الخميس ١٤ رجب ١٤٤٠ هـ المعادل لـ ٢١ مارس/ آذار ٢٠١٩ م
     
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه الله تعالى. * تمّ نشر النسخة المبرمجة لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه الله تعالى
loading

الأسئلة والأجوبة

     
الموضوع الأصلي:

العقائد

رقم السؤال: ٣ كود السؤال: ١٢
الموضوع الفرعي:

معرفة خليفة الله في الأرض؛ أحوال المنصور وتمهيده لظهور المهديّ

كاتب السؤال: خسرو كريمي تاريخ السؤال: ١٤٣٦/٣/٢٩

ما هو سرّ الرايات السود للمنصور الهاشمي الخراساني؟! أليس أنّه ليس من المدّعين الكذبة؟! إن كان هكذا فما وجه استخدامه للرايات السّود؟!

الاجابة على السؤال: ٣ تاريخ الاجابة على السؤال: ١٤٣٦/٣/٢٩

إنّ المنصور الهاشمي الخراساني ليس من المدّعين الكذبة وليس لديه أيّ تشابه معهم من حيث الفكر والقول والعمل وهذا محسوس ومشهود لكلّ من هو متمتّع بالعلم والإنصاف. بالتالي، فإنّ سرّ استخدامه للرايات السود ثلاث:

الأول إنّ استخدام الرايات السود هو سنّة النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم؛ لأنّه -بناء على الأخبار المتواترة- كان لون رايته في الحروب سوداء وبهذا الوصف، فإنّ استخدام المنصور الهاشمي الخراساني للرايات السود في الحرب الثقافية الكبرى التي قد خاضها لمواجهة الجهل والتقليد والأهواء النفسانيّة والدّنيوية والتعصّب والتكبّر والخرافات بين المسلمين ولإقامة الاسلام الخالص والكامل هو من باب التأسي برسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وإحياء الشعائر الإسلامية ويُعتبر عملاً رمزيّاً للإشارة إلى نهضة «العودة الى الإسلام».

الثاني إنّ استخدام الرايات السود عادة شائعة بين المتفجّعين وعلامة متعارف عليها للإعلان عن المصيبة وإنّ المنصور الهاشمي الخراساني متفجّع لمصيبة غياب المهدي عليه السّلام وانحطاط المسلمين السياسي والثقافي والإقتصادي العميق والواسع ولذلك فإنّه يستخدم الرايات السود إلى زمن ظهور المهدي عليه السلام وانصلاح أمور المسلمين ليُلفِتَ نظر الجميع إلى وجود مصيبة عظمى وضياع مؤسف في العالم.

الثالث إنّ استخدام الرايات السود هو عبارة عن مواجهة واضحة مع فرقة ظالمة ومفسدة معروفة بـ«داعش» التي قد ظهرت حديثاً في غرب العالم الإسلامي وذلك لأنّ هذه الفرقة قد استخدمت الرايات السود مدّعية بإحياء الخلافة الإسلامية وأنّ المنصور الهاشمي الخرساني باستخدامه للرايات السود هو بصدد المواجهة مع هذا الانحراف الكبير والخطير عن مسيرة الاسلام الخالص والكامل وإيجاد المنافسة الثقافية معه من خلال إعادة التعريف للخلافة الإسلامية والدّعوة إلى خلافة المهديّ عليه السلام بدلاً من الخلافة الداعشية؛ كما قال نفسه في جزء من كتابه «العودة إلى الاسلام» (ص٢٣١) مشيراً إلى هذه الفرقة:

«فأردت أن أحول دون هذه الفتنة وأسدّ الطريق على أمثال هؤلاء؛ بل سمعت أنّه قد رفع نداء بالباطل في المغرب فأردت أن يرفع نداء بالحقّ في المشرق لكيلا يسمع في العالم نداء بالباطل فقطّ مخافة أن يجتمع المسلمون على الباطل وينزل عليهم عذاب اللّه؛ لأنّ الحكومة للّه وحده وإنّه يؤتيها من يشاء من عباده وإنّه لم يشأ أحداً سوى المهديّ الفاطميّ الذي هو الرضا من آل محمّد والرضا من جميع المسلمين.»

هكذا في الوقت الراهن قد رفعت رايتان سوداوان في العالم الاسلامي أحدهما في المغرب تدعو نحو الخلافة الداعشية وتتمتّع بجميع المرافق المادية والتسليحية في ظلّ حماية الكفّار والمنافقين ولما فيها من الخبائث فإنّها تجذب كلّ ذباب من جميع أنحاء العالم والأخرى في المشرق تدعو نحو الخلافة المهدويّة ولا تتمتّع بشيء من المرافق المادية والتسليحية في ظلّ عداوة الكفّار والمنافقين وبمقتضى طهارتها ليست لها أيّ جاذبية للذبان التي ملأت العالم وتستمرّ في محاولاتها العلمية والثقافية لإيقاظ المسلمين والعودة بهم إلى الاسلام الخالص والكامل في غاية الغربة والمظلومية. بالطبع من الواضح أنّ المسلمين بإمكانهم الإلتحاق بأيّ راية من هاتين الرايتين التي يجدونها أحقّ من الأخرى وأكثر توافقاً مع كتاب الله وسنّة نبيه صلّى الله عليه وآله وسلّم ولكن ليس هناك شكّ أنّ الذين يميلون إلى خباثة الظلم والجناية وليسوا بصدد طهارة العدل والحكمة ويرجّحون الثروة والكثرة والأسلحة على العلم والحجّة والاستضعاف في الأرض لن يأتوا إلى راية المشرق أبداً، بل يسارعون إلى راية المغرب؛ لأنّما يأتي إلى راية المشرق الذين قد تركوا الدنيا وأقبلوا على الآخرة وتحرّروا من قيد الجهل والتقليد والأهواء والتعصّب والتكبّر والخرافات وهؤلاء قليلون ومعدودون جدّاً.

هذا هو سرّ استخدام المنصور الهاشمي الخرساني للرايات السود ولكن ليت الذين صبّوا كلّ همّهم على حواشي نهضته وليس لهم أسئلة إلا عن أوصافه الظاهرية ولون راياته أن يلتفتوا إلى نصّ رسالته المهمّة والثوريّة وأن لا يكونوا بعيدين عن العلم والحكمة والتبصّر إلى هذه الدّرجة وذلك لأنهم سوف لن يتمكّنوا أبداً من الوصول إليه من مكان بعيد إلى هذه الدّرجة؛ كما قال الله: «وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ» (سبأ/ ٥٢). يبدو أحياناً أنّه لم يبق في العالم إنسان متعمّق وبين المنصور الهاشمي الخراساني وأهل زمانه بون أبعد ممّا بين السماء والأرض ولا يوجد غيره وغير أصحابه القليلين من يقوم بنصرة المهديّ! فلولا أن يخلق الله بفضله العظيم جماعة لنصرة هذا الإمام الغريب لا يسع هذا الرّجل الواحد وأصحابه القليلين إنجاز عمل كبير لحضرته، أمام هذه الجموع المحتشدة التي يموج بعضها فوق بعض! فهلّا يوجد تحت هذه السماء وعلى ظهر هذه الأرض الواسعة عدّة كافية يلبّون دعوة المنصور الهاشمي الخراساني إلى المهديّ ويقدمون على نصرته؟! فإن لم يكن هناك عدّة كافية لهذا العمل فما أحرى أن تنطبق السماء على الأرض أو تبتلع الأرض أهلها؛ لأنّه لا خير في الآدميّين.

مكتب حفظ ونشر آثار المنصور الهاشمي الخراساني؛ قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا المحتوى مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
غوغل +
كتابة السؤال
المستخدم العزيز! يمكنك كتابة اسئلتك حول اثار وافكار العلامة المنصور الهاشمي الخراساني في الاستمارة ادناه وارسالها لنا ليتم الاجابة عليها في هذا القسم.
انتباه: قد يتمّ عرض اسمك ككاتب السؤال في الموقع.
انتباه: نظراً إلى أنّ جوابنا سيرسل إلى بريدكم الالكتروني ولايظهر على الموقع لزوماً، من الضّروريّ إدخال العنوان الصحيح.
انتباه: يرجى الالتفات إلى الملاحظات ادناه:
1 . ربما تمّ الإجابة على سؤالك في الموقع. لذا من الأفضل مراجعة الأسئلة ذات الصلة أو استخدام إمكانية البحث في الموقع قبل كتابة سؤالك.
2 . الوقت المعتاد للإجابة على كلّ سؤال هو من 3 إلى 10 أيام.
3 . من الأفضل تجنّب كتابة أسئلة متعدّدة وغير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّه تتمّ الإجابة على هذه الأسئلة بشكل منفصل وقد تستغرق وقتاً أطول من الوقت المعتاد.
* أدخل كلمة المرور رجاء. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضواً في النشرة الإخبارية؟