السبت ١٩ ربيع الآخر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٥ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٣٩) يعتقد المنصور الهاشمي الخراساني أنّ الناس بتقصيرهم في اتّخاذ الترتيبات اللازمة للوصول إلى خليفة اللّه في الأرض قد أوقعوا أنفسهم في مأزق حتّى صاروا كمن لا خيار له، وليست حالتهم هذه من عند اللّه حتّى تكون في تعارض مع لطفه. مع ذلك، فإنّه يعتقد أنّ الناس يمكنهم الخروج من هذه الحالة؛ لأنّ وصولهم إلى خليفة اللّه في الأرض ممكن عندما يضمنون أمنه؛ كما أنّ حاكميّته عليهم ممكنة عندما يضمنون نصرته وطاعته. (المقالة ١)
loading
نص الدرس
PDF ٢
[لم تخل الأرض أبدًا من إمام عالم من اللّه.]

[الحديث ١]

فَأَمَّا الْحَدِيثُ الْأَوَّلُ فَهُوَ مَا رَوَاهُ عَلِيُّ بْنُ بَابِوَيْه [ت٣٢٩ه‍] فِي «الْإِمامَةِ وَالتَّبْصِرَةِ»[١]، عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَى الْخَشَّابِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي نَجْرانَ، عَنْ عَبْدِ الْكَرِيمِ وَغَيْرِهِ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ -يَعْنِي جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ الصَّادِقَ- عَلَيْهِ السَّلامُ:

إِنَّ جَبْرَئِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ نَزَلَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُخْبِرُ عَنْ رَبِّهِ، فَقالَ لَهُ: يا مُحَمَّدُ! إِنِّي لَمْ أَتْرُكِ الْأَرْضَ إِلّا وَفِيهَا عالِمٌ يَعْرِفُ طاعَتِي وَهُدايَ وَيَكُونُ نَجاةً فِيمَا بَيْنَ قَبْضِ النَّبِيِّ إِلَى خُرُوجِ النَّبِيِّ الآخَرِ وَلَمْ أَكُنْ أَتْرُكُ إِبْلِيسَ يُضِلُّ النَّاسَ وَلَيْسَ فِي الْأَرْضِ حُجَّةٌ لِي وَداعٍ إِلَيَّ وَهادٍ إِلَى سَبِيلِي وَعارِفٌ بِأَمْرِي، وَإِنِّي قَدْ قَضَيْتُ لِكُلِّ قَوْمٍ هادِيًا أَهْدِي بِهِ السُّعَداءَ وَيَكُونُ حُجَّةً عَلَى الْأَشْقِياءِ.

↑[١] . ص٣١
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha