الأحد ٩ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٧ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٣٨) المنصور الهاشمي الخراساني يعتبر اختلاف المسلمين، وحاكميّة غير اللّه، والإختلاط بالأمم والثقافات غير الإسلاميّة، وظهور المذاهب وتنافسها مع بعضها البعض، والإنحطاط الاخلاقيّ، ومنع الأعداء، من أهمّ موانع إقامة الإسلام الخالص والكامل من بعد النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم حتّى الآن. (المقالة ١)
loading
نص الدرس
٣١

[الحديث ٣٠]

أَمَّا الْحَدِیثُ الثَّلاثُونَ فَهُوَ ما رَواهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ بابِوَیْه فِي «کَمالِ الدِّینِ وَتَمامِ النِّعْمَةِ»[١]، قالَ: حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قالَ: حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قالَ: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى وَإِبْراهِيمُ بْنُ مَهْزِيارَ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَهْزِيارَ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْبَجَلِيِّ، عَنْ أَبانَ بْنِ عُثْمانَ، عَنْ زُرارَةِ بْنِ أَعْيَنَ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي حَدِيثٍ لَهُ فِي الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عَلَيْهِمَا السَّلامُ أَنَّهُ قالَ فِي آخِرِهِ:

وَلَوْلا مَنْ عَلَى الْأَرْضِ مِنْ حُجَجِ اللَّهِ لَنَفَضَتِ الْأَرْضُ ما فِيها وَأَلْقَتْ ما عَلَيْها، إِنَّ الْأَرْضَ لا تَخْلُو ساعَةً مِنَ الْحُجَّةِ.

[الحديث ٣٠-١]

وَرَوَی مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ بابِوَیْه فِي «کَمالِ الدِّینِ وَتَمامِ النِّعْمَةِ»[٢]، قالَ: حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قالَ: حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيُّ، عَنْ أَيُّوبَ بْنِ نُوحٍ، عَنِ الرَّبِيعِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُسْلِيِّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سُلَيْمانَ الْعامِرِيِّ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلامُ قالَ: ما زالَتِ الْأَرْضُ إِلّا وَلِلَّهِ تَعالَى ذِكْرُهُ فِيها حُجَّةٌ يُعَرِّفُ الْحَلالَ وَالْحَرامَ وَيَدْعُو إِلَى سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَلا يَنْقَطِعُ الْحُجَّةُ مِنَ الْأَرْضِ إِلّا أَرْبَعِينَ يَوْمًا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيامَةِ، فَإِذا رُفِعَتِ الْحُجَّةُ أُغْلِقَ بابُ التَّوْبَةِ وَلَنْ يَنْفَعَ نَفْسًا إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُرْفَعَ الْحُجَّةُ، أُولِئَكَ شِرارُ خَلْقِ اللَّهِ، وَهُمُ الَّذِين تَقُومُ عَلَيْهِمُ الْقِيامَةُ.

[ملاحظة]

قالَ الْمَنْصُورُ حَفِظَهُ اللَّهُ تَعالَی: لَیْسَ بَیْنَ الْحَدِیثَیْنِ تَعارُضٌ؛ لِأَنَّ الْأَرْضَ لا تَخْلُو مِنْ خَلِیفَةِ اللَّهِ ساعَةً وَلِلنَّاسِ فِیها مُهْلَةٌ وَإِذا رُفِعَ خَلِیفَةُ اللَّهِ طَلَعَتْ طَلائِعُ الْقِیامَةِ، فَبُدِّلَتِ الْأَرْضُ وَالسَّماواتُ وَأَتَی تَأْوِیلُ قَوْلِهِ تَعالَی: ﴿هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ ۗ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ۗ قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ[٣]. نَعَمْ، یُعارِضُهُ ما رُوِيَ مِنْ أَنَّ «الْحُجَّةَ قَبْلَ الْخَلْقِ وَمَعَ الْخَلْقِ وَبَعْدَ الْخَلْقِ» وَأَنَّهُ «لَوْ لَمْ يَكُنْ فِي الْأَرْضِ إِلّا اثْنانِ لَكانَ أَحَدُهُمَا الْإِمامَ» وَأَنَّ «آخِرَ مَنْ يَمُوتُ الْإِمامُ» وَأَنَّهُ «لا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ» وَلَکِنْ یَعْضُدُهُ ما رُوِيَ مِنْ أَنَّهُ «لا تَقُومُ السَّاعَةُ إِلّا عَلَی شِرارِ النَّاسِ» وَأَنَّهُ «لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى لَا يُقَالَ فِي الأَرْضِ: اللَّهُ اللَّهُ» وَأَنَّهُ «تَجِيءُ رِيحٌ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ طَيِّبَةٌ، فَتُقْبَضُ فِيهَا رُوحُ كُلِّ مُؤْمِنٍ» وَتَعارُضُ الْأَحادِیثِ فِي هَذَا الْبابِ قَدِیمٌ مَشْهُورٌ وَسَوْفَ أَتَکَلَّمُ فِیهِ إِنْ شاءَ اللَّهُ.

↑[١] . [ص٢٠٢]
↑[٢] . [ص٢٢٩]
↑[٣] . [الأنعام/ ١٥٨]
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha