الإثنين ٦ شوال ١٤٤٥ هـ الموافق لـ ١٥ أبريل/ نيسان ٢٠٢٤ م
المنصور الهاشمي الخراساني
 جديد الدروس: دروس من جنابه في حقوق العالم الذي جعله اللّه في الأرض خليفة وإمامًا وهاديًا بأمره؛ ما صحّ عن النّبيّ في ذلك؛ الحديث ٦. اضغط هنا لقراءته. جديد الأسئلة والأجوبة: هناك آية في سورة الأعراف فيها نداء لبني آدم أنّه «إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ». هل لفظ «إمّا» يفيد الحدوث في المستقبل، وبالتالي يدلّ على بعثة رسل بعد محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم؟ اضغط هنا لقراءة الجواب. جديد الشبهات والردود: إنّي قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني، فوجدته أقرب إلى الحقّ بالنسبة لما يذهب إليه الشيعة، ولكنّ المنصور أيضًا مشرك وكافر مثلهم؛ لأنّه قد فسّر آيات القرآن برأيه؛ لأنّك إذا قرأت ما قبل كثير من الآيات التي استدلّ بها على رأيه أو ما بعدها علمت أنّها لا علاقة لها بموضوع البحث؛ منها آية التطهير، فإنّ اللّه قد خاطب فيها نساء النبيّ، ولكنّ المنصور جعلها مقصورة على عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وأثبت بها إمامتهم من عند اللّه! اضغط هنا لقراءة الرّدّ. جديد الكتب: تمّ نشر الطبعة الخامسة من الكتاب القيّم «الكلم الطّيّب؛ مجموعة رسائل السّيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى». اضغط هنا لتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة. جديد الرسائل: جزء من رسالة جنابه إلى بعض أصحابه يعظه فيها ويحذّره من الجليس السوء. اضغط هنا لقراءتها. جديد المقالات والملاحظات: تمّ نشر مقالة جديدة بعنوان «عمليّة طوفان الأقصى؛ ملحمة فاخرة كما يقال أم إقدام غير معقول؟!» بقلم «حسن ميرزايي». اضغط هنا لقراءتها. جديد الأقوال: قولان من جنابه في بيان وجوب العقيقة عن المولود. اضغط هنا لقراءتهما. جديد السمعيّات والبصريّات: تمّ نشر فيلم جديد بعنوان «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني (٢)». اضغط هنا لمشاهدته وتحميله. لقراءة أهمّ محتويات الموقع، قم بزيارة الصفحة الرئيسيّة.
loading
شبهة وردّ
 

المستفاد من كتاب «العودة إلى الإسلام» للمنصور الهاشمي الخراساني أنّ الإسلام الموجود في زماننا غير الإسلام الذي كان في زمان النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، وهذا قد أثار لي سؤالين:

١ . إذا كان الإسلام الموجود في زماننا غير الإسلام الذي كان في زمان النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، فلماذا قال اللّه في القرآن: «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ»؟ ألم يكن قادرًا على حفظ دينه من التبديل خلال ١٤٠٠ سنة؟!

٢ . إذا كان الإسلام الموجود في زماننا غير الإسلام الذي كان في زمان النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، فما كان حال العلماء والكبراء الذين عاشوا قبل المنصور الهاشمي الخراساني؟! أهم جميعًا هلكوا؟!

المراد بـ«الذكر» في قوله تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ[١] ليس الإسلام، ولكن كتاب اللّه، كما صرّح بذلك المفسّرون بلا خلاف بينهم، ومن الواضح أنّ الإسلام غير منحصر في كتاب اللّه، بل يشمل كتاب اللّه وسنّة النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، ولذلك فإنّ اللّه قد ضمن حفظ كتابه فقطّ، ولم يضمن حفظ سنّة النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم بمعنى أحاديثه، وهذا هو المنفذ الذي دخل منه الشيطان لتبديل الإسلام؛ فإنّه زيّن للناس اتّباع أخبار الآحاد، حتّى شغلهم بها عن كتاب اللّه، ثمّ أدخل فيها ما يشاء، فأضلّهم بذلك عن الإسلام، وهم يحسبون أنّهم مهتدون، ولو شاء اللّه لحفظ أحاديث النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أيضًا لكي لا يدخل فيها كذب أو خطأ، ولكنّه أراد أن يبتلي الناس، فينظر كيف يعملون.

نعم، ليست سنّة النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ما يروي عنه الآحاد باسم الأحاديث، لكنّها ما قاله أو فعله في الواقع، وعلمه محفوظ عند خليفته، ولذلك يمكن القول بأنّ اللّه قد حفظ سنّة النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أيضًا إذ جعل له خليفة، ولكنّ الناس هجروا خليفته، واشتغلوا بالأحاديث، فضلّوا بذلك عن سنّته، وما ظلمهم اللّه، ولكن كانوا هم الظالمين.

هذا بالنسبة لسنّة النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، وأمّا بالنسبة لكتاب اللّه، فإنّهم شُغلوا عنه بالأحاديث، فلم يتدبّروا فيه ولم يعملوا به، وهكذا تركوا الإسلام كلّه، ولم يبقوا منه على شيء؛ كما وُعد ذلك من قبل، إذ قيل: «يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ لَا يَبْقَى مِنَ الْإِسْلَامِ إِلَّا اسْمُهُ»[٢].

بناء على هذا، فإنّ عدم قيام الإسلام في زماننا لم يكن بسبب عدم حفظ القرآن والسنّة حتّى يُسأل هل كان اللّه قادرًا على حفظ دينه أم لا، ولا يزال القرآن والسنّة محفوظين، ولكنّ الناس قصّروا في العلم والعمل بهما، وهذا هو السبب في عدم قيام الإسلام.

أمّا الذين ماتوا قبل أن يعرفوا، فهم أمّة قد خلت، واللّه أعلم بعاقبتهم؛ إن يشأ يغفر لهم، وإن يشأ يعذّبهم. فإن غفر لهم فإنّما غفر لهم بفضله، لأنّه غفور رحيم، وإن عذّبهم فإنّما عذّبهم بسبب تقصيرهم في العلم والعمل، ولم يظلمهم شيئًا، وقد سأل فرعون مثل سؤالك هذا لمّا سمع دعوة موسى عليه السلام، قال: ﴿فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى[٣]، فأجابه موسى عليه السلام بمثل ما أجبناك، قال: ﴿عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ ۖ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى[٤]، وقد قال اللّه فيهم: ﴿تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ[٥]. لذلك، ينبغي لك أن تفوّض أمرهم إلى اللّه، وتهتمّ بأمر نفسك؛ لأنّ الموت قريب جدًّا، ويمكن أن يجعل عاقبتك مثل عاقبتهم، بل أسوأ منها؛ لأنّهم ماتوا قبل أن تبلغهم دعوة المنصور، وأنت تموت بعد أن بلغتك دعوته، ولا سواء؛ كما أخبرنا بعض أصحابه، قال:

سَأَلْتُ الْمَنْصُورَ عَمَّنْ مَاتَ مِنْ أَهْلِ الْقِبْلَةِ قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ فِي هَذَا الْأَمْرِ، فَقَالَ: مَنْ مَاتَ مِنْهُمْ وَلَمْ يُبَيَّنْ لَهُ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِي الْحُكْمِ وَالْمُلْكِ فَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ، إِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُ، وَمَنْ مَاتَ بَعْدَ أَنْ أَتَاهُ الْبَيَانُ جَاحِدًا أَوْ شَاكًّا أُدْخِلَ النَّارَ خَالِدًا فِيهَا، وَلَا يُقْبَلُ مِنْهُ عَدْلٌ وَلَا تَنْفَعُهُ شَفَاعَةٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ، قُلْتُ: أَصْلَحَكَ اللَّهُ! وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِمَا؟ قَالَ: أَنْزَلَ أَنَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ، وَأَنَّهُ يُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ يَشَاءُ، مَا كَانَ لِلنَّاسِ الْخِيَرَةُ فِي حُكْمٍ وَلَا مُلْكٍ، ﴿سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ[٦].[٧]

↑[١] . الحجر/ ٩
↑[٢] . خلق أفعال العباد للبخاري، ص٦٧؛ العقوبات لابن أبي الدنيا، ص٢٣؛ الأمثال من الكتاب والسنة للحكيم الترمذي، ص٣٠٢؛ الكافي للكليني، ج٨، ص٣٠٨؛ المجالسة وجواهر العلم للدينوري، ج٢، ص٣٥٩؛ الكامل لابن عدي، ج٥، ص٣٧٧؛ ثواب الأعمال وعقاب الأعمال لابن بابويه، ص٢٥٣؛ السنن الواردة في الفتن للداني، ج٣، ص٥٤٥؛ شعب الإيمان للبيهقي، ج٢، ص٣١١
↑[٣] . طه/ ٥١
↑[٤] . طه/ ٥٢
↑[٥] . البقرة/ ١٣٤
↑[٦] . القصص/ ٦٨
↑[٧] . القول ١٧٣، الفقرة ٩
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الردّ على الشبهات
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك، لتساعد في نشر المعرفة. إنّ من شكر العلم تعليمه للآخرين.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة الشبهة
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة شبهتك العلميّة لآراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرسالها إلينا ليتمّ إجراء البحث العلميّ عليها في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للشبهة.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت ردّ شبهتك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الشبهات والردود ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة شبهتك.
٢ . من الأفضل تجنّب كتابة شبهات متعدّدة غير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّ هذه الشبهات تتمّ ردّها على الموقع بشكل منفصل وربما في وقت أطول من المعتاد.