الإثنين ٦ شوال ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ١٥ أبريل/ نيسان ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٦. اضغط هنا لقراءته. جديد الأسئلة والأجوبة: هناك آية في سورة الأعراف فيها نداء لبني آدم أنّه «إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ». هل لفظ «إمّا» يفيد الحدوث في المستقبل، وبالتالي يدلّ على بعثة رسل بعد محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الشبهات والردود: إنّي قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني، فوجدته أقرب إلى الحقّ بالنسبة لما يذهب إليه الشيعة، ولكنّ المنصور أيضًا مشرك وكافر مثلهم؛ لأنّه قد فسّر آيات القرآن برأيه؛ لأنّك إذا قرأت ما قبل كثير من الآيات التي استدلّ بها على رأيه أو ما بعدها علمت أنّها لا علاقة لها بموضوع البحث؛ منها آية التطهير، فإنّ اللّه قد خاطب فيها نساء النبيّ، ولكنّ المنصور جعلها مقصورة على عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وأثبت بها إمامتهم من عند اللّه! اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة كما يقال أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
شبهة وردّ
 

إنّي في ريب من وجود المنصور الهاشمي الخراساني؛ لأنّي لم أكن أعرفه ولم أسمع باسمه من قبل، ولم أر أيّ سيرة أو صورة له على الإنترنت!

استعذ باللّه من وسواس الخنّاس؛ فإنّ كونك لم تعرف السيّد المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى ولم تسمع باسمه من قبل، لا يعني أنه غير موجود؛ كما قال الحكماء: «عَدَمُ الْوِجْدَانِ لَا يَدُلُّ عَلَى عَدَمِ الْوُجُودِ». ألست تعلم أنّ هناك علماء كثيرين في البلاد المختلفة يمارسون أنواع الأنشطة العلميّة والثقافيّة، وأنت لا تعرفهم ولم تسمع بأسمائهم؟! فإنّ السيّد المنصور حفظه اللّه تعالى واحد منهم، ولم يوصف بما يبعد وجوده في بشر حتّى يكون لريبك وجه، بل وُصف بأنّه رجل مسلم ذو حظّ عظيم من العلم، يدعو إلى دين اللّه الخالص وخليفته المهديّ بالحكمة والموعظة الحسنة، وهذا أمر محتمل جدًّا يشهد عليه ما يشاهد من موقعه الإعلاميّ وكتبه العلميّة ودروسه النافعة ورسائله المنيرة وأقواله الطيّبة وطلّابه الفاضلة، بحيث لا يبقى مجال للشكّ في صحّة الوصف ووجود الموصوف. ألست تعلم أنّ أكثر عباد اللّه الصالحين هم مجهولون ويهربون من الشهرة، وهذا لا يعني أنّهم غير موجودين، بل ربما يكون وجود الآخرين بيُمن وجودهم، وببركة وجودهم يُمهَلون؟! كما روي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «إِنَّ خِيَارَ عِبَادِ اللَّهِ الْأَتْقِيَاءُ الْأَخْفِيَاءُ، الَّذِينَ إِنْ شَهِدُوا لَمْ يُعْرَفُوا، وَإِنْ غَابُوا لَمْ يُفْتَقَدُوا، قُلُوبُهُمْ مَصَابِيحُ الْهُدَى، يُنَجِّيهِمُ اللَّهُ مِنْ كُلِّ غَبْرَاءَ مُظْلِمَةٍ»[١]، وقال: «إِنَّ أَغْبَطَ النَّاسِ عِنْدِي مُؤْمِنٌ خَفِيفُ الْحَاذِ، ذُو حَظٍّ مِنْ صَلَاةٍ، أَطَاعَ رَبَّهُ وَأَحْسَنَ عِبَادَتَهُ فِي السِّرِّ، وَكَانَ غَامِضًا فِي النَّاسِ، لَا يُشَارُ إِلَيْهِ بِالْأَصَابِعِ، فَعُجِّلَتْ مَنِيَّتُهُ، وَقَلَّ تُرَاثُهُ، وَقَلَّتْ بَوَاكِيهِ»[٢]، وروي عن عليّ أنّه قال: «طُوبَى لِكُلِّ عَبْدٍ نُوَمَةٍ، يَعْرِفُ النَّاسَ وَلَا يَعْرِفُونَهُ، يَعْرِفُهُ اللَّهُ مِنْهُ بِرِضْوَانٍ، أُولَئِكَ مَصَابِيحُ الْهُدَى، تُجْلَى عَنْهُمْ كُلُّ فِتْنَةٍ غَبْرَاءَ مُظْلِمَةٍ، وَيَفْتَحُ اللَّهُ لَهُمْ أَبْوَابَ رَحْمَتِهِ، أُولَئِكَ لَيْسُوا بِالْمَذَايِيعِ الْبُذُرِ، وَلَا الْجُفَاةِ الْمُرَائِينَ»[٣]، وقال: «أَذِلَّةٌ عِنْدَ الْمُتَكَبِّرِينَ، فِي الْأَرْضِ مَجْهُولُونَ، وَفِي السَّمَاءِ مَعْرُوفُونَ»[٤].

أمّا كونك لم تر أيّ سيرة أو صورة له على الإنترنت فلا يدلّ أيضًا على عدم وجوده بعد ما قدّمناه؛ لأنّ الإنترنت ليست لوح اللّه المحفوظ حتّى تحتوي على سير جميع عباد اللّه وصورهم، بل هي شبكة شيطانيّة أنشأها الكفّار والظالمون لترويج ثقافتهم ونشرها في العالم، وهم عليها مسلّطون، ولذلك قد ملئت من سير أوليائهم وصورهم، ولا يوجد فيها ذكر لكثير من أولياء اللّه، والسبب أنّ هؤلاء الشياطين الذين يملكون الإنترنت ويديرونها، يكرهون ذكر الدعاة إلى الحقّ، ويسعون لإخفاء أسمائهم ومحو آثارهم وكتمان آرائهم إلّا بتحريف وتشويه، لكي لا يطّلع عليهم الناس ويتوجّهوا إليهم، فيهتدوا إلى الحقّ؛ كما أنّا لا نزال نلقى منهم إيذاء وتضييقًا في الإنترنت، ولا نستطيع النشر والدعاية عن السيّد المنصور حفظه اللّه تعالى إلّا بشكل محدود، ولنا في ذلك قصص وحكايات ليس هنا موضع ذكرها. أضف إلى ذلك وجود المصلحة في عدم نشر صورة وأوصاف تفصيليّة لهذا العالم الداعي إلى الحقّ، نظرًا لكثرة أعدائه الذين يطلبونه في البرّ والبحر، ليأخذوه أو يقتلوه قبل أن ينجح في إيقاظ المسلمين وإعادتهم إلى دين اللّه الخالص وخليفته المهديّ، وهذا أمر مفهوم لكلّ منصف خبير، وله نظائر عديدة.

الحاصل أنّ السيّد المنصور حفظه اللّه تعالى موجود بلا ريب، ولا يرتاب في وجوده إلّا أهل الوسواس والسفسطة.

↑[١] . الزهد للمعافى بن عمران الموصليّ، ص٢١٥؛ سنن ابن ماجه، ج٢، ص١٣٢٠؛ الأولياء لابن أبي الدنيا، ص١١
↑[٢] . الزهد لأحمد بن حنبل، ص١٣؛ سنن الترمذيّ، ج٤، ص٥٧٥
↑[٣] . الزهد للمعافى بن عمران الموصلي، ص٢١٦؛ مصنّف ابن أبي شيبة، ج٧، ص١٠٠؛ التواضع والخمول لابن أبي الدّنيا، ص٣٤
↑[٤] . نهج البلاغة للشريف الرضي، ص١٤٨
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الردّ على الشبهات
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك، لتساعد في نشر المعرفة. إنّ من شكر العلم تعليمه للآخرين.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة الشبهة
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة شبهتك العلميّة لآراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرسالها إلينا ليتمّ إجراء البحث العلميّ عليها في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للشبهة.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت ردّ شبهتك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الشبهات والردود ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة شبهتك.
٢ . من الأفضل تجنّب كتابة شبهات متعدّدة غير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّ هذه الشبهات تتمّ ردّها على الموقع بشكل منفصل وربما في وقت أطول من المعتاد.