الخميس ١٤ رجب ١٤٤٠ هـ المعادل لـ ٢١ مارس/ آذار ٢٠١٩ م
     
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه الله تعالى. * تمّ نشر النسخة المبرمجة لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه الله تعالى
loading

الأسئلة والأجوبة

الأسئلة والأجوبة حول أحوال المهديّ والتمهيد لظهوره

الكود الرقم موضوع ونص السؤال كاتب السؤال تاريخ السؤال التعليق
٧
العقائد
زهرة. م ١٤٣٧/١/١٤
٦
العقائد
محمّد ١٤٣٦/٩/٣٠
٥
العقائد
محمّد ١٤٣٦/٩/٣٠
٤
العقائد
مهدية ١٤٣٦/٦/٢٠
٣
العقائد
نحن الشيعة نعتقد بأنّ للمهديّ غيبتين: الغيبة الصغرى والغيبة الكبرى. في الغيبة الصغرى كان على اتصال مع الناس بواسطة أربعة نواب خواصّ وبدأت الغيبة الكبرى بعد وفاة النائب الرابع. هؤلاء النواب الأربعة الخواصّ هم: ١ . أبو عمرو، عثمان بن سعيد العمروي الأسدي ٢ . أبو جعفر محمّد بن عثمان بن سعيد العمروي ٣ . أبو القاسم، حسين بن روح النوبختي ٤ . أبو الحسن، علي بن محمّد السَمُري (السَيمُري) كانت وكالة هؤلاء عامّة ومطلقة وهناك أشخاص آخرون أيضاً كانوا وكلاء الإمام في هذا الزمان وفي الحالات الخاصّة والمدن المختلفة ويعتقد البعض بأنّ وكالتهم كانت بدون وساطة النواب الخواصّ؛ منهم أحمد بن حمزة بن اليسع، محمد بن إبراهيم بن مهزيار، محمد بن صالح وأبو محمّد الوجنائي. إنّ الإمام المهديّ أعلن عن بداية الغيبة الكبرى على هذا النحو: «يا علي بن محمد السمري! أعظم الله أجر إخوانك فيك فإنك ميّت ما بينك وبين ستّة أيام فاجمع أمرك ولا توص إلى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك، فقد وقعت الغيبة التامّة فلا ظهور إلا بعد إذن الله عزّ وجلّ وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب وامتلاء الأرض جوراً وسيأتي شيعتي من يدّعي المشاهدة، ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كاذب مفتر ولا حول ولا قوّة إلا بالله العليّ العظيم.» (الغيبة، الشيخ الطوسي، ص٣٩٥) ما هو رأي المنصور الهاشمي الخراساني في هذا؟ وما هو رأيه في الظهور الأصغر والظهور الأكبر اللذين نعتقد نحن الشيعة بهما؟
فرح اثباتي ١٤٣٦/٤/٢٠
٢
العقائد
صدّيق عمر ١٤٣٦/٣/١٤
١
المقدّمات/ العقائد
حميد ١٤٣٦/٣/١٣
الذهاب
إلى رقم
البداية/١/النهاية
الذهاب
إلى صفحة
تحميل مجموعة الاسئلة والاجوبة
الاسئلة والاجوبة حول نهضة العودة إلى الإسلام
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضواً في النشرة الإخبارية؟