الخميس ١٤ رجب ١٤٤٠ هـ المعادل لـ ٢١ مارس/ آذار ٢٠١٩ م
     
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه الله تعالى. * تمّ نشر النسخة المبرمجة لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه الله تعالى
loading

الأسئلة والأجوبة

الأسئلة والأجوبة حول
الكود الرقم موضوع ونص السؤال كاتب السؤال تاريخ السؤال التعليق
٣٣
المقدّمات
شاطئ الحرّيّة ١٤٣٦/٧/٢٦
٣٢
العقائد
مهدية ١٤٣٦/٦/٢٠
٣١
العقائد
همايون دانش ١٤٣٦/٦/١٣
٣٠
الأحكام
سيّد جواد ١٤٣٦/٦/١١
٢٩
العقائد
محمّد ١٤٣٦/٥/١٨
٢٨
العقائد
لقد كانت لي دراسة حول علائم ظهور الإمام المهديّ عجّل الله تعالى فرجه الشريف لعدّة سنوات وقد تحرّيت عن حركتكم في المنطقة منذ مدّة وقرأت كتاب جناب المنصور الهاشمي الخراساني بشكل كامل واطّلعت على أقوال مخالفيه ووصلت إلى استنتاج مفاده أنّ جنابه على الحقّ دون أدنى شكّ وهو صاحب الرايات السود الخراسانيّة سواء اعتبر نفسه إيّاه أو لم يعتبر نفسه إيّاه. لكن لديّ شبهات تمنعني من الإلتحاق به وأرجوكم أن تجيبوا أولاً على شبهاتي هذه. الأولى قد جاء في رواية أنّ الخراساني واليماني والسفياني يخرجون في عام واحد وفي شهر واحد وفي يوم واحد واليماني من بينهم أولى بالإجابة؛ لأنّه يدعو إلى الإمام المهديّ. لقد حيّرت هذه الرواية بعض الناس ومنهم أنا؛ لأنّه من جهة لم يخرج هؤلاء الثلاثة في يوم واحد ومن جهة أخرى لا أحد يدعو إلى الإمام المهديّ بقدر ما يدعو المنصور الهاشمي الخراساني وإذا ما قارنتم الآخرين به فستجدونهم يدعون إلى أنفسهم وقد تحوّلت هذه المسألة إلى فتنة للمنتظرين! الثانية إنّ أتباع أحمد الحسن يدّعون أنّهم رأوا حقّانيّته في النوم، في حين أنّه لو كان حقّاً فيكون المنصور الهاشمي الخراساني باطلاً؛ لأنّه لا يصدّقه. أنا على تواصل مع بعض هؤلاء الأشخاص. إنّهم لا يملكون أيّ دليل لكون المنصور الهاشمي الخراساني باطلاً سوى مخالفته لأحمد الحسن! ولو أنّ لهم انتقادات ضعيفة جدّاً إلا أنّ أصل إنكارهم له هو بسبب اعتباره أحمد الحسن متوهّماً. إنّي أعتقد أنّه لو لم يكن يتّخذ موقفاً ضدّ أحمد الحسن لصدّقه هؤلاء؛ لأنّ سائر مواقفه لا إشكال فيهنّ ولا يمكن إنكارهنّ بتاتاً. بالطبع، أعترف أنّ لديهم شيء من الحسد أيضاً؛ لأنّ المستوى العلميّ لجناب المنصور الهاشمي الخراساني أعلى بكثير من المستوى العلميّ لأحمد الحسن، بل لا مجال للقياس بينهما إطلاقاً وهو ما أثار حسدهم ومع ذلك فإنّي أعتقد أنّ السبب الرئيسيّ لمخالفتهم هو إنكاره لأحمد الحسن. ليت جنابه دارى هؤلاء الأشخاص أكثر ولم يبعدهم عن نفسه؛ لأنّ كثيراً من هؤلاء الأشخاص هم من أهل الخير وإنّما يتّبعون أحمد الحسن بسبب الأحلام التي رأوها. في رأيي -وقد يكون غير صحيح- دفع جنابه أكثر بكثير من جذبه؛ لأنّه يتكلّم بشدّة وصرامة وهذا قد أدّى إلى تفرّق كثير من الناس من حوله. الثالثة إنّ جناب المنصور الهاشمي الخراساني اتّخذ «البيعة لله» شعاراً لنفسه، في حين أنّ أحمد الحسن المردود من قبل جنابه أيضاً اتّخذ نفس هذا الشعار وصارت هذه شبهة لدى البعض. يرجى تقديم توضيحات كافية حول هذه الإبهامات لتمنح الهداية والبصيرة للمنتظرين للإمام المهديّ إن شاء الله؛ خاصّة بالنظر إلى أنّ الدعايات السلبيّة ضدّكم آخذة بالإرتفاع.
علي منتظر المهدي ١٤٣٦/٥/١٦
٢٧
العقائد
منا سلطاني ١٤٣٦/٥/١٢
٢٦
المقدّمات
علي پارسا ١٤٣٦/٥/٢
٢٥
العقائد
محمد تايوردي؛ علي‌رضا رضواني ١٤٣٦/٤/٢٩
٢٤
العقائد
همايون دانش ١٤٣٦/٤/٢٨
٢٣
العقائد
سيّد ١٤٣٦/٤/٢٦
٢٢
العقائد
سيّد‌ جان‌ سادات ١٤٣٦/٤/٢٣
٢١
العقائد
نحن الشيعة نعتقد بأنّ للمهديّ غيبتين: الغيبة الصغرى والغيبة الكبرى. في الغيبة الصغرى كان على اتصال مع الناس بواسطة أربعة نواب خواصّ وبدأت الغيبة الكبرى بعد وفاة النائب الرابع. هؤلاء النواب الأربعة الخواصّ هم: ١ . أبو عمرو، عثمان بن سعيد العمروي الأسدي ٢ . أبو جعفر محمّد بن عثمان بن سعيد العمروي ٣ . أبو القاسم، حسين بن روح النوبختي ٤ . أبو الحسن، علي بن محمّد السَمُري (السَيمُري) كانت وكالة هؤلاء عامّة ومطلقة وهناك أشخاص آخرون أيضاً كانوا وكلاء الإمام في هذا الزمان وفي الحالات الخاصّة والمدن المختلفة ويعتقد البعض بأنّ وكالتهم كانت بدون وساطة النواب الخواصّ؛ منهم أحمد بن حمزة بن اليسع، محمد بن إبراهيم بن مهزيار، محمد بن صالح وأبو محمّد الوجنائي. إنّ الإمام المهديّ أعلن عن بداية الغيبة الكبرى على هذا النحو: «يا علي بن محمد السمري! أعظم الله أجر إخوانك فيك فإنك ميّت ما بينك وبين ستّة أيام فاجمع أمرك ولا توص إلى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك، فقد وقعت الغيبة التامّة فلا ظهور إلا بعد إذن الله عزّ وجلّ وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب وامتلاء الأرض جوراً وسيأتي شيعتي من يدّعي المشاهدة، ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كاذب مفتر ولا حول ولا قوّة إلا بالله العليّ العظيم.» (الغيبة، الشيخ الطوسي، ص٣٩٥) ما هو رأي المنصور الهاشمي الخراساني في هذا؟ وما هو رأيه في الظهور الأصغر والظهور الأكبر اللذين نعتقد نحن الشيعة بهما؟
فرح اثباتي ١٤٣٦/٤/٢٠
٢٠
العقائد
علي علوي ١٤٣٦/٤/١٩
١٩
العقائد
علي اصغر ١٤٣٦/٤/١٩
الذهاب
إلى كود
البداية/١٢٣٤٥/النهاية
الذهاب
إلى صفحة
تحميل مجموعة الاسئلة والاجوبة
الاسئلة والاجوبة حول نهضة العودة إلى الإسلام
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضواً في النشرة الإخبارية؟