الثلاثاء ١٦ جمادى الأول ١٤٤٠ هـ المعادل لـ ٢٢ يناير/ كانون الثاني ٢٠١٩ م
     
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه الله تعالى. * تمّ نشر النسخة المبرمجة لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه الله تعالى
loading

الأسئلة والأجوبة

     
الموضوع الأصلي:

المقدّمات

رقم السؤال: ٢ كود السؤال: ٣٣
الموضوع الفرعي:

اليقين والظنّ؛ ضرورة كتاب الله وخليفته وتكليف من لم يتسنّ له الوصول إلى خليفته

كاتب السؤال: شاطئ الحرّيّة تاريخ السؤال: ١٤٣٦/٧/٢٦

إنّ لي سؤالاً. في زمن حضور النبيّ وخلفائه، كان بعض الناس يسكنون في مكان بعيد عنهم وما كان لديهم الوصول إليهم ليتعلّموا منهم دينهم وليسألوهم مسائلهم. لذلك كان النبيّ وخلفاؤه يعرّفون شخصاً بصفة نائب لهم في تلك المدينة أو المنطقة وكان الناس يأخذون منه دينهم. هناك سؤال: هل ذلك الشخص المنصوب كان معصوماً؟ أما كان من الممكن أن يجيب إجابة خاطئة؟ فكيف ما كان الناس يساقون إلى الضلالة؟ كيف كانت هداية الله تصل إلى الناس من دون نقصان بواسطة غير معصوم؟

الاجابة على السؤال: ٢ تاريخ الاجابة على السؤال: ١٤٣٦/٧/٢٧

أيّها الأخ العزيز!

يرجى الإلتفات إلى النقاط التالية:

أولاً إنّ دعواكم بأنّ النبيّ وخلفاءه كانوا ينصبون في المدن نوّاباً ليأخذ الناس منهم دينهم، لا أصل لها؛ لأنّهم ما كانوا ينصبون نوّاباً لهذه الغاية، بل كانوا ينصبون فقطّ نوّاباً لأخذ الخراج وجمع الزكاة وإقامة الصلاة ومواجهة العدوّ وتنفيذ أوامرهم ولذلك ما كان كثير من نوّابهم أعلم الناس بالدين وكان بعضهم يميلون إلى الخيانة ويؤاخذون أو يعزلون بواسطتهم. بهذا الوصف، تنتفي شبهتكم من الأساس.

نعم، كان من الممكن أن يُمدح أشخاص من قبل النبيّ وخلفائه بالوثاقة في الرواية عنهم ولكنّ هؤلاء الأشخاص أيضاً ما كانوا يعتبرون نوّابهم ليأخذ الناس منهم دينهم، بل كانوا يعتبرون مجرّد رواة موثوق بهم كانت روايتهم عن النبيّ وخلفائه لأهل زمانهم معتبرة، من دون أن يكون لآرائهم أدنى اعتبار عندهم أو تكون لديهم رواية لجميع مسائلهم المطلوبة بالضرورة ويغنوهم بهذا الترتيب عن الرجوع إلى النبيّ وخلفائه؛ لأنّ توثيق هؤلاء الرواة من قبل النبيّ وخلفائه كان يمكن فقطّ أن يكون بمعنى أنّهم لا يكذبون على النبيّ وخلفائه متعمّدين وبهذا الوصف، إن رووا عنهم قولاً أو فعلاً في زمان حياتهم، فيمكن الإعتماد على روايتهم لحين الوصول إليهم.

ثانياً إنّ واجب الذين كانوا بعيدين عن النبيّ وخلفائه في الوهلة الأولى كان الهجرة إليهم؛ كما قال الله: «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَٰئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّىٰ يُهَاجِرُوا ۚ» (الأنفال/ ٧٢) وقال: «إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا» (النساء/ ٩٧)، لكن في الوهلة الثانية، إنّ الذين كانوا قاصرين ولا يستطيعون الهجرة في الواقع، كانوا مكلّفين بأن يرسلوا طائفة منهم إلى النبيّ وخلفائه للعلم بعقائد وأحكام الدين؛ كما قال الله: «إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا» (النساء/ ٩٨) وقال: «وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ» (التوبة/ ١٢٢) ومن الواضح أنّ رواية هؤلاء «الطائفة» من جهة ليست هي رواية الواحد ومن جهة أخرى لديها حجّيّة على قومهم الذين هم أهل زمانهم فقطّ، لا على الذين يأتون في القرون اللاحقة؛ لأنّ واجب الذين يأتون في القرون اللاحقة أيضاً هو الهجرة إلى خليفة زمانهم أو إرسال طائفة منهم إليه وهذه قاعدة جارية إلى يوم القيامة.

الحاصل أنّه ليس لأحد غير المعصوم أن يكون مرجعاً للناس في أخذ الدين ولا بدّ أن ينتهي كلّ مرجع سواه إليه بشرط اليقين وهذه قاعدة لا يمكن تخصيصها مطلقاً.

مكتب حفظ ونشر آثار المنصور الهاشمي الخراساني؛ قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا المحتوى مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
غوغل +
كتابة السؤال
المستخدم العزيز! يمكنك كتابة اسئلتك حول اثار وافكار العلامة المنصور الهاشمي الخراساني في الاستمارة ادناه وارسالها لنا ليتم الاجابة عليها في هذا القسم.
انتباه: قد يتمّ عرض اسمك ككاتب السؤال في الموقع.
انتباه: نظراً إلى أنّ جوابنا سيرسل إلى بريدكم الالكتروني ولايظهر على الموقع لزوماً، من الضّروريّ إدخال العنوان الصحيح.
انتباه: يرجى الالتفات إلى الملاحظات ادناه:
1 . ربما تمّ الإجابة على سؤالك في الموقع. لذا من الأفضل مراجعة الأسئلة ذات الصلة أو استخدام إمكانية البحث في الموقع قبل كتابة سؤالك.
2 . الوقت المعتاد للإجابة على كلّ سؤال هو من 3 إلى 10 أيام.
3 . من الأفضل تجنّب كتابة أسئلة متعدّدة وغير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّه تتمّ الإجابة على هذه الأسئلة بشكل منفصل وقد تستغرق وقتاً أطول من الوقت المعتاد.
* أدخل كلمة المرور رجاء. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضواً في النشرة الإخبارية؟