الخميس ٢٣ رمضان ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٦ مايو/ ايّار ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(١٢٩) قالَ الْمَنْصُورُ حَفِظَهُ اللَّهُ تَعالَى: إِنَّ اللَّهَ لا يُعْبَدُ فِي الْأَرْضِ بِإِمامٍ غائِبٍ؛ لِأَنَّهُ لا يَسْتَطِيعُ فِي غَيْبَتِهِ أَنْ يُقِيمَ الْحُدُودَ وَيَأْخُذَ الصَّدَقاتِ وَيُنَفِّذَ الْأَحْكامَ وَيُجاهِدَ الْأَعْداءَ وَلَوْ تَناوَلَ ذَلِكَ غَيْرُهُ عَجَزَ عَنْ كَثِيرٍ؛ لِأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِيهِ وَلا يُوَفِّقُهُ وَلَوْ أَدْرَكَ شَيْئًا لا يُقْبَلُ مِنْهُ؛ لِأَنَّهُ لَمْ يُدْرِكْهُ مِنَ الْوَجْهِ الَّذِي أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَقَدْ قالَ اللَّهُ: ﴿وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى ۗ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [البقرة/ ١٨٩]. [نبذة من الدرس ٥ من دروس المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
الإنتقاد والمراجعة
 

أنا قرأت كتاب «العودة إلى الإسلام» للسيّد الخراسانيّ، فوجدته كتابًا مفيدًا للغاية، وليس لديّ شكّ في أنّ جنابه حاصل على درجات علميّة عالية؛ إذ من الواضح أنّ الإحاطة بهذه النقاط العلميّة الدقيقة والعميقة التي بيّنها في كتابه ليست ممكنة إلا لمن كان من العلم بمكان، ولكن أرجو ذكر اسم الجامعة أو المدرسة الدينيّة التي تخرّج منها؛ لأنّي مهما بحثت لم أجد اسمه ولا شهرته ككاتب أو باحث أو رجل دين مشهور في أفغانستان.

السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى، بشهادة أفكاره السامية، وتعاليمه الإسلاميّة الممتازة والقيّمة، وإحاطته فوق العادة بكتاب اللّه وسنّة النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم والمصادر العقائديّة والتاريخيّة والحديثيّة والفقهيّة والرجاليّة والفلسفيّة المعتبرة والمنوّعة التي يمكن مشاهدتها في كتابه «العودة إلى الإسلام» وسائر أقواله ومكاتيبه، وكذلك تدريبه طلّابًا فاضلين ومتديّنين يقومون بالدعوة والتربية الإسلاميّة في موقعه الإعلاميّ، هو على أعلى المستويات العلميّة، بل يمكن القول بجرأة أنّه أعلم علماء الأمّة في العصر الحاضر، ويفيد مسلمي العالم أكبر فائدة علميّة، ولكن مع هذا لا يمكن تقديم معلومات مفصّلة عن هويّته ومكانه وسوابقه العلميّة والشخصيّة للعامّة، وذلك لسببين:

١ . بسبب نهجه الإصلاحيّ والثوريّ القائم على عدم الإنتماء إلى أيّ من المذاهب والفرق والدّول، حتّى يقف في موقف عابر للمذاهب والفرق والدّول، ويتمكّن من قيادة كلّها جميعًا إلى حاكميّة خليفة اللّه المهديّ، ويصبح رأس مال مشترك بين المسلمين أجمعين، وإن كان ذلك غير مفهوم للجاهلين السطحيّين المحاصرين في القوالب النمطيّة المصنوعة؛ لأنّ خليفة اللّه المهديّ لا ينتمي إلى أيّ من المذاهب والفرق والدّول، وليس لأيّ منها بيعة في عنقه ولذلك، ينبغي أن يكون الممهّد لحاكميّته شبيهًا به في هذه الناحية حتّى تراعى السنخيّة بين العلّة والمعلول، وليس من الخفيّ المفاسد المترتّبة عن انتمائه إلى مذهب خاصّ أو فرقة خاصّة أو دولة خاصّة مع الإلتفات إلى الإختلافات والتنافسات الشديدة القائمة بين المذاهب والفرق والدّول، ومن الصّعب جدًّا اجتماع المسلمين حول رجل ينتمي إلى مذهب خاصّ أو فرقة خاصّة أو دولة خاصّة. طبعًا هذا لا يعني أنّه ينتمي في الواقع ولكن يكتم ذلك مراعاة للمصلحة؛ لأنّه لا ينتمي في الواقع كما يظهر من أفكاره وأهدافه المستقلّة القائمة على مشتركات المسلمين، ولكنّ عامّة الناس إذا حصلوا على معلومات مفصّلة عن هويّته ومكانه وسوابقه العلميّة والشخصيّة فُتنوا بها واتّخذوا أيّ تشابه بينها وبين الهويّة والمكان والسوابق العلميّة والشخصيّة لأهل مذهب خاصّ أو فرقة خاصّة أو دولة خاصّة دليلًا على أنّه منهم، وعند ذلك هجمت عليهم التعصّبات المذهبيّة والعنصريّة والسياسيّة، ومنعتهم من النظر الصحيح المنزّه عن ظنّ السوء والحكم المسبق في دعوته، وهذه مفسدة بيّنة. لذلك، فإنّ الذين يتجسّسون هويّته ومكانه وسوابقه العلميّة والشخصيّة إنّما يبتغون الفتنة والتفريق بين المسلمين، والواجب عليهم الكفّ عن ذلك والنظر في قوله الطيّب الموافق للعقل والشرع بغضّ النظر عن هويّته ومكانه وسوابقه العلميّة والشخصيّة، كما يقول الحكماء: «انظر إلى ما قال، ولا تنظر إلى من قال»!

٢ . بسبب ضرورة الحفاظ على أمن هذا العالم المصلح في الوقت الحاضر، وهي ضرورة عقلائيّة وشرعيّة؛ لأنّه هو الأمل الوحيد للمستضعفين في العالم من أجل وصولهم إلى المهديّ والرأسمال الثمين للأمّة الإسلاميّة، في حين أنّ الأعداء المتعطّشين للدماء من المذاهب والفرق والدّول المختلفة، يبحثون عنه بجدّيّة، ومتى يطّلعوا على هويّته ومكانه وسوابقه العلميّة والشخصيّة يصلوا إليه بسهولة ويستأصلوا نهضته المقدّسة التي هي في بداية ظهورها؛ لأنّه يوجد الآن أعداء كثيرون في المنطقة، بينما لا يوجد فيها كثير من الأصدقاء، ولذلك يكون ظهوره في الوضع الحاليّ مخالفًا للحكمة والمصلحة، بل ظلمًا للنفس والمهديّ وجميع المسلمين؛ كما يكون مخالفًا لأمر اللّه تعالى إذ قال: ﴿وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ[١]، وقال حكاية عن أصحاب الكهف -وقد كانوا في وضع مشابه-: ﴿وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا ۝ إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا[٢]. نعم، إذا توفّر له في المنطقة ما يكفيه من الأصدقاء فإنّه سيظهر للجمهور ويخاطبهم مشافهة دون أدنى شكّ؛ لأنّه حينئذ قادر على الدفاع عن نفسه والبقاء إلى بلوغ مراده إن شاء اللّه. من هنا يعلم أنّ الذين يتجسّسون هويّته ومكانه وسوابقه العلميّة والشخصيّة في الوضع الحاليّ هم إمّا أعداؤه الظالمون الذين يبحثون عنه ليقتلوه أو يأخذوه، أو أصدقاؤه الجاهلون الذين يخدمون أعداءه بغير علم، وكلّ من الخاطئين.

↑[١] . البقرة/ ١٩٥
↑[٢] . الكهف/ ١٩ و٢٠
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة انتقاد
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة انتقادك العلميّ لآراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا ليتمّ إجراء البحث العلميّ عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للإنتقاد.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت مراجعة انتقادك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الإنتقادات والمراجعات ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة انتقادك.
٢ . الوقت المعتاد لمراجعة كلّ انتقاد هو ٣ إلى ١٠ أيّام.
٣ . من الأفضل تجنّب كتابة انتقادات متعدّدة غير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّ هذه الإنتقادات تتمّ مراجعتها على الموقع بشكل منفصل وربما في وقت أطول من المعتاد.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading