الجمعة ٧ ذي الحجة ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ١٤ يونيو/ حزيران ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الأسئلة والأجوبة: إحدى الشبهات التي يوردها أعداء الإسلام لإهانته وتلويثه هي تعدّد أنكحة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم. ما كانت الحكمة من هذه الأنكحة؟ لماذا يجوز للمؤمنين أن يتّخذوا أربع زوجات فقطّ، ولكنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم اتّخذ أكثر من ذلك؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٧. اضغط هنا لقراءته. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «مقال حول كتاب <تنبيه الغافلين على أنّ في الأرض خليفة للّه ربّ العالمين> للعلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى» بقلم «حسن الميرزائي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الشبهات والردود: يقول السيّد المنصور في كتاب «العودة إلى الإسلام» (ص٢١٦) بوجوب عرض الروايات على القرآن، كما جاء في الحديث؛ لأنّه يرى أنّ الروايات ليس لها أن تنسخ القرآن أو تخصّصه أو تعمّمه. فهل حديث عرض الروايات على القرآن ثابت وفق معايير أهل الحديث؟ اضغط هنا لقراءة الرّدّ. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading

[ضرورة العلم بالمفاهيم ومصاديقها]

من الواضح أنّ العقل ليعرف مجهولًا يحتاج إلى معلومات، حتّى يصل من خلال تركيبها إلى معرفته؛ كما أنّه لمعرفة حقّانيّة الشيء، يحتاج إلى معرفة الحقّ من جانب ومعرفة الشيء من جانب آخر، حتّى يصل من خلال مقارنتهما إلى معرفة أنّه حقّ أم لا. من هنا يعلم أنّ العلم بمفهوم الشيء لا يكفي لمعرفته، والعلم بمصداقه أيضًا ضروريّ، في حين أنّ العلم بمصداقه أكثر صعوبة من العلم بمفهومه؛ لأنّ مصداقه خارج نفس الآدميّ، ومعرفة ما هو خارج نفس الآدميّ أكثر صعوبة من معرفة ما هو في نفسه؛ كما أنّه ليس من الصّعب معرفة الحقّ والباطل من حيث المفهوم، ويتمّ الحصول عليها بجهد الذهن، ولكن من الصّعب معرفتهما من حيث المصداق، ولا يتمّ الحصول عليها إلّا بجهد الجوارح، ولذلك ترى النّاس يختلفون في مصداق شيء لا يختلفون في مفهومه. بناء على هذا، فإنّ فقدان المعلومات اللازمة لمعرفة الشيء، سواء من حيث المفهوم أو من حيث المصداق، يمنع معرفته، وتحصيل المعلومات اللازمة لمعرفته، سواء من حيث المفهوم أو من حيث المصداق، أمر ضروريّ.

[وجوب طلب العلم]

هذا ما يسمّى في الإسلام «طلب العلم» ويعتبر فريضة على كلّ مسلم[١]؛ لدرجة أنّ اللّه تعالى قال: ﴿وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا[٢]. مع ذلك، من الغريب أنّ كثيرًا من المسلمين يشكّكون في وجوبه، بل أكثرهم لا يرونه واجبًا؛ لأنّهم يزعمون أنّ طلب العلم واجب على طائفة منهم، وبقيام تلك الطائفة يسقط عن الآخرين، ويكفي الآخرين أن يقلّدوهم. في حين أنّ طلب العلم واجب لضرورة العلم، وتقليد الآخرين لا يفيد العلم، سواء كانوا أمواتًا أو أحياءً، ولذلك لا يعتبر المقلّد عالمًا، وهذا ما ليس فيه خلاف،

↑[١] . على سبيل المثال، انظر: حديث «طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ»، في: نسخة وكيع، ص٩٨؛ سنن ابن ماجه، ج١، ص٨١؛ أمالي الباغنديّ، ص٣٣؛ مسند البزار، ج١٤، ص٤٥؛ جزء القاسم بن موسى الأشيب، ص٦٧؛ مسند أبي يعلى، ج٥، ص٢٢٣؛ معجم ابن الأعرابيّ، ج١، ص١٨٠؛ المعجم الأوسط للطبرانيّ، ج٢، ص٢٩٧، ج٤، ص٢٤٥؛ المعجم الكبير للطبرانيّ، ج١٠، ص١٩٥؛ مسند أبي حنيفة لأبي نعيم الأصبهانيّ، ص٢٤؛ مسند الشهاب لابن سلامة، ج١، ص١٣٥؛ شعب الإيمان للبيهقيّ، ج٢، ص٢٥٤؛ ولمعرفة شهرته بين المسلمين، انظر: معرفة علوم الحديث للحاكم، ص٩٢؛ جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البرّ، ج١، ص٢٣؛ ولمعرفة تواتره، انظر: نظم المتناثر من الحديث المتواتر للكتانيّ، ص٣٥.
↑[٢] . طه/ ١١٤