الثلاثاء ١٤ صفر ١٤٤٣ هـ الموافق لـ ٢١ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٨٤) [حجّيّة الرّوايات المتواترة] عَبْدُ السَّلَامِ بْنُ عَبْدِ الْقَيُّومِ، قَالَ: سَأَلْتُ الْمَنْصُورَ الْهَاشِمِيَّ الْخُرَاسَانِيَّ عَنِ الْأَخْذِ بِالرِّوَايَةِ، فَكَرِهَهُ وَقَالَ: مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ رِوَايَةٍ إِلَّا مَا تَوَاتَرَ عَلَيْهَا الْأَلْسُنُ، وَذَلِكَ لِأَنَّ اللَّهَ لَا يُعْبَدُ بِالظَّنِّ وَإِنَّمَا يُعْبَدُ بِالْيَقِينِ! قُلْتُ: وَمَا حَدُّ التَّوَاتُرِ؟ قَالَ: مَا يَسْتَيْقِنُ بِهِ عُقَلَاءُ النَّاسِ، قُلْتُ: وَكَمْ ذَا؟ قَالَ: أَرْبَعَةُ رِجَالٍ ذَوِي عَدْلٍ إِذَا لَمْ يَخْتَلِفُوا، كَمَا قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ ۚ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ [النّور/ ١٣]. قُلْتُ: رُبَّمَا يَخْتَلِفُونَ فِي أَلْفَاظِهِمْ وَالْمَعْنَى وَاحِدٌ، قَالَ: لَا بَأْسَ بِهِ، وَلَا يَكُونَ بَعْضُهُمْ قُرَنَاءَ بَعْضٍ فَيُتَّهَمُوا فِي رِوَايَتِهِمْ. [نبذة من القول ١٣ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
السؤال والجواب
 

ما هي «روح القدس»؟ لقد اختلف المسلمون في تعريفها. فهل هناك تعريف يقينيّ لها؟ وما هو الدور الذي تقوم به؟

الظاهر من قول اللّه تعالى أنّ «روح القدس» خلق غير الملائكة؛ فإنّه فرّق بينهما في غير واحدة من آياته؛ كما قال: ﴿تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ[١]، وقال: ﴿تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ[٢]، وقال: ﴿يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ[٣]، وإن كان من المحتمل أن يكون ذلك من باب ذكر الخاصّ مع العامّ تنبيهًا على فضله، حتى كأنّه ليس من جنس العامّ، ولكنّ هذا خلاف الظاهر، ولا يجوز صرف الكلام إلى خلاف الظاهر إلا بعد تعذّر حمله على الظاهر، ولا تعذّر هنا، بل عسى أن يكون المتعذّر حمله على خلاف الظاهر؛ لأنّ بعض ما وصف اللّه به روح القدس لا ينسجم مع صفات الملائكة؛ كقوله تعالى: ﴿يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ[٤]؛ نظرًا لأنّ الملك لا يُلقى على أحد، ولكن ينزل، وأظهر من ذلك قوله تعالى في مريم عليه السلام: ﴿فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا[٥]؛ نظرًا لأنّ الملك لا يُنفخ في أحد، ولا يصحّ أن يقال: «نفخنا فيها من ملائكتنا»؛ لأنّ الملك لا يحلّ في الإنسان حلولًا، وإنّما يحلّ فيه الروح، وهي غير الملائكة؛ كما في قول اللّه تعالى: ﴿فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ[٦]، وروى ابن عبّاس عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «الرُّوحُ جُنْدٌ مِنْ جُنُودِ اللَّهِ، لَيْسُوا بِمَلَائِكَةٍ، لَهُمْ رُؤُوسٌ وَأَيْدٍ وَأَرْجُلٌ، ثُمَّ قَرَأَ: ﴿يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا، قَالَ: هَؤُلَاءِ جُنْدٌ وَهَؤُلَاءِ جُنْدٌ»[٧]، وفي رواية أخرى: «الرُّوحُ خَلْقٌ غَيْرُ الْمَلَائِكَةِ»[٨]، وهذا قول الأئمّة من أهل البيت؛ كما روى سعد الإسكاف قال: «أَتَى رَجُلٌ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ يَسْأَلُهُ عَنِ الرُّوحِ، أَلَيْسَ هُوَ جَبْرَئِيلَ؟ فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ عَلَيْهِ السَّلَامُ: جَبْرَئِيلُ مِنَ الْمَلَائِكَةِ، وَالرُّوحُ غَيْرُ جَبْرَئِيلَ، وَكَرَّرَ ذَلِكَ عَلَى الرَّجُلِ، فَقَالَ لَهُ: لَقَدْ قُلْتَ عَظِيمًا مِنَ الْقَوْلِ! مَا أَحَدٌ يَزْعُمُ أَنَّ الرُّوحَ غَيْرُ جَبْرَئِيلَ! فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ عَلَيْهِ السَّلَامُ: إِنَّكَ ضَالٌّ تَرْوِي عَنْ أَهْلِ الضَّلَالِ، يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: ﴿يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ[٩]، وَالرُّوحُ غَيْرُ الْمَلَائِكَةِ»[١٠]، وروى رجال كثيرون كمحمّد بن مسلم وأبي بصير وأبان بن تغلب وسماعة بن مهران وأبي الصباح الكناني وغيرهم عن أبي جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين وابنه جعفر الصادق عليهم السلام أنّهما قالا: «الرُّوحُ خَلْقٌ أَعْظَمُ مِنْ جَبْرَئِيلَ وَمِيكَائِيلَ، كَانَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُسَدِّدُهُ وَيُرْشِدُهُ، وَهُوَ مَعَ الْأَئِمَّةِ مِنْ بَعْدِهِ»[١١]، وقد روي قريب من هذا عن بعض الصحابة والتابعين؛ كما روي عن ابن عبّاس أنّه قال: «الرُّوحُ أَمْرٌ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ، خَلْقٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ، وَهُمْ عَلَى صُوَرِ بَنِي آدَمَ، مَا نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكٌ إِلَّا وَمَعَهُ وَاحِدٌ مِنَ الرُّوحِ»[١٢]، وعن عكرمة قال: «الرُّوحُ أَعْظَمُ خَلْقًا مِنَ الْمَلَائِكَةِ، وَلَا يَنْزِلُ مَلَكٌ إِلَّا وَمَعَهُ رُوحٌ»[١٣]، وعن سعيد بن جبير أنّه قال: «لَمْ يَخْلُقِ اللَّهُ خَلْقًا أَعْظَمَ مِنَ الرُّوحِ غَيْرَ الْعَرْشِ، صُورَةُ خَلْقِهِ عَلَى صُورَةِ خَلْقِ الْمَلَائِكَةِ، وَصُورَةُ وَجْهِهِ عَلَى صُورَةِ الْآدَمِيِّينَ»[١٤]، وعن مجاهد أنّه قال: «الرُّوحُ خَلْقٌ عَلَى صُورَةِ بَنِي آدَمَ، لَهُمْ أَيْدٍ وَأَرْجُلٌ وَرُؤُوسٌ، وَلَيْسُوا بِمَلَائِكَةٍ»[١٥]، وفي رواية أخرى أنّه قال: «الرُّوحُ خَلْقُ اللَّهِ مَعَ الْمَلَائِكَةِ، لَا تَرَاهُمُ الْمَلَائِكَةُ كَمَا لَا تَرَوْنَ أَنْتُمُ الْمَلَائِكَةَ»[١٦]، وفي رواية أخرى: «لَا يَرَاهُ مَلَكٌ وَلَا شَيْءٌ مِمَّا خَلَقَ اللَّهُ»[١٧]، وعن الأعمش أنّه قال: «الرُّوحُ خَلْقٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ، يُضَعَّفُونَ عَلَى الْمَلَائِكَةِ أَضْعَافًا، لَهُمْ أَيْدٍ وَأَرْجُلٌ»[١٨]، وعن أبي صالح مولى أمّ هانئ أنّه قال: «الرُّوحُ خَلْقٌ كَخَلْقِ الْإِنْسَانِ، وَلَيْسُوا بِالْإِنْسَانِ، وَلَيْسُوا بِمَلَائِكَةٍ»[١٩].

وهناك أقوال أخرى أهمّها وأشهرها أنّ الروح جبرئيل عليه السلام، وممّا استدلّوا به على ذلك قول اللّه تعالى: ﴿قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ[٢٠]، مع قوله تعالى: ﴿قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ[٢١]، ولكنّه غير صريح حتّى يمكن العدول عن ظاهر الآيات الأخرى؛ لأنّه من الممكن أن كان القرآن نزّله جبرئيل وروح القدس كلاهما، إمّا بأن نزّلاه معًا، أو نزّل كلّ واحد منهما جزءًا منه، أو نزّله جبرئيل على روح القدس ثمّ نزّله روح القدس على النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، وما يجعل الأوّل محتملًا قولهم: «لَا يَنْزِلُ مَلَكٌ إِلَّا وَمَعَهُ رُوحٌ»، وما يجعل الأخير محتملًا هو أنّ روح القدس إذا كان نُفخ في النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم فقد كان تنزيل القرآن عليه بمثابة تنزيله على النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم؛ لأنّه قد صار بمنزلة روحه في جسده، بحيث أنّه يتكلّم بلسانه ويفعل بجوارحه، ولذلك صار جميع أقواله وأفعاله حجّة؛ كما أشار المنصور إلى هذه النقطة اللطيفة، فقال:

«إِنَّ اللَّهَ جَعَلَ فِي رَسُولِهِ رُوحًا مِنْ عِنْدِهِ يُسَدِّدُهُ وَيَفْتَحُ عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: ﴿مَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا[٢٢]، فَمَنْ أَتَاهُ شَيْءٌ مِنَ الرَّسُولِ فَأَيْقَنَهُ فَلْيُطِعْهُ، فَإِنَّهُ مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ»[٢٣].

وممّا يدلّ على هذا، إطلاق «روح اللّه» على عيسى بن مريم عليه السلام، مع أنّه كان بشرًا مؤيّدًا بروح القدس؛ كما قال اللّه تعالى: ﴿وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ[٢٤]، وقال: ﴿إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ ۖ[٢٥]، وذلك لأنّ تأييده بروح القدس كان بحلوله فيه، حتّى صار كنفسه، وبذلك كان يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذن اللّه؛ كما كان يتكلّم فيجعل اللّه كلامه الإنجيل؛ لأنّ روح القدس هو الذي كان يتكلّم بلسانه، وهذا علم أظهره المنصور فيما أخبرنا به بعض أصحابه، قال:

«قُلْتُ لِلْمَنْصُورِ: لِمَاذَا قِيلَ لِلْمَسِيحِ رُوحُ اللَّهِ؟ فَقَالَ: لِأَنَّ اللَّهَ أَيَّدَهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ، فَأَسْكَنَهُ فِيهِ، حَتَّى صَارَ بَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَسَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَلِسَانَهُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، فَلَا يَقُولُ مِنْ قَوْلٍ وَلَا يَعْمَلُ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ، قُلْتُ: لَا تَزَالُ تَفْتَحُ لَنَا بَابًا مِنَ الْعِلْمِ! أَلَمْ يَكُنْ ذَلِكَ لِغَيْرِ الْمَسِيحِ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ؟ قَالَ: بَلَى، وَلَكِنْ لَمْ يَكُنْ لِأَحَدٍ مِنْهُمْ بِأَظْهَرَ مِمَّا كَانَ لَهُ، فَوَصَفَهُ اللَّهُ بِهِ، وَمَا مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا وَقَدْ أَيَّدَهُ اللَّهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ، وَلَوْ لَا ذَلِكَ لَمْ يَكُنْ حُجَّةً عَلَى النَّاسِ».

ولذلك جرى مثله لمحمّد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم؛ كما قال اللّه تعالى فيه: ﴿وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى ۝ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى[٢٦]؛ إذ ظاهره أنّ ما ينطق به محمّد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم كلّه وحي، وإن لم يكن كلّه قرآنًا، وإلى هذا أشار المنصور فيما أخبرنا به بعض أصحابه، قال:

«سَأَلْتُ الْمَنْصُورَ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: ﴿وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ[٢٧]، فَقَالَ: هُمَا الْقُرْآنُ وَالسُّنَّةُ، وَإِنَّ السُّنَّةَ نَزَلَتْ كَمَا نَزَلَ الْقُرْآنُ»[٢٨].

من هنا يعلم أنّ روح القدس هو سبب العصمة وضامنها، وهو روح مقدّسة يجعلها اللّه في الأنبياء والأئمّة الذين يدعون بأمره، مزيدًا ونافلة لهم، بالإضافة إلى ما جعل فيهم من الأرواح المشتركة بينهم وبين سائر الناس؛ كما روي عن أهل البيت: «إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى جَعَلَ فِي النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ خَمْسَةَ أَرْوَاحٍ: رُوحَ الْحَيَاةِ فَبِهِ دَبَّ وَدَرَجَ، وَرُوحَ الْقُوَّةِ فَبِهِ نَهَضَ وَجَاهَدَ، وَرُوحَ الشَّهْوَةِ فَبِهِ أَكَلَ وَشَرِبَ وَأَتَى النِّسَاءَ مِنَ الْحَلَالِ، وَرُوحَ الْإِيمَانِ فَبِهِ أَمَرَ وَعَدَلَ، وَرُوحَ الْقُدُسِ فَبِهِ حَمَلَ النُّبُوَّةَ، فَإِذَا قُبِضَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ انْتَقَلَ رُوحُ الْقُدُسِ، فَصَارَ فِي الْإِمَامِ»[٢٩] يعني الإمام الذي جعله اللّه للناس بأمر من عنده، وهذا قول معروف نقله ابن منده (ت٣٩٥هـ) عن بعض المتكلّمين أنّهم قالوا: «إِنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ خَمْسَةَ أَرْوَاحٍ، وَلِكُلِّ مُؤْمِنٍ ثَلَاثَةً، وَلِكُلِّ حَيٍّ وَاحِدَةً»[٣٠]، وزاد بعضهم: «لِلْأَنْبِيَاءِ وَالصِّدِّيقِينَ خَمْسَةُ أَرْوَاحٍ»[٣١]، والصدّيقون هم الأئمّة الذين وصفهم اللّه تعالى بأنّهم ﴿يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا[٣٢]، وهذا هو المراد بقوله تعالى: ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا[٣٣]؛ لأنّه يدلّ على أنّ منشأ روح القدس هو أمر اللّه، فيكون قرينًا لأولي الأمر من عنده، وهذا علم أظهره المنصور على خوف من أن يقع في يدي من ليس من أهله أو يكبر على من لا بصيرة له في الدّين؛ كما أخبرنا بعض أصحابه، قال:

«سَأَلْتُ الْمَنْصُورَ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: ﴿قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي، فَسَكَتَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ: إِنَّمَا الرُّوحُ مَعَ الْأَمْرِ يَدُورُ مَعَهُ حَيْثُ مَا دَارَ، قُلْتُ: وَمَا الْأَمْرُ؟ قَالَ: خِلَافَةُ اللَّهِ فِي الْأَرْضِ، ثُمَّ قَالَ: أَلَا لَوْ لَا أَنِّي خِفْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ لَمَا أَخْبَرْتُكَ!»

وقد ورد ما يشعر بخوف بعض الصحابة ممّا خاف منه المنصور، وهو أن يقع العلم بتأويل هذه الآية في يدي من ليس من أهله، أو يكبر ذلك على من لا بصيرة له في الدّين؛ كما قال قتادة عندما سئل عن تأويلها: «هَذَا مِمَّا كَانَ ابْنُ عَبَّاسٍ يَكْتُمُهُ»[٣٤]، وممّا يزيده بيانًا ما أخبرنا به بعض أصحابنا، قال:

«سَأَلْتُ الْمَنْصُورَ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: ﴿قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي، فَقَالَ: الرُّوحُ مِنَ النُّبُوَّةِ وَالْحُكْمِ، قُلْتُ: رُوحُ الْقُدُسِ؟ قَالَ: نَعَمْ، ثُمَّ قَالَ: إِذَا أَمَرَ اللَّهُ عَبْدًا بِتَعْلِيمِ عِبَادِهِ جَعَلَ فِيهِ رُوحَ الْقُدُسِ لِيُسَدِّدَهُ وَيُوَفِّقَهُ، وَذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ، قُلْتُ: أَيَكُونُ إِلَّا كَذَلِكَ؟ قَالَ: لَا وَاللَّهِ، لَا يَكُونُ إِلَّا كَذَلِكَ، وَمَنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ رُوحُ الْقُدُسِ فَلَيْسَ مِنْ أُولِي الْأَمْرِ، قُلْتُ: كَيْفَ يَتَبَيَّنُ لَهُ أَنَّ اللَّهَ قَدْ جَعَلَهُ فِيهِ؟ قَالَ: إِنَّهُ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ كَمَا لَا يَخْفَى عَلَيْكَ رُوحُكَ الَّتِي بَيْنَ جَنْبَيْكَ، قُلْتُ: أَيَكُونُ هُوَ فِي غَيْرِهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ؟ قَالَ: إِنَّهُ قَدْ يُؤَيِّدُ الْمُؤْمِنِينَ وَيُلْهِمُهُمْ، وَلَا يَسْكُنُ إِلَّا فِي صَاحِبِ الْأَمْرِ، وَلَيْسَ كُلُّ مَا طُلِبَ وُجِدَ».

هذه هي حقيقة روح القدس، ولا يعرفها إلا الذين أوتوا العلم، ﴿وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ[٣٥].

↑[١] . المعارج/ ٤
↑[٢] . القدر/ ٤
↑[٣] . النّبأ/ ٣٨
↑[٤] . غافر/ ١٥
↑[٥] . الأنبياء/ ٩١
↑[٦] . الحجر/ ٢٩
↑[٧] . تفسير القرآن العظيم لابن أبي حاتم، ج١٠، ص٣٩٦؛ العظمة لأبي الشيخ الأصبهاني، ج٣، ص٨٧٠؛ الثالث والثمانون من الفوائد الأفراد للدارقطني، ج٢، ص٣٦٤؛ المخلِّصيات وأجزاء أخرى لأبي طاهر المخلص، ج٣، ص٣٧٨؛ الكشف والبيان للثعلبي، ج١٠، ص١١٩؛ التفسير البسيط للواحدي، ج٢٣، ص١٤٦؛ الحبائك في أخبار الملائك للسيوطي، ج١، ص٦٤
↑[٨] . تفسير ابن عطية، ج٥، ص٤٢٩؛ تفسير الثعالبي، ج٥، ص٥٤٥
↑[٩] . النّحل/ ٢
↑[١٠] . الغارات لإبراهيم بن محمّد الثقفي، ج١، ص١٨٤؛ بصائر الدرجات للصفار، ص٤٨٤؛ الكافي للكليني، ج١، ص٢٧٤
↑[١١] . المحاسن للبرقي، ج٢، ص٣١٥؛ بصائر الدرجات للصفار، ص٤٧٥؛ تفسير العيّاشي، ج٢، ص٣١٧؛ تفسير عليّ بن إبراهيم القميّ، ج٢، ص٢٦؛ الكافي للكليني، ج١، ص٢٧٣
↑[١٢] . تفسير مجاهد، ص٦٩٦؛ تفسير القرآن العظيم لابن أبي حاتم، ج٧، ص٢٧٦؛ البدء والتاريخ للمقدسي، ج٢، ص١٠٣؛ العظمة لأبي الشيخ الأصبهاني، ج٣، ص٨٦٥؛ الكشف والبيان للثعلبي، ج٦، ص١٣١؛ الأسماء والصفات للبيهقي، ج٢، ص٢١٨؛ تفسير البغوي، ج٨، ص٣١٧؛ الحبائك في أخبار الملائك للسيوطي، ج١، ص٦٤
↑[١٣] . الحبائك في أخبار الملائك للسيوطي، ج١، ص٦٤
↑[١٤] . الكشف والبيان للثعلبي، ج٦، ص١٣١؛ التفسير البسيط للواحدي، ج١٣، ص٤٦٢؛ تفسير البغوي، ج٥، ص١٢٥
↑[١٥] . تفسير عبد الرزاق، ج٣، ص٣٨٥؛ جامع البيان عن تأويل آي القرآن للطبري، ج٢٤، ص٤٨؛ البدء والتاريخ للمقدسي، ج٢، ص١٠٣؛ العظمة لأبي الشيخ الأصبهاني، ج٣، ص٨٨٠؛ حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأبي نعيم الأصبهاني، ج٣، ص٢٩٠
↑[١٦] . الأضداد لابن الأنباري، ص٤٢٣؛ الهداية الى بلوغ النهاية لمكي بن أبي طالب، ج١٢، ص٧٠١
↑[١٧] . تفسير القرآن العظيم لابن أبي حاتم، ج٧، ص٢٧٦
↑[١٨] . جامع البيان عن تأويل آي القرآن للطبري، ج٢٤، ص٤٨
↑[١٩] . تفسير عبد الرزاق، ج٣، ص٣٨٥؛ جامع البيان عن تأويل آي القرآن للطبري، ج٢٤، ص٤٩؛ تفسير الماوردي، ج٦، ص١٩٠؛ الأسماء والصفات للبيهقي، ج٢، ص٢١٩
↑[٢٠] . النّحل/ ١٠٢
↑[٢١] . البقرة/ ٩٧
↑[٢٢] . الحشر/ ٧
↑[٢٣] . القول ٣٩، الفقرة ٥
↑[٢٤] . البقرة/ ٨٧
↑[٢٥] . النّساء/ ١٧١
↑[٢٦] . النّجم/ ٣ و٤
↑[٢٧] . النّساء/ ١١٣
↑[٢٨] . القول ٣٩، الفقرة ٢
↑[٢٩] . بصائر الدرجات للصفار، ص٤٧٤؛ الكافي للكليني، ج١، ص٢٧٢؛ تفسير فرات الكوفي، ص٤٦٥؛ تحف العقول عن آل الرسول لابن شعبة الحراني، ص١٨٩
↑[٣٠] . الروح لابن القيّم، ص٢١٩؛ التوضيح لشرح الجامع الصحيح لابن الملقن، ج٢٢، ص٥٥٩؛ فتح الباري لابن حجر، ج٨، ص٤٠٣؛ المواهب اللدنية بالمنح المحمدية للقسطلاني، ج١، ص١٤٢؛ لوامع الأنوار البهية للسفاريني، ج٢، ص٣٢
↑[٣١] . الروح لابن القيّم، ص٢١٩؛ شرح ابن ماجه لمغلطاي، ج١، ص١٠٦٢؛ التوضيح لشرح الجامع الصحيح لابن الملقن، ج٢٢، ص٥٥٩؛ لوامع الأنوار البهية للسفاريني، ج٢، ص٣٢
↑[٣٢] . الأنبياء/ ٧٣
↑[٣٣] . الإسراء/ ٨٥
↑[٣٤] . تفسير عبد الرزاق، ج٢، ص٣١٣؛ غريب القرآن لابن قتيبة، ص٢٨٦؛ جامع البيان عن تأويل آي القرآن للطبري، ج١٥، ص٧٠، ج٢٤، ص٤٩؛ تفسير السمرقندي، ج٢، ص٣٢٧؛ الكشف والبيان للثعلبي، ج٦، ص١٣٠؛ تفسير البغوي، ج٨، ص٣١٧؛ تفسير ابن عطية، ج٣، ص٤٨١؛ تفسير ابن كثير، ج٥، ص١٠٦
↑[٣٥] . البقرة/ ٢١٣
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading