتبر صحيحًا!

الحقّ أنّ معرفة بداية كلّ شهر تتحقّق بمعرفة هلاله، ومعرفة هلاله تعني معرفة خروج القمر من المحاق، ومعرفة خروج القمر من المحاق تتحقّق بشكل طبيعيّ برؤية أوّل ظهور له بعد غيابه، سواء كانت بالعين المجرّدة أو المسلّحة؛ لأنّ رؤيته بأيّ وسيلة حصلت فهي رؤيته، ولذلك تعجّب السيّد المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى من السؤال عن اعتبار رؤية الهلال بالمنظار فقال: «أَلَسْتُمْ تَرَوْنَهُ؟!»[٥]

↑[١] . البقرة/ ٢٨٦
↑[٢] . الطّلاق/ ٧
↑[٣] . مسند أبي داود الطيالسي، ج٤، ص٣٩٥؛ مسند أحمد، ج٣، ص٤٤٥؛ مسند الدارمي، ج٢، ص١٠٤٨؛ سنن النسائي، ج٤، ص١٥٣؛ شرح مشكل الآثار للطحاوي، ج٩، ص٣٨٨؛ صحيح ابن حبان، ج٨، ص٣٥٧؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج٤، ص٣٥٠؛ شرح السنة للبغوي، ج٦، ص٢٣٢
↑[٤] . مصنف عبد الرزاق، ج٤، ص١٦٥؛ مسند ابن الجعد، ص٢٥٨؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج٢، ص٣١٩؛ مسند أحمد، ج٣٤، ص١٩١؛ سنن ابن ماجه، ج١، ص٥٢٩؛ سنن أبي داود، ج١، ص٣٠٠؛ المنتقى لابن الجارود، ج١، ص٧٧؛ الكنى والأسماء للدولابي، ج١، ص٣٩٤؛ شرح معاني الآثار للطحاوي، ج١، ص٣٨٧؛ سنن الدارقطني، ج٣، ص١٢٤؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج٤، ص٤١٨
↑[٥] . القول ٨٩، الفقرة ١
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.