الجمعة ١٥ ربيع الأول ١٤٤٣ هـ الموافق لـ ٢٢ أكتوبر/ تشرين الأول ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٣٧) إِذَا انْشَغَلَ النَّاسُ بِالدُّنْيَا، فَانْشَغِلُوا أَنْتُمْ بِالْآخِرَةِ لِتَمْتَازُوا عَنْهُمْ. لَا تَحْزَنُوا عَلَى الدُّنْيَا؛ لِأَنَّ الدُّنْيَا لَا تَحْزَنُ عَلَيْكُمْ. دَعُوهَا لِتَكُونَ مَرْعَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَلَا يَفْرُقُونَ بَيْنَ الْإِنْسَانِيَّةِ وَالْبَهِيمِيَّةِ. هُمْ لَهَا وَهِيَ لَهُمْ. مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ طِفْلٍ يَلْعَبُ فِي سَاحِلِ الْبَحْرِ، فَيَبْنِي لِنَفْسِهِ مِنَ الرِّمَالِ صُرُوحًا وَيَحْسَبُ أَنَّهَا سَتَبْقَى، فَيَأْتِيهَا مَوْجٌ بَغْتَةً وَيَهْدِمُهَا جَمِيعًا، فَيَأْسِفُ الطِّفْلُ وَيَنْظُرُ إِلَى الرِّمَالِ بِحَسْرَةٍ، كَمْ تَجَشَّمَ الْعَنَاءَ هَدْرًا! [نبذة من الرسالة ٦ من رسائل المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
السؤال والجواب
 

منذ متى شاع لباس رجال الدّين؟ هل له أصل في الإسلام؟

لم يتحدّد في الإسلام لباس خاصّ لأهل العلم، بل ورد فيه النهي عن ارتداء لباس الشهرة، وهو لباس يميّز الإنسان عن سائر الناس بغير ضرورة أو مصلحة مهمّة؛ كما روي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «مَنْ لَبِسَ ‌ثَوْبَ ‌شُهْرَةٍ فِي الدُّنْيَا أَلْبَسَهُ اللَّهُ ثَوْبَ مَذَلَّةٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»[١]، وعن أهل البيت عليهم السلام: «إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يُبْغِضُ شُهْرَةَ اللِّبَاسِ»[٢]، ولا شكّ أنّ ما شاع بين أهل العلم هو من لباس الشهرة؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«كُنَّا مَعَ الْمَنْصُورِ فِي مَسْجِدٍ فَأَقْبَلَ عَلَيْنَا وَقَالَ: لَا تَلْبِسُوا لِبَاسَ الشُّهْرَةِ فَيَأْخُذُكُمُ الْخُيَلَاءُ فَيُحْبِطُ أَعْمَالَكُمْ، فَمَا لَبِثَ أَنْ دَخَلَ رَجُلٌ عَلَيْهِ لِبَاسُ رِجَالِ الدِّينِ، فَقَالَ الْمَنْصُورُ: هَذَا مِنْ لِبَاسِ الشُّهْرَةِ».

وذلك لأنّه يميّز أهل العلم عن سائر الناس بغير ضرورة ولا مصلحة مهمّة، والدليل على عدم وجود ضرورة أو مصلحة مهمّة فيه أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم وأهل بيته لم يلبسوه، مع أنّهم كانوا خير العلماء وكان بإمكانهم أن يلبسوا ما يميّزهم عن سائر الناس وكانوا لا يتركون عملًا فيه ضرورة أو مصلحة مهمّة، وكان من شدّة التشابه بينهم وبين سائر الناس في المظهر أنّ الرّجل الغريب يدخل على جماعة فيهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم فلا يميزه حتّى يقول: «‌أَيُّكُمْ رَسُولُ اللَّهِ؟» فيشيروا إليه[٣]، وكان عليّ بن أبي طالب عليه السلام يدخل السّوق والمسجد فلا يُعرف حتّى يسيء إليه الجاهل[٤]، وكان عليّ بن الحسين عليهما السلام لا يسافر إلا مع رفقة لا يعرفونه ويشترط عليهم أن يكون من خدم الرفقة فيما يحتاجون إليه، فسافر مرّة مع قوم فرآه رجل فعرفه، فقال لهم: أتدرون من هذا؟! قالوا: لا، قال: هذا عليّ بن الحسين عليهما السلام! فوثبوا فقبّلوا يده ورجله وقالوا: «يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ! أَرَدْتَ أَنْ تُصْلِيَنَا نَارَ جَهَنَّمَ؟! لَوْ بَدَرَتْ مِنَّا إِلَيْكَ يَدٌ أَوْ لِسَانٌ أَمَا كُنَّا قَدْ هَلَكْنَا آخِرَ الدَّهْرِ؟! فَمَا الَّذِي يَحْمِلُكَ عَلَى هَذَا؟!» فقال: «إِنِّي كُنْتُ قَدْ سَافَرْتُ مَرَّةً مَعَ قَوْمٍ يَعْرِفُونَنِي، فَأَعْطَوْنِي بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَا لَا أَسْتَحِقُّ بِهِ، فَإِنِّي أَخَافُ أَنْ تُعْطُونِي مِثْلَ ذَلِكَ، فَصَارَ كِتْمَانُ أَمْرِي أَحَبَّ إِلَيَّ»[٥].

بهذا يتبيّن أنّ اتّخاذ العلماء زيًّا خاصًّا بهم هو ترك السنّة، وإن شئت قلت أنّه بدعة بالإضافة إلا أنّه شهرة منهيّ عنها في الدّين، ويقال أنّ أبا يوسف القاضي (ت١٨٢هـ) هو أوّل من غيّر لباس العلماء إلى هذه الهيئة التي هم عليها في هذا الزمان، وكان ‌ملبوس ‌الناس قبل ذلك شيئًا واحدًا، لا يتميّز أحد عن أحد بلباسه، ذكر ذلك ابن خلكان في «وفيات الأعيان»[٦]، ولذلك لا ينبغي لمن يهمّه ترك البدعة والإستنان بالسنّة من أهل العلم أن يتلبّس بهذا اللباس، لا سيّما في البلاد التي يحكمها المتلبّسون به من أهل الضلال؛ لأنّه فيها لباس الظالمين، ولا يجوز التشبّه بهم في زيّهم، ويرى المنصور حفظه اللّه تعالى أنّ هذا اللباس فتنة للناس بالإضافة إلى ما مضى؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«كَانَ الْمَنْصُورُ يَلْبِسُ أَكْثَرَ مَا يَلْبِسُ قَمِيصًا أَبْيَضَ وَقَلَنْسُوَةً سَوْدَاءَ أَوْ بَيْضَاءَ، وَلَا يَلْبِسُ لِبَاسَ رِجَالِ الدِّينِ، فَخَرَجْتُ يَوْمًا مِنْ عِنْدِهِ وَمَعِيَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِنَا، فَوَجَدْتُهُ سَاخِطًا، فَقُلْتُ لَهُ: مَا لَكَ؟! فَقَالَ: هَذَا سَيِّدُ الْعُلَمَاءِ وَرَئِيسُ الْمُجْتَهِدِينَ، وَلَا يَلْبِسُ لِبَاسَهُمْ! قُلْتُ: وَيْحَكَ، إِنَّهُ لَا يُقَلِّدُهُمْ، وَمِنْ خُشُوعِهِ لَا يَلْبِسُهُ وَتَوَاضُعِهِ! قَالَ: لَا وَاللَّهِ، لَا يُحْسِنُ وَلَا يُجْمِلُ! قُلْتُ: وَجْهِي مِنْ وَجْهِكَ حَرَامٌ حَتَّى أُخْبِرَهُ بِمَا قُلْتَ! فَرَجَعْتُ إِلَى الْمَنْصُورِ فَأَخْبَرْتُهُ بِقَوْلِهِ، فَقَالَ: أَخْبِرْهُ بِأَنَّهُ فِتْنَةٌ لِلنَّاسِ، ﴿وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ[٧]».

والظاهر أنّه حفظه اللّه تعالى أراد بالفتنة للناس اغترارهم بهذا اللباس بغير تبيّن، وقد يلبسه المنافقون والضالّون والجاهلون من المنسوبين إلى العلم، وفي ذلك مفاسد عظيمة، والحقيقة أنّ غلبة هذا اللباس على علماء المسلمين هي أمارة من أمارات غلبة البدعة والتصنّع عليهم، وتلك المصيبة العظمى!

↑[١] . مسند ابن الجعد، ص٣١٥؛ مسند أحمد، ج٩، ص٤٧٦؛ سنن ابن ماجه، ج٢، ص١١٩٢؛ سنن أبي داود، ج٤، ص٤٣؛ السنن الكبرى للنسائي، ج٨، ص٣٨٩؛ مسند أبي يعلى، ج١٠، ص٦٢؛ رجال الكشي، ج٢، ص٦٩٠؛ الآداب للبيهقي، ص١٩٨
↑[٢] . الكافي للكليني، ج٦، ص٤٤٥
↑[٣] . انظر: فتوح الشام للواقدي، ج١، ص٢٨١؛ الطبقات الكبرى لابن سعد، ج٧، ص٤٤؛ مسند أحمد، ج٢٠، ص١٣٨، ج٣٤، ص٢٣٧؛ الأموال لابن زنجويه، ج١، ص١٢٣؛ صحيح البخاري، ج١، ص٢٣؛ سنن ابن ماجه، ج١، ص٤٤٩؛ سنن أبي داود، ج١، ص١٣١؛ سنن النسائي، ج٤، ص١٢٢؛ صحيح ابن خزيمة، ج٤، ص٦٣؛ أحكام القرآن للطحاوي، ج١، ص٣٦٠؛ مكارم الأخلاق للخرائطي، ص٦١؛ أخلاق النبي لأبي الشيخ الأصبهاني، ج٤، ص٤٥؛ معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني، ج٢، ص٨٨١.
↑[٤] . انظر: الغارات لإبراهيم بن محمّد الثقفي، ج١، ص١٠٥؛ مناقب أمير المؤمنين لمحمّد بن سليمان الكوفي، ج٢، ص٦١؛ الكافي للكليني، ج١، ص٥٢٩؛ كمال الدين وتمام النعمة لابن بابويه، ص٢٩٩؛ أمالي الطوسي، ص٢٣٨، ٣٨٧ و٥٧٥؛ مناقب علي لابن المغازلي، ص٢٣٠؛ مكارم الأخلاق للطبرسي، ص١٠٠.
↑[٥] . عيون أخبار الرضا لابن بابويه، ج٢، ص١٥٦
↑[٦] . وفيات الأعيان لابن خلكان، ج٦، ص٣٧٩
↑[٧] . الأعراف/ ٢٦
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading