الأربعاء ١٨ شعبان ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ٢٨ فبراير/ شباط ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الأسئلة والأجوبة: ما حكم إمامة المرأة في الصلاة؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ١٩. اضغط هنا لقراءته. جديد الشبهات والردود: لقد قال السيّد المنصور في كتاب «العودة إلى الإسلام» (ص١٥٧ و١٥٩) أنّ الصحابة منعوا من تدوين الأحاديث وكتابتها بنصح وبدافع صيانة الإسلام؛ لأنّهم كانوا عالمين بأنّها ظنّيّة، وفي تدوينها وكتابتها مفاسد كثيرة. هل ورد في مصادر الشيعة عن عليّ وأبنائه النهي عن تدوين الحديث أو كتابته كما ورد لدى الصحابة؟ اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتها. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading

كما أنّ هذا النظام أيضًا متّكل عليهم بصورة متبادلة. في حين أنّ هذا النظام قائم على مبادئ تعسّفيّة وغير أخلاقيّة، وهم على دراية بهذه الحقيقة، ومن ثمّ يقترحون لتبريرها أسسًا فلسفيّة جديدة. إنّهم يعلمون أنّ هذا النظام السّياسيّ والإقتصاديّ قائم على الكذب والظّلم وأكل أموال النّاس بالباطل، ولا شيء من هذا جائز في أيّ دين من الأديان الإلهيّة. لذلك، فإنّهم لا يجدون بدًّا من إنكار الأديان الإلهيّة، وينجذبون في النهاية إلى الإلحاد. بل من خلال تجويز جرائم ضدّ الإنسانيّة لتحقيق مصالح ذاتيّة، يجدون أنفسهم متّفقين مع الشيطان في العقيدة والعمل، ويتحوّلون في النهاية إلى عبادة الشيطان؛ لأنّ آراءهم السّياسيّة والإقتصاديّة تنسجم بشكل واضح مع آراء الشيطان، وبالتّالي لا يمكن الدّفاع عنها بغير دفاع عن آرائه. هكذا فريق منهم لديهم خلفيّة دينيّة في الغالب، بعد وصولهم إلى هذه المرحلة من الطغيان، يقومون بتبرير الشيطان، وتحت ستار تبريره يبرّرون أنفسهم في الحقيقة. لذلك، فإنّ القادة الرئيسيّين لنظام السّلطة ورأس المال، هم في الغالب عبدة للشيطان مع خلفيّة يهوديّة لديهم ميول حادّة معادية للدّين ومعادية للإسلام. بالإضافة إلى ذلك، فإنّهم بسبب معرفتهم التاريخيّة بالسّحر، التي ورثوها من ثقافة قوم اليهود في مصر، قد مالوا ميلًا خطيرًا إلى السّحر ليحفظوا سلطتهم ورأس مالهم ويزيدوهما أكثر فأكثر باستخدام طلسم السّحرة. من الغريب أنّ مثل هذا الميل، مع أنّه يظهر غالبًا بين القرويّين الخرافيّين والفقراء لحفظ حميرهم وبقرهم وغنمهم، هو شائع أيضًا في أعلى المستويات السّياسيّة والإقتصاديّة في العالم بين كبار أصحاب الأملاك ورأس المال! على الرّغم من أنّ ارتباط السّحرة بأصحاب السّلطة والثروة ليس أمرًا جديدًا، ولطالما كان موجودًا في التاريخ؛ كما أخبر اللّه عن ارتباط السّحرة بآل فرعون لاعتبار المسلمين فقال: ﴿وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ[١]، لكن يبدو أنّ هذا الميل لم يكن قطّ عميقًا وواسعًا كما هو عليه اليوم؛ لأنّ اليوم تقوم الشبكات السرّيّة المتشكّلة من أصحاب السّلطة والثروة بأداء المناسك للشيطان والترابط والتعامل مع الشياطين على مستوى عالٍ جدًّا؛ كالذين قال اللّه فيهم: ﴿وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا[٢]. بل إنّ بعض رؤسائهم، الذين تولّوا إدارة نظام السّلطة والرأسماليّة، قد وقفوا أرواحهم على تحقيق حاكميّة الشيطان على العالم، وبواسطة سحرة عظام، يتّصلون بإبليس نفسه، ويتلقّون منه الأوامر اللازمة.

↑[١] . يونس/ ٧٩
↑[٢] . الجنّ/ ٦