الخميس ٢٤ جمادى الآخرة ١٤٤٣ هـ الموافق لـ ٢٧ يناير/ كانون الثاني ٢٠٢٢ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٥٣) أَنَّى لَهُمْ أَنْ يَرَوُا النَّهَارَ بِدُونِ الشَّمْسِ وَنَبَاتَ الْأَرْضِ بِدُونِ الْمَاءِ؟! بَلْ سَيَطُولُ لَيْلُهُمْ إِلَى الْأَبَدِ وَتَكُونُ أَرْضُهُمْ كَالسَّبْخَةِ؛ لِأَنَّ خَلِيفَةَ اللَّهِ غَيْرُ مُسْتَوْلٍ عَلَيْهِمْ وَأَحْكَامَهُ لَا تَجْرِي بَيْنَهُمْ. فَذَرِ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالَّذِينَ يُشْرِكُونَ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ بِقَوْلِي وَيَلْعَبُونَ فِي خَوْضِهِمْ؛ لِأَنَّهُمْ سَوْفَ يَنْدَمُونَ كَالْقَاتِلِ نَفْسَهُ وَيَقِيئُونَ كَالْآكِلِ نَجَاسَةً! حِينَئِذٍ فِي طَلَبِي يَقْتَحِمُونَ الْبِحَارَ وَيَعْبُرُونَ عَقَبَاتِ الْجِبَالِ، بَلْ يَلْتَمِسُونَنِي فِي صُدُوعِ الصُّخُورِ وَيَنْشُدُونَ رُعَاةَ السُّهُولِ، لِأُعِيدَ لَهُمْ قَوْلًا لَا يَسْمَعُونَهُ الْيَوْمَ مِنِّي وَأَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا لَا يَقْبَلُونَهُ الْآنَ مِنِّي! [القول ٢ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
السؤال والجواب
 

هل يجوز التصدّق على المتسوّلين الذين نواجههم في الشوارع؟ على من يجب أن نتصدّق؟

إنّ التصدّق على المحتاجين ابتغاء مرضات اللّه تعالى هو من أعظم العبادات في الإسلام، وقد قرنه اللّه تعالى بالصلاة في آيات كثيرة، بل يمكن القول أنّه لم يوصِ بشيء بعد الصلاة كما أوصى به، وهو نوعان: الواجب، وهو الزكاة والخمس والمنذور، وقد يأثم تاركه، وغير الواجب، وهو ما دون ذلك، ولا يأثم تاركه، إلا إذا سأله مسلم مضطرّ؛ لأنّ الإنفاق عليه في حالة الإضطرار واجب، وإن لم يكن زكاة ولا خمسًا ولا منذورًا، بل هو واجب بمجرّد إظهار الإضطرار وإن لم يكن هناك علم بذلك؛ لأنّ اللّه تعالى نهى عن نهر السائل مطلقًا فقال: ﴿وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ[١]، والظاهر أنّ ردّه مع القدرة على الإنفاق نهر، والمراد باضطرار المسلم عجزه عن توفير المقوّمات الأساسيّة لحياته من المأكل والملبس والمسكن والعلاج والحرّيّة بمعنى عدم الحبس في السجن لغير إثم، وعلى هذا يجب على المستطيع الإنفاق على كلّ مسلم يخبر عن اضطراره مع احتمال صدقه، وإن لم يكن صادقًا في الحقيقة؛ لأنّه مكلّف بالصّدق، والمستطيع مكلّف بالإنفاق، وكلّ منهما يُسئل عن تكليفه، ولا شكّ أنّ الأصل هو صدق المسلم فيما يخبر به من حاله، والإحتياط يقتضي الإنفاق عليه، بل يقتضيه قول اللّه تعالى: ﴿وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ[٢]؛ لأنّه عطف السائلين على ذوي القربى واليتامى والمحتاجين، وهذا دليل على حُسن الإنفاق عليهم وإن لم يكونوا منهم.

نعم، لا يحسن الإنفاق عليهم إذا كان كذبهم معلومًا؛ لأنّ الذين يسألون الناس بالرغم من قدرتهم على توفير المقوّمات الأساسيّة لحياتهم هم من «السفهاء»، ولا يجوز إيتاء المال للسفهاء إلا أن يكون متاعًا يستهلكونه في العاجل كالطعام والكسوة؛ لقول اللّه تعالى: ﴿وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا[٣]؛ كما أنّ إيتاء المال للذين يسألون الناس لتوفير ما ينفقون في الأعمال المحرّمة كشرب الخمر واستعمال المخدّرات هو إعانة على الإثم والعدوان، وقد نهى اللّه تعالى عن ذلك فقال: ﴿وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ[٤]، ولا شكّ أنّ أفضل الإنفاق هو الإنفاق على المسلمين الذين لا يسألون الناس بالرغم من فاقتهم، بل يقومون بأعمال شاقّة ومزعجة مقابل أجور بخسة، وهم يُعرفون بتلك الأعمال وأمارات الفاقة في مظهرهم؛ كما قال اللّه تعالى: ﴿لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا ۗ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ[٥].

نسأل اللّه الرحيم أن يغني جميع المسلمين المحتاجين، وإنّما يمكن ذلك إذا ملك خليفته في الأرض، فأقام العدل وأزال التمييز واستعمل كلّ واحد منهم فيما يستأهله وعزله عمّا لا يستأهله، وإنّما يملك خليفته في الأرض إذا اجتمع عدد كافٍ من المسلمين لطلبه وإعانته، فليسبق إلى ذلك الفقراء والمساكين والغارمون والمستضعفون منهم؛ لأنّهم أحوج إلى ذلك، وإن لم يفعلوه فكيف يفعله الأغنياء منهم؟! ولذلك كان أكثر أنصار الأنبياء من أهل الفاقة، وكانوا هم السابقين إلى الإيمان والهجرة والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فما أحراهم أن يكونوا أوّل أنصار المهديّ عليه السلام.

↑[١] . الصّفّ/ ١٠
↑[٢] . البقرة/ ١٧٧
↑[٣] . النّساء/ ٥
↑[٤] . المائدة/ ٢
↑[٥] . البقرة/ ٢٧٣
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.