الخميس ١٤ رجب ١٤٤٠ هـ المعادل لـ ٢١ مارس/ آذار ٢٠١٩ م
     
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه الله تعالى. * تمّ نشر النسخة المبرمجة لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه الله تعالى
loading

الأقوال

     
الرقم: ١ الكود: ٢
الموضوع:

قول من جنابه حول الذين لا يعرفون الآن قدره ويستهزؤون بدعوته إلى المهديّ.

نصّ القول:

«چگونه بدون آفتاب، روز را خواهند دید و چگونه بدون آب، سبزی زمین را؟! بلکه شام آنان تا ابد ادامه خواهد داشت و زمین آنان مانند شوره‌زار خواهد بود؛ چراکه خلیفه‌ی خداوند بر آنان مستولی نیست و احکام او در میانشان جاری نمی‌شود. بگذار کسانی که به وجود خداوند ایمان ندارند و کسانی که برای او شریک می‌گیرند، به سخن من استهزا نمایند و در پی بازی خود بروند؛ چراکه آنان مانند کُشنده‌ی خویش پشیمان خواهند شد و مانند خورنده‌ی نجاست قی خواهند کرد! آن‌گاه در طلب من به دریا خواهند زد و از گردنه‌های کوه‌ها خواهند گذشت؛ بلکه من را در شکاف صخره‌ها جستجو خواهند کرد و از چوپان‌های دشت‌ها سراغ خواهند گرفت؛ تا سخنی را برای آنان بازگو کنم که امروز از من نمی‌شنوند و راهی را به آنان نشان دهم که اینک از من نمی‌پذیرند»!

ترجمة القول:

«كيف لهم أن يروا النهار من دون شمس ونبات الأرض من غير ماء؟! بل سيطول ليلهم إلى الأبد وستكون أرضهم كالسبخة؛ ذلك لأنّ خليفة الله ليس مستولياً عليهم ولا تجري أحكامه بينهم. فذر الذين لا يؤمنون بالله والذين هم به مشركون يستهزؤون بقولي وفي خوضهم يلعبون؛ لأنهم سوف يندمون كالناحر نفسه ويقيؤون كالآكل نجاسةً! حينئذٍ سيركبون البحر ويجتازون عقبات الجبال في طلبي، بل سيلتمسوني في صدع الصخور وينشدون رعاة السهول؛ لكي أعيد لهم قولاً لم يكونوا اليوم ليسمعوه منّي وأرشدهم إلى طريق لم يكونوا الآن ليقبلوه منّي»!

شرح القول:

ذاك القول الذي لا يسمع منه اليوم، هو ضرورة «العودة إلى الإسلام» وذاك الطريق الذي لا يقبل منه الآن، هو تفاصيل التمهيد لظهور المهديّ.

المشاركة
شارك هذا المحتوى مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
غوغل +
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضواً في النشرة الإخبارية؟