السبت ١٠ شعبان ١٤٤١ هـ المعادل لـ ٤ أبريل/ نيسان ٢٠٢٠ م
     
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه الله تعالى. * تمّ نشر النسخة المبرمجة لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه الله تعالى
loading
الأقوال
   
الرقم: ٣ الكود: ٣٠
الموضوع:

قول من جنابه في أنّ العقل موهبة إلهيّة وغير اكتسابيّة، لكنّ استخدامه واجب على أصحابه.

أَخْبَرَنا وليدُ بْنُ مَحمودٍ السَّجِسْتانيُّ قالَ: سَأَلْتُ الْمَنْصورَ الْهاشِميَّ الْخُراسانيَّ عَنِ الْعَقْلِ أَهُوَ مَوهُوبٌ مِنَ اللّٰهِ أو لِلنّاسِ فيهِ صُنْعٌ؟ قالَ: بَلْ هُوَ مَوهُوبٌ مِنَ اللّٰهِ ولَيْسَ لِلنّاسِ فِيهِ صُنْعٌ، قُلْتُ: فَلِماذا ذَمَّ اللّٰهُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُون؟! قالَ: أَيْنَ ذَهَبْتَ يا وَليدُ؟! إنَّ اللّٰهَ قَدْ وَهَبَ لَهُمْ عَقْلاً وأَمَرَهُمْ بِاسْتِعْمالِهِ فَلَمْ يَسْتَعْمِلُوهُ فَذَمَّهُمْ عَلىٰ تَرْكِ الْإسْتِعْمالِ، أما سَمِعْتَ قَولَهُ: «لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا»[١] وقَولَهُ: «أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا»[٢]؟! قُلْتُ: جُعِلْتُ فِداكَ، إِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَزْدادَ عَقْلاً! قالَ: يا وَليدُ إِنَّكَ لَمْ تَسْتَعْمِلْ عَقْلَكَ كُلَّهُ حَتّىٰ تَحْتاجَ إلىٰ زِيادَةٍ، لا وَاللّٰهِ بَلْ لَمْ تَسْتَعْمِلْ مِنْهُ جُزْءاً مِنَ السَّبْعِينَ، فَلَعَلَّكَ إِنْ تَسْتَعْمِلْهُ لَنْ تَحْتاجَ إلىٰ زِيادَةٍ، لِأنَّ اللّٰهَ قَسَّمَ الْعَقْلَ عَلىٰ قَدْرِ حاجَةٍ بِهِ ولَمْ يَنْقُصْ مِنْهُ ولَمْ يَزِدْ عَلَيْهِ وجَعَلَ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدَراً مَقْدُوراً، فَاسْتَعْمِلْ عَقْلَكَ يُغْنِيكَ إنْ شاءَ اللّٰهُ وإنِ احْتَجْتَ بَعْدَهُ إلىٰ شَيْءٍ فَاسْتَعِنْ بِعَقْلِ أَخِيكَ، فَإِنَّ اللّٰهَ فَضَّلَ الْعُقُولَ بَعْضَها عَلىٰ بَعْضٍ لِيَسْتَعِينَ بَعْضُها بِبَعْضٍ ويَكُونَ بَعْضُها تَبَعاً لِبَعْضٍ وجَعَلَ عَقْلَ خَليفَتِهِ فِي الْأرْضِ أَكْمَلَ الْعُقُولِ لِيَكُونَ مَصِيرَها ومَأواها، فَلَو أَنَّ رَجُلاً اسْتَعْمَلَ عَقْلَهُ حَقَّ اسْتِعْمالِهِ واتَّبَعَ خَليفَةَ اللّٰهِ فِي الْأرْضِ حَقَّ اتِّباعِهِ لَكانَ كَمَنْ عَقْلُهُ كامِلٌ لا نُقْصانَ فِيهِ ولا عاهَة!

شرح القول:

لقد صوّر هذا الحكيم الإلهيّ في هذه الحكمة المتعالية بكلّ ظرافة النظام العقليّ الحاكم على العالم وبيّن بوضوحٍ مبدأ العقل وقدره ومراتبه وصلته بأقرانه. بناءً على هذه الحكمة المتعالية، إنّ العقل له ماهيّة إلهيّة وغير اكتسابيّة وليس للناس أن يزيدوا فيه أو ينقصوا منه، لكنّه أُعطي لكلّ واحدٍ منهم بحسب حاجته ولم يُعطَ أكثر منها ولا أقلّ. مع ذلك، يمكنهم أن يستفيدوا من عقول بعضهم البعض ويتداركوا بهذه الطريقة نقص عقولهم النسبيّ، في حين أنّ عقل خليفة اللّٰه في الأرض هو أكمل من كلّ العقول ولذلك يعتبر المرجع لهم لينتهوا إليه وبالتالي، إنّ رمز كمال الآدميّ هو الإنتفاع الأكثر من عقله والإتّباع الأكثر لخليفة اللّٰه في الأرض.

الإنصاف أنّ مثل هذه الحِكَم النادرة كالماس الثمين الذي قد وقع على طريق الناس، لكنّهم يطؤونها ولا يلتقطونها؛ لأنّهم غافلون ومتكبّرون جدّاً ولا يفرّقون بين الماس والحجر! إنّه من المؤسف حقاً أن يوجد مثل هذا العالم الكامل بينهم، لكنّهم لا ينتفعون بعلمه؛ كعليّ بن أبي طالب الذي كان يحمل في صدره علماً جمًّا ولا يجد له حَمَلة؛ بحيث كان يتأوّه حسرةً ويقول: «إنَّ هٰاهُنا لَعِلْماً جَمًّا لَو وَجَدْتُ لَهُ حَمَلَةً» وينادي: «سَلُونِي قَبْلَ أَنْ تَفْقِدُوني»، لكنّه ما كان يسمع من أحد جواباً؛ لأنّ أهل زمانه ما كانوا يقدرونه حقّ قدره وما كانوا مستأهلين لإنسان مثله؛ حتّى سخط اللّٰه على الكافرين لنعمته ورفعه من بين أظهرهم وسلّط عليهم الجاهلين بدلاً منه، ليستدرجوهم إلى الرّدى بظلمهم، حتّى يكونوا عبرة للذين من بعدهم.

↑[١] . الأعراف/ ١٧٩.
↑[٢] . محمّد/ ٢٤.
المشاركة
شارك هذا المحتوى مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضواً في النشرة الإخبارية؟