الخميس ٥ ربيع الآخر ١٤٤٠ هـ المعادل لـ ١٣ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٨ م
     
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه الله تعالى. * تمّ نشر النسخة المبرمجة لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه الله تعالى
loading

الأسئلة والأجوبة

     
الموضوع الأصلي:

العقائد

رقم السؤال: ٧ كود السؤال: ١٧
الموضوع الفرعي:

معرفة خليفة الله في الأرض؛ أحوال المنصور و تمهيده لظهور المهديّ

كاتب السؤال: عدد من الشباب المحبّين للإمام المهديّ تاريخ السؤال: ١٤٣٦/٤/١٢

نقدّم لكم تحيّاتنا ثمّ نريد أن نعرف رأي جناب المنصور حول هذا الحديث:

يقول أمير المؤمنين عليّ عليه السلام: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «يخرج رجل من وراء النهر يقال له حارث بن حراث، على مقدّمته رجل يقال له المنصور، يوطئ أو يمكن لآل محمد كما مكنت قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وجب على كلّ مؤمن نصره - أو قال: إجابته» (عقد الدّرر، ص١٣٠)

وإضافةً على ذلك، نريد أن نعرف رأي جنابه حول هذا الحديث أيضاً:

إنّ المقارنة بين المريخ وزحل تكون مرة واحدة في كلّ عامين. إنّ الإمام عليّ عليه السلام يعتبر حركة القوى الخراسانيّة وشعيب بن صالح من سمرقند إلى العراق، إثرَ حدوث المقارنة الكاملة بين هذين الكوكبين (١) وهي قبل سنةٍ من قيام الإمام المهديّ عليه السلام:

«ألا وإن لكم بعد الحين طرقة تعلمون بها بعض البيان وينكشف لكم صنايع البرهان عند طلوع بهرام وكيوان على دقايق الاقتران فعندها تتواتر الهدات والزلازل وتقبل الرايات من شاطئ جيحون إلى بلاد بابل.» (٢)

١ . في وجهة نظر النجوميين القدماء، إنّ الاقتران الدقيق هو أن يجتمع الكوكبان في برجٍ واحد وفي درجة واحدة ودقيقة واحدة وحسب قول النجوميين الجُدُد، يجب أن يكون الفاصلُ بين الكوكبين أقلَّ من خمس درجات نجوميّة في منظر الناظر من الأرض.

٢ . مشارق أنوار اليقين، ص٢٦٦، خطبة تطنجيّة.

الاجابة على السؤال: ٧ تاريخ الاجابة على السؤال: ١٤٣٦/٤/١٤

الخبر المشير إلى خروج رجل ممّا وراء النهر يقال له «المنصور» بين يدي رجل يقال له «حارث بن حراث» من أجل التمهيد لحكومة آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم، خبر واحد رواه أبو داود في سننه (ج٢،ص٣١١) بإسناد حسن عند المحدّثين عن هلال بن عمرو، عن عليّ، عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، لكن هناك خلاف في نُسخِه؛ لأنّ الظاهر من النسخة المطبوعة كون «المنصور» على مقدّمة «حارث بن حرّاث» وهو شيء غريب؛ لأنّه ليس له شاهد ولا متابع في الروايات الأخرى، لكنّ الظاهر من نسخة القندوزي في ينابيع المودّة (ج٢ ، ص٥١) الوحدة بين «المنصور» و «الحارث» وعدم المغايرة بينهما وهناك شاهد ومتابع لها في الروايات الأخرى ولهذا يستظهر بعض الباحثين أنّ «الحارث» المذكور في هذه الرواية هو نفس «المنصور الخراساني» وحجّتهم بالإضافة إلى نسخة القندوزي هي أنّه لا أثر لهذا «الحارث» في الروايات الأخرى وإنّما المذكور هو «المنصور» بصفة القائم من خراسان. نعم، إنّ القاضي النعمان يروي هذه الرواية عن عبد الرزاق، عن عليّ، عن رسول الله صلى الله عليه و آله وسلّم في شرح الأخبار (ج٣ ، ص٣٥٩) بشكل آخر يشير إلى أنّ «المنصور» يكون على مقدّمة «المهديّ» وليس على مقدّمة رجل آخر؛ لأنّه جاء فيه: «يَقُومُ رَجُلٌ مِنْ وُلْدِي، عَلىٰ مُقَدَّمَتِهِ رَجُلٌ يُقالُ لَهُ ٱلْمَنْصُورُ، يُوَطِّئُ لَهُ -أَوْ قالَ: يُمَكِّنُ لَهُ- واجِبٌ عَلىٰ كُلِّ مُؤْمِنٍ نُصْرَتُهُ -أَوْ قالَ: إِجابَتُهُ». بناءً على هذا فإنّ «الحارث» يُعدُّ من ألقاب الإمام المهديّ عليه السلام الذي يكون بخراسان ويصاحب «المنصور الخراساني» قبل ظهوره وفقاً لظاهر بعض الروايات؛ كما جاء في رواية مشيراً إلى الرايات السود: «فَإِنَّ فِيها خَليفَةَ اللّهِ المهديّ» (مسند أحمد، ج٥، ص٢٧٧؛ الحاكم، المستدرك على الصحيحين، ج٤، ص٥٠٢؛ البيهقى، دلائل النبوة، ج٦، ص٥١٦) وجاء في رواية أخرى: «فَإِنَّ المهديّ وَ النَّصْرَ مَعَهُمْ» (ابن المنادى، الملاحم، ص٤٤)؛ علاوةً على أنّه من الممكن أن تكون مفردة «النصر» تصحيفاً عن كلمة «المنصور» وجاء في أصل الرواية «فَإِنَّ المهديّ وَ المَنْصُورَ مَعَهُمْ» وهذا يوضّح معنى خبر أبي داود وقد يكون من نوع الرواية التي تقول: «مِنَ ٱلْمَغْرِبِ يَقُومُ وَ أَصْلُهُ مِنَ ٱلْمَشْرِقِ وَ هُناكَ يَسْتَوِي قِيامُهُ وَ يَتِمُّ أَمْرُهُ» (ابن حيّون، شرح الأخبار، ج٣، ص٣٦٤).

نعم، إنّ الأخبار المشيرة إلى خروج رجل من خراسان بالرايات السود للدعوة إلى المهديّ والتمهيد لحكومته يقال له «المنصور» لا تقتصر على هذا الخبر الواحد (أنظر: السؤال والجواب ٣١٨ و ٤١٢)؛ لكنّ المنصور الهاشمي الخراساني مع أنّه خرج من شاطئ جيحون ويدعو إلى المهديّ عليه السلام ويوطّئ لحكومته وقد رفع رايات سود لمقابلة رايات داعش السّود، فلا يدّعي أنّه هو «المنصور الموعود»؛ لأنّ قيامه ليس قياماً موهوماً ومتصنَّعاً، بل حقيقة عينيّة وواقعيّة على وجه الأرض لا يرقى إليها الادّعاءات؛ كما أنّ خروجه من خراسان واقع عينيّ وراياته السود أمام رايات داعش السود واقع عينيّ ودعوته إلى المهديّ وتمهيده لحكومة حضرته واقع عينيّ وكتابه الكبير «العودة إلى الإسلام» برمجة ثقافيّة وإيدئولوجيّة للثورة العالمية. إذن ما أضيق أفق الذين يريدون أن يُدخلوا الإدّعاءات في ساحة هذه النهضة العينيّة والواقعيّة المقدّسة، حتى يضرّوا برصانتها وتوازنها عبر هذا الأسلوب غير المدروس ويدخلوا الشبهات في قلوب عباد الله الخائفين ويهيّجوا الأبذياء ضدّها، مع أنّهم لو كانوا باحثين عن الحقيقة لرأوها بعينيهم ولو كانوا باحثين عن الواقع لسمعوه بأذنيهم وحينئذ كانوا لم يتركوا المحكمات من أجل المتشابهات!

قبل أيّام جاء رجل إلى المنصور الهاشمي الخراساني من ديار قاصية وبعد حديث دار بينهما، مسك بيده وقال: «أشهد أنك أنت الممهّد الموعود للمهديّ الذي أمرنا رسول الله باتّباعه»! فلمّا سمع المنصور هذا الكلام، سحب يده من يد الرجل فوراً وقال له معاتباً إياه:

«إليك عنّي يا أخي! أقطعت كلّ هذا الطريق وجئتني لتفتنني في ديني؟! أقسم بالله أنّني أمهّد لظهور المهديّ ولكن لا أبالي بما تسمّيني؛ إذ أنّي لم أتّخذ السّماء الزّرقاء سقفاً والأرض الترابية فرشاً لي ولم أرم بنفسي كحجارة في محيط البلاء لتجيئني أنت من ديارك وتسمّيني بالموعود! ألست <ابن الإنسان> أنا؟! فسمّني <ابن الإنسان> واصطحبني في الطريق الذي أسلكه؛ فإنّي مرتحل إلى المهديّ وسأصل إليه، معك أو بدونك»!

ثمّ قال بصوت عالي وهو يقوم ليذهب:

«أنا مناد بين يدي المهديّ ينادي: افتحوا الطريق»!

الآن أيّها «الشباب المحبّون للمهديّ»!

إن كنتم محبّين حقيقيّين للمهديّ فاعلموا أنّ نصرة «الممهّد الموعود لظهور المهديّ» ليست واجبة بسبب أنّه «موعود»، بل بسبب أنّه «ممهّد لظهور المهديّ» وإن كنتم «الشباب المحبّين للمهديّ» فيجب أن تخرجوا لنصرة «الممهّد لظهور المهديّ» ولو لم تعتبروه «موعوداً»! طوبى للذين يمتلكون الفطنة؛ لأنّهم يرون الحقّ من وراء ألف حجاب و ويل للذين هم عميان؛ لأنّهم لايرون الحقّ ولو كان أمام أعينهم!

فأمّا الرواية المرتبطة بتقارن المريخ وزحل ودلالته على الأحداث القريبة لظهور المهديّ فهي رواية ضعيفة وواحدة لايجوز الاعتماد عليها؛ خاصّةً بالنظر إلى أنّها تخالف نواهي الإسلام عن النظر في النجوم لتنبُّؤ الأحداث ولو كان حقّاً مثل السحر.

مكتب حفظ ونشر آثار المنصور الهاشمي الخراساني؛ قسم الإجابة على الأسئلة
رقم التعليق: ١
كاتب التعليق: عدد من الشباب المحبّين للإمام المهديّ
تاريخ التعليق: ١٤٣٦/٤/١٤

مع أفضل التحيات لجناب الخراساني

• نشكركم من أجل إجابتكم لأسئلتنا.

• نظراً إلى أنّنا شباب محبّون للنبيّ وأهل بيته الطاهرين فنعتبر من واجبنا أن نراجع أحاديثهم ونحلّل القضايا بمساعدة علماء مثلكم وعلى أساس العقل والفطنة.

• طبعاً لسنا تابعي الخرافة ولا نتّكأ إلى الحديث فقطّ.

• لاشكّ أنّنا نعتبركم ابن الإنسان وعبداً من عباد الله الصالحين ولا نغلو فيكم أو في أيّ شخص آخر.

• نحن على يقين من أنّ سبيل ظهور الإمام المهديّ هو سبيل العمل والواقعيّة.

• لا نحسب أنفسنا مبرّئين من أيّ عيب ونقص وخطأ.

• إنّ العمل الوحيد الذي نستطيع القيام به في الوقت الحاضر هو تقديم كتابكم القيّم للآخرين للقراءة.

• في الوقت الحاضر لسنا قادرين على السفر إلى بلدكم.

• بفضل الله ولطفه نأمل وننتظر الظروف المستقبلية لتنسيق أنشطتنا وفقاً لتلك الظروف.

• إذا ترى من المصلحة فأرشدنا مرة أخرى.

السلام علينا و على عباد الله الصالحين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الاجابة على التعليق: ١ تاريخ الاجابة على التعليق: ١٤٣٦/٤/٢٦

إنّ شباباً مؤمنين ذوي المعرفة والفطنة مثلكم، هم «الشباب المحبّون للمهديّ» حقّاً وهم أندر من معدن الذهب والفضة في هذه الفوضى. يحيّيكم المنصور الهاشمي الخراساني ويقول:

«حينما يتّجه الجميع يميناً وشمالاً، ابقوا أنتم ثابتين على الطريقة الوسطى وحينما يهرع الكلّ إلى زيد وعمرو، توجّهوا أنتم نحو المهديّ. اذكروا الله كثيراً واجعلوا همّكم الجنة وأقيموا الصّلاة في أوّل وقتها وآتوا الزكاة لأهلها وأحسنوا بوالديكم فإنّكم لن تقيموا معهما كثيراً وأمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر وخفّفوا أعمالكم واطرحوا كلّ ما ينبغي طرحه واحملوا كلّ ما ينبغي حمله واستعدّوا للهجرة نحو المهديّ؛ لأنّي متى ما أجد رفقة كافية فسأهاجر إليه، ولو كان بيني وبينه سبعة أبحر. من ذا الذي يضمن لي عشرة آلاف رجل لأضمن له ظهور المهديّ؟! قد نتنت الأرض والزمان كالدّمّل الذي قد انفقأ ولكنّ العاقبة للمتقين».

حفظكم الله أيّها «الشباب المحبّون للمهدي»!

مكتب حفظ ونشر آثار المنصور الهاشمي الخراساني؛ قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا المحتوى مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
غوغل +
كتابة السؤال
المستخدم العزيز! يمكنك كتابة اسئلتك حول اثار وافكار العلامة المنصور الهاشمي الخراساني في الاستمارة ادناه وارسالها لنا ليتم الاجابة عليها في هذا القسم.
انتباه: قد يتمّ عرض اسمك ككاتب السؤال في الموقع.
انتباه: نظراً إلى أنّ جوابنا سيرسل إلى بريدكم الالكتروني ولايظهر على الموقع لزوماً، من الضّروريّ إدخال العنوان الصحيح.
انتباه: يرجى الالتفات إلى الملاحظات ادناه:
1 . ربما تمّ الإجابة على سؤالك في الموقع. لذا من الأفضل مراجعة الأسئلة ذات الصلة أو استخدام إمكانية البحث في الموقع قبل كتابة سؤالك.
2 . الوقت المعتاد للإجابة على كلّ سؤال هو من 3 إلى 10 أيام.
3 . من الأفضل تجنّب كتابة أسئلة متعدّدة وغير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّه تتمّ الإجابة على هذه الأسئلة بشكل منفصل وقد تستغرق وقتاً أطول من الوقت المعتاد.
* أدخل كلمة المرور رجاء. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضواً في النشرة الإخبارية؟