الخميس ١٥ ذي القعدة ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ٢٣ مايو/ ايّار ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الأسئلة والأجوبة: لديّ استفسار حول الإجابة السابقة. هل تدخل في هذه الفتوى البرامج الحاسوبيّة التي تكلّف تكاليف باهظة؟ لو سمح بنسخ هذه البرامج وبيعها وهبتها، لم يحصل المطوّرون لها على عائد، وذلك يوجب خسارة كبيرة، وقد يؤدّي إلى توقّف تطويرها. اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «مقال حول كتاب <تنبيه الغافلين على أنّ في الأرض خليفة للّه ربّ العالمين> للعلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى» بقلم «حسن الميرزائي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الشبهات والردود: يقول السيّد المنصور في كتاب «العودة إلى الإسلام» (ص٢١٦) بوجوب عرض الروايات على القرآن، كما جاء في الحديث؛ لأنّه يرى أنّ الروايات ليس لها أن تنسخ القرآن أو تخصّصه أو تعمّمه. فهل حديث عرض الروايات على القرآن ثابت وفق معايير أهل الحديث؟ اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٦. اضغط هنا لقراءته. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading

وكلّ من ولد منهم بين الشّافعيّة أصبح شافعيًّا، وكلّ من ولد منهم بين الحنبليّة أصبح حنبليًّا، وكلّ من ولد منهم بين الشّيعة أصبح شيعيًّا، وهكذا اتّبع كلّ منهم مذهبًا سائدًا في محيطه، في حين أنّه من الصّعب ترك اتّباعه، ولو كان من أجل اتّباع شيء أحسن منه، بسبب تعلّق البال به، والإعتياد عليه، والخوف من الإنتماء إلى الأقلّيّة المؤدّي إلى الضّغوط السّياسيّة والإجتماعيّة. كذلك تؤثّر الأقوال والأفعال السّائدة في المجتمع على أفراده كعامل قسريّ وغير محسوس، وتشكّل أقوالهم وأفعالهم، بحيث يحسبونها لأنفسهم، في حين أنّها ليست لأنفسهم في الحقيقة، ولكنّها للمجتمع، وقد كان لهم أقلّ دور في إنشائها.

[عدم اعتبار الإجماع]

من هذا يتّضح أنّ الجماعة بمعنى الأكثريّة السّاحقة من المسلمين، لا يمكن أن تكون معيارًا للحقّ، ولا وجه للتقيّد بها، وليس أهلها أهل الحقّ بالضّرورة، ولذلك قيل أنّ الجماعة أهل الحقّ وإن قلّوا[١]؛ كما أنّ الإجماع، إذا كان معناه الشّهرة وعدم معرفة المخالف، لا أصل له في الإسلام، وليس مثبتًا للحقّ؛ لأنّ عدم معرفة المخالف لا يعني عدم المخالف، والشّهرة لا تدلّ على الحقّانيّة. نعم، اتّفاق المسلمين القطعيّ في الرأي، اعتبارًا لاستحالة اجتماعهم على الباطل، هو كاشف عن الحقّانيّة، ولكن من الواضح أنّ الإستقراء التّامّ لذلك غير ممكن والإستقراء النّاقص لذلك غير مفيد لليقين. بناء على هذا، فإنّ تبرير اعتباره استنادًا إلى أنّه يتضمّن قول النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أو قول خلفائه الراشدين، بناء على القول بحجّيّة قولهم، لا طائل تحته؛

↑[١] . روي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «جَمَاعَةُ أُمَّتِي أَهْلُ الْحَقِّ، وَإِنْ قَلُّوا» (المحاسن للبرقيّ، ج١، ص٢٢٠؛ الأمالي لابن بابويه، ص٤١٣)، وقال: «جَمَاعَةُ أُمَّتِي مَنْ كَانَ عَلَى الْحَقِّ، وَإِنْ كَانُوا عَشَرَةً» (المحاسن للبرقيّ، ج١، ص٢٢٠؛ معاني الأخبار لابن بابويه، ص١٥٤)، وقال: «الْمُؤْمِنُ وَحْدَهُ جَمَاعَةٌ» (دعائم الإسلام لابن حيّون، ج١، ص١٥٤؛ تهذيب الأحكام للطوسيّ، ج٣، ص٢٦٥)، وقال: «الْقَلِيلُ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ كَثِيرٌ» (كتاب جعفر بن محمّد الحضرميّ، ص٦٢؛ المحاسن للبرقيّ، ج١، ص٢٢٠)، وروي عن عليّ أنّه قال: «الْجَمَاعَةُ أَهْلُ الْحَقِّ وَإِنْ كَانُوا قَلِيلًا، وَالْفِرْقَةُ أَهْلُ الْبَاطِلِ وَإِنْ كَانُوا كَثِيرًا» (معاني الأخبار لابن بابويه، ص١٥٥)، وروي عن عبد اللّه بن مسعود أنّه قال: «الْجَمَاعَةُ أَهْلُ الْحَقِّ، وَإِنْ كُنْتَ وَحْدَكَ» (الفقيه والمتفقّه للخطيب البغداديّ، ج٢، ص٤٠٤)، وفي رواية أخرى: «إِنَّ جُمْهُورَ الْجَمَاعَةِ هِيَ الَّتِي تُفَارِقُ الْجَمَاعَةَ، إِنَّمَا الْجَمَاعَةُ مَا وَافَقَ طَاعَةَ اللَّهِ، وَإِنْ كُنْتَ وَحْدَكَ» (شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائيّ، ج١، ص١٢٢؛ المدخل إلى علم السنن للبيهقيّ، ج١، ص٤١٩).