السبت ٢١ محرم ١٤٤١ هـ المعادل لـ ٢١ سبتمبر/ ايلول ٢٠١٩ م
     
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه الله تعالى. * تمّ نشر النسخة المبرمجة لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه الله تعالى
loading

الأسئلة والأجوبة

   
الموضوع الأصلي:

الأحكام

رقم السؤال: ٢ كود السؤال: ٧٢
الموضوع الفرعي:

أحكام الصوم والإعتكاف

كاتب السؤال: علي راضي تاريخ السؤال: ١٤٣٧/١/٢٤

هناك اختلاف بين العلماء في تحصيل اليقين من رؤية هلال أول الشهر. الشيعة يعتمدون في رؤية هلال الشهر على العين غير المسلّحة، لكن في أوساط أهل السنّة الرؤية بالعين المسلّحة مقبولة أيضاً. ما هو رأي جنابه في هذا الخصوص؟

الاجابة على السؤال: ٢ تاريخ الاجابة على السؤال: ١٤٣٧/١/٢٨

بناء على الروايات المتواترة، يثبت الشهر الجديد برؤية هلاله، سواء كانت بالعين المسلّحة أم غير المسلّحة؛ لأنّهما يعتبران رؤية، والرؤية في الروايات المتواترة مطلقة.

مكتب حفظ ونشر آثار المنصور الهاشمي الخراساني؛ قسم الإجابة على الأسئلة
رقم التعليق: ١
كاتب التعليق: مسعود طاهري
تاريخ التعليق: ١٤٣٧/١/٣٠

ولو أنّ لفظ رؤية هلال الشهر في الروايات المتواترة هو مطلق، لكنّ القدر المتيقّن في مقام التخاطب، هو الرؤية بالعين غير المسلّحة ولذا يكاد أن لا يؤخذ بإطلاق هذا اللفظ. ما هو رأيكم في هذا الخصوص؟

الاجابة على التعليق: ١ تاريخ الاجابة على التعليق: ١٤٣٧/١/٣٠

ليس هناك قدر متيقّن في مقام التخاطب في إطلاق الرؤية لمعرفة الشهر الجديد، بل هناك قدر متيقّن خارجيّ وهو لا يمنع من التمسّك بالإطلاق. إضافة إلى ذلك، لا موضوعيّة لرؤية الهلال بالعين غير المسلّحة لمعرفة الشهر الجديد، بل لها طريقية؛ لأنّ مقصود الشارع هو محض الرؤية، بأيّ طريقة حصلت.

مكتب حفظ ونشر آثار المنصور الهاشمي الخراساني؛ قسم الإجابة على الأسئلة
رقم التعليق: ٢
كاتب التعليق: مهدي طارمي
تاريخ التعليق: ١٤٣٩/٩/٥

رأيت ملاحظة ملفتة في درس الخارج في الفقه لأحد الفقهاء في خصوص عدم حجّيّة رؤية الهلال بالوسائل الحديثة، وسيكون رأيكم في هذا الخصوص حلّاً. الخلاصة: إذا كانت رؤية الهلال بالكامرة أو التلسكوب [بالفعل] تثبت [اليوم الأول] ووجوب الصيام، يستلزم هذا أن يكون في عصر الأئمة ونفس النبيّ نقص وخلل في صيامهم عليهم الصلاة والسلام وأصحابهم وأنصارهم في المدن المختلفة؛ لأنّهم لم يملكوا تلسكوباً. فإذا رأيتم الهلال بالتلسكوب بالطبع ترونه أسرع قياساً بالعين، وهذا يعني تأخّر صيامهم وهذا غير مقبول.

الاجابة على التعليق: ٢ تاريخ الاجابة على التعليق: ١٤٣٩/٩/١٣

الكلام أعلاه مغالطة وهو أشبه باستحسان بعض العوامّ من «درس الخارج في الفقه لأحد الفقهاء»، ولو أنّ هذا لا يعني تكذيبكم في نقله؛ لأنّ الركود والانحطاط العلميّ في الحوزات العلميّة للشيعة وبالخصوص إيران، هو حقيقة مرّة ومؤسفة ونتيجتها هي وصول أوضع وأملق معمّي قم إلى المرجعيّة مع الملاحظات السياسية وملئ الحوزات العلمية بالأساتذة غير الواعين والمتملّقين وإقعاد العلماء المستقلّين والحذقين في العقود الأربعة الأخيرة التي أدّت إلى نفور الناس من الحوزويين وفرارهم من الدّين وابتذال الثّقافة الشيعيّة وجعلت الظهور على الإمام المهديّ عليه السلام في غاية الصعوبة. لعن اللّٰه مسبّبي هذا الوضع الذين كانوا أنحس حكّام في التاريخ الإسلامي بعد بني أميّة.

أمّا الإشكال المذكور من قبل الفقيه المحترم، فليس وارداً؛ لأنّه لو كان المراد من «النقص والخلل» في صوم النبيّ وأهل بيته، النقص والخلل في مقام الإمتثال بمعنى تقصيرهم في العمل بتكليفهم، من الواضح أنّ اللّٰه كلّفهم على قدر وسعهم وبالتالي، لم يكونوا مكلّفين برؤية الهلال بالعين المسلّحة حتّى يحصل نقص وخلل في صومهم بسبب تقصيرهم؛ كما قال: «لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ» (البقرة/ ٢٨٦) وقال: «لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ۚ» (الطلاق/ ٧) وإن كان المراد من «النقص والخلل» في صوم النبيّ وأهل بيته، في مقام نفس الأمر بمعنى عدم تطابقه مع الوقت الحقيقيّ في موارد عدم رؤية الهلال، كهكذا عدم تطابق ليس فقطّ من أجل فقدان التلسكوب كي يخدش في اعتبار التلسكوب، بل يمكن أن يكون من أجل عوامل أخرى كوجود الغيم أو الغبار في السماء أيضاً، في حين أنّه من المستبعد أنّ الفقيه المحترم يعتبر هذه العوامل أيضاً موجبة «للنقص والخلل» في صوم النبيّ وأهل بيته! لذلك، من الأفضل له أن لا يغتمّ لصوم النبيّ وأهل بيته؛ لأنّ صومهم بلحاظ الوسع والوسائل الموجودة في زمانهم كان صحيحاً، بل ليغتمّ لصومه هو إذ بلحاظ الوسع والوسائل الموجودة في زمانه لا يعتبر صحيحاً! عجيب أنّ أحداً يضع «النقص والخلل» الموجود في صومه على عاتق النبيّ وأهل بيته ويتكلّم بكلام خاطئ لهذا الحدّ!

الحقيقة أنّ العلم ببداية كلّ شهر يحصل بالعلم بهلاله والعلم بهلاله يعني العلم بخروج القمر من المحاق الذي يحصل بالطبع برؤية أول ظهوره بعد غيبته، سواء بالعين المسلّحة أم غير المسلّحة؛ لأنّ رؤيته في الإسلام لها طريقيّة، لا موضوعيّة وبهذا الوصف، كيفما تحصل تفيد العلم؛ كما أنّ «صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ» في قول النبيّ وأهل بيته مطلق وبوضوح يشمل الرؤية بالعين المسلّحة أيضاً؛ لأنّ من يراه بالكامرة والتلسكوب، فقد رآه وبناء على قول النبيّ وأهل بيته، يجب أن يصوم لرؤيته ويفطر لرؤيته. هذه ملاحظة بسيطة وواضحة. لذلك فإنّ العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّٰه تعالى تعجّب من السؤال عنه وقال: «أَلَسْتُمْ تَرَوْنَهُ؟!» (القول ٨٩، الفقرة ١)

مكتب حفظ ونشر آثار المنصور الهاشمي الخراساني؛ قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا المحتوى مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
كتابة السؤال
المستخدم العزيز! يمكنك كتابة اسئلتك حول اثار وافكار العلامة المنصور الهاشمي الخراساني في الاستمارة ادناه وارسالها لنا ليتم الاجابة عليها في هذا القسم.
انتباه: قد يتمّ عرض اسمك ككاتب السؤال في الموقع.
انتباه: نظراً إلى أنّ جوابنا سيرسل إلى بريدكم الالكتروني ولايظهر على الموقع لزوماً، من الضّروريّ إدخال العنوان الصحيح.
انتباه: يرجى الالتفات إلى الملاحظات ادناه:
1 . ربما تمّ الإجابة على سؤالك في الموقع. لذا من الأفضل مراجعة الأسئلة ذات الصلة أو استخدام إمكانية البحث في الموقع قبل كتابة سؤالك.
2 . الوقت المعتاد للإجابة على كلّ سؤال هو من 3 إلى 10 أيام.
3 . من الأفضل تجنّب كتابة أسئلة متعدّدة وغير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّه تتمّ الإجابة على هذه الأسئلة بشكل منفصل وقد تستغرق وقتاً أطول من الوقت المعتاد.
* أدخل كلمة المرور رجاء. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضواً في النشرة الإخبارية؟