الجمعة ٢٠ ذي الحجة ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٣٠ يوليو/ حزيران ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(١١٨) وَيْلٌ لِعُلَمَاءِ السُّوءِ؛ الَّذِينَ يَبْتَغُونَ رِضَى السُّلْطَانِ، فَيَجْعَلُونَ الْحَقَّ بَاطِلًا وَالْبَاطِلَ حَقًّا، وَيُفْتُونَ ضِدَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ وَلِصَالِحِ الْمُسْتَكْبِرِينَ؛ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْمَهْدِيِّ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِهِ؛ عِنْدَمَا يَسْمَعُونَ دَعْوَتِي إِلَيْهِ وَيَعْتَبِرُونَهَا فِي ضَلَالٍ، لِيَمْنَعُوا النَّاسَ مِنْ إِجَابَتِهَا وَيَشْغَلُوهُمْ عَنِ التَّحَرُّكِ نَحْوَ الْمَهْدِيِّ، لِيَكُونَ حُكْمُهُمْ عَلَى الْأَرْضِ خَالِدًا، وَلِيُطَاعُوا بَدَلًا مِنْهُ؛ كَأَحْبَارِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، الَّذِينَ كَذَّبُوا أَنْبِيَاءَ اللَّهِ وَمَنَعُوهُمْ مِنْ إِقَامَةِ أَحْكَامِهِ، لِتَكُونَ تَقَالِيدُهُمْ مَحْفُوظَةً إِلَى الْأَبَدِ، وَلَا يَنْقُصَ شَيْءٌ مِنْ رِزْقِهِمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ! [نبذة من القول ٢٩ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
السؤال والجواب
 

ما حكم الحلف بالقرآن؟

حكم الحلف بالقرآن تابع لأمرين:

١ . حكم الحلف بغير اللّه

الظاهر عدم الخلاف بين العلماء في كراهية الحلف بغير اللّه، وإن اختلفوا في أنّها كراهية تحريم أو تنزيه، فللمالكيّة والحنابلة قولان، وجمهور الشافعيّة على أنّها كراهية تنزيه، وجزم ابن حزم بالتحريم، وذلك لأنّ الحلف بالشيء يعتبر تعظيمه، والتعظيم ينبغي أن يكون لله؛ إذ ليس هناك عظيم في الحقيقة إلا هو، ولما روي عن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «لَا تَحْلِفُوا إِلَّا بِاللَّهِ»[١]، وفي رواية أخرى: «لَا تَحْلِفُوا بِغَيْرِ اللَّهِ»[٢]، والحقّ هو التفصيل باعتبار المحلوف به، فإن كان المحلوف به شيئًا معظّمًا في الشرع كالنبيّ والكعبة ونحوهما فمكروه كراهية تنزيه، ولا يبعد إباحته إذا كان الحلف به اعتبارًا لعظمته في الشرع؛ لأنّه يرجع إلى تعظيم اللّه تعالى، وقد قال تعالى: ﴿وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ[٣]، وعليه يحمل أقسام القرآن ببعض الأشياء، فإنّها من آيات اللّه، ولذلك يرجع تعظيمها إلى تعظيمه؛ نظرًا لأنّ الرجل إذا قال ما أعظم خلق اللّه لم يعظّم غير اللّه في الحقيقة، ولكن عظّم اللّه الذي خلقه، وكذلك إذا استعظم السماء والأرض وغيرهما من المخلوقات وهو مؤمن باللّه، خلافًا لما إذا استعظمها وهو كافر، إلا أنّ ذلك أيضًا ترك أولى؛ لأنّ الحلف باللّه أولى من الحلف بخلقه وإن كان باعتبار أنّه خلقه، إلا أن يكون هناك مصلحة في الحلف بذلك، كما هي الحال في أقسام القرآن ببعض الأشياء، فإنّ فيها مصلحة كبيرة، وهي الحثّ على تأمّل هذه الأشياء للتنبّه على ما فيها من دلائل التوحيد والمنافع الدّينيّة أو الدّنيويّة.

هذا فيما كان المحلوف به شيئًا معظّمًا في الشرع، وأمّا إن كان شيئًا غير معظّم في الشرع كالأب والأمّ والولد والحاكم وغير ذلك ممّا يستعظمه الناس بغير اعتبار شرعيّ فمكروه كراهية تحريم؛ لأنّه لا يجوز تعظيم ما لم يعظّمه الشرع أصلًا أو إلى هذه الدّرجة، وإن كان ممّا حقره الشرع كأصنام المشركين فكفر أو نفاق، وعليه يحمل ما روي عن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «مَنْ حَلَفَ بِغَيْرِ اللَّهِ فَقَدْ أَشْرَكَ»[٤]، كأنّه أراد بغير اللّه ما كان يُعبد من دونه؛ كما روي أنّه قال: «لَا تَحْلِفُوا بِالطَّوَاغِيتِ»[٥]، وقال: «مَنْ حَلَفَ فَقَالَ فِي حَلِفِهِ: وَاللَّاتِ وَالْعُزَّى، فَلْيَقُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ»[٦].

٢ . ماهيّة القرآن

هناك خلاف قديم بين المسلمين في ماهيّة القرآن. فيعتقد فريق منهم أنّه غير مخلوق؛ لأنّه كلام اللّه، وهو من صفاته القائمة بذاته، فكأنّهم يعتبرونه جزءًا من الخالق، وفيهم من يقول بقِدمه صراحة، ويعتقد فريق منهم أنّه مخلوق؛ لأنّه لم يكن فكان إذ أنزله اللّه إلى رسوله، وكلا الفريقين قد جاوز الحقّ؛ لأنّ اللّه لم يصف القرآن بأنّه مخلوق أو غير مخلوق، وإنّما وصفه بأنّه «كلام اللّه»، وكذلك لم يصفه النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم إلا بما وصفه اللّه، فمن سمّاه مخلوقًا أو غير مخلوق فقد جاء ببدعة في الدّين، وهذا غير جائز، ولذلك امتنع منه أهل البيت الذين أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرًا؛ كما روي عن عليّ بن الحسين ومحمّد بن عليّ وجعفر بن محمّد الصادق عليهم السلام أنّهم سئلوا عن القرآن فقالوا: «لَيْسَ بِخَالِقٍ وَلَا مَخْلُوقٍ، وَلَكِنَّهُ كَلَامُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»[٧]، قال البيهقيّ: «هُوَ عَنْ جَعْفَرٍ صَحِيحٌ مَشْهُورٌ، وَقَدْ رُوِيَ ذَلِكَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ، وَرُوِيَ عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ»[٨]، وروى سليمان بن جعفر الجعفريّ، قال: «قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عَلَيْهِمَا السَّلَامُ: يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ، مَا تَقُولُ فِي الْقُرْآنِ؟ فَقَدِ اخْتَلَفَ فِيهِ مَنْ قِبَلَنَا، فَقَالَ قَوْمٌ: إِنَّهُ مَخْلُوقٌ، وَقَالَ قَوْمٌ: إِنَّهُ غَيْرُ مَخْلُوقٍ، فَقَالَ عَلَيْهِ السَّلَامُ: أَمَا إِنِّي لَا أَقُولُ فِي ذَلِكَ مَا يَقُولُونَ، وَلَكِنِّي أَقُولُ إِنَّهُ كَلَامُ اللَّهِ»[٩]، وروى الحسين بن خالد، قال: «قُلْتُ لِلرِّضَا عَلِيِّ بْنِ مُوسَى عَلَيْهِمَا السَّلَامُ: يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ، أَخْبِرْنِي عَنِ الْقُرْآنِ، أَخَالِقٌ أَوْ مَخْلُوقٌ؟ فَقَالَ: لَيْسَ بِخَالِقٍ وَلَا مَخْلُوقٍ، وَلَكِنَّهُ كَلَامُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»[١٠]، وكتب عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى الرضا عليهم السلام إلى بعض شيعته ببغداد: «بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، عَصَمَنَا اللَّهُ وَإِيَّاكَ مِنَ الْفِتْنَةِ، فَإِنْ يَفْعَلْ فَقَدْ أَعْظَمَ بِهَا نِعْمَةً، وَإِنْ لَا يَفْعَلْ فَهِيَ الْهَلْكَةُ، نَحْنُ نَرَى أَنَّ الْجِدَالَ فِي الْقُرْآنِ بِدْعَةٌ اشْتَرَكَ فِيهَا السَّائِلُ وَالْمُجِيبُ، فَيَتَعَاطَى السَّائِلُ مَا لَيْسَ لَهُ، وَيَتَكَلَّفُ الْمُجِيبُ مَا لَيْسَ عَلَيْهِ، وَلَيْسَ الْخَالِقُ إِلَّا اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ، وَمَا سِوَاهُ مَخْلُوقٌ، وَالْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ، لَا تَجْعَلْ لَهُ اسْمًا مِنْ عِنْدِكَ فَتَكُونَ مِنَ الضَّالِّينَ، جَعَلَنَا اللَّهُ وَإِيَّاكَ مِنَ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ»[١١]، وبمثل هذا قال جمهور السلف؛ كما قال زهير بن عبّاد: «كَانَ كُلُّ مَنْ أَدْرَكْتُهُ مِنْ الْمَشَايِخِ: مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ وَسُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، وَفُضَيْلُ بْنُ عِيَاضٍ، وَعِيسَى بْنُ يُونُسَ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ، وَوَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ وَغَيْرُهُمْ مِمَّنْ أَدْرَكْتُ مِنْ فُقَهَاءِ الْأَمْصَارِ: مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ وَالْعِرَاقِ وَالشَّامِ وَمِصْرَ وَغَيْرِهَا يَقُولُونَ: الْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ لَيْسَ بِخَالِقٍ وَلَا مَخْلُوقٍ»[١٢]، وقد حاول بعض الجاهلين تأويل هذا القول، فحرّفوه من موضعه، فقالوا أنّ المراد به أنّ القرآن ليس خالقًا، لكنّه من الخالق بمعنى صفة من صفات ذاته، مع أنّ المراد به الإمتناع من القول بأنّ القرآن خالق أو مخلوق لما في ذلك من الإبتداع في الدّين والخوض فيما لا يعني؛ كما جاء ذلك في الرواية عن موسى بن جعفر وعليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى الرضا عليهم السلام بصراحة، وروي عن عمّار بن منصور أنّه قال: «كَلَامُ اللَّهِ تَعَالَى لَيْسَ بِخَالِقٍ وَلَا مَخْلُوقٍ، فَمَنْ سَمَّى الْقُرْآنَ بِالْإِسْمِ الَّذِي سَمَّاهُ اللَّهُ بِهِ كَانَ مِنَ الْمُهْتَدِينَ، وَمَنْ سَمَّاهُ بِاسْمٍ مِنْ عِنْدِهِ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ، قَالَهُ عَنْ هَذَا: ﴿وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ[١٣]، فَإِنْ تَأْبَى كُنْتَ مِنَ الَّذِينَ ﴿يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ[١٤]»[١٥]، وروي عن بشر بن الوليد أنّه قال لخليفة مأمون لمّا امتحنه وسأله عن قوله في القرآن: «أَقُولُ الْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ»، فقال: «لَمْ أَسْأَلْكَ عَنْ هَذَا، أَمَخْلُوقٌ هُوَ؟»، قال: «اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ»، قال: «فَالْقُرْآنُ شَيْءٌ؟» قال: «نَعَمْ»، قال: «فَمَخْلُوقٌ هُوَ؟» قال: «لَيْسَ بِخَالِقٍ»، قال: «فَهُوَ مَخْلُوقٌ»، قَالَ: «مَا أُحْسِنُ غَيْرَ هَذَا»، ثمّ كلّم الخليفة جماعة من وجوه الفقهاء والقضاة فقالوا قريبًا من قول بشر[١٦]، إلا ابن البكّاء، فإنّه زاده بيانًا فقال: «الْقُرْآنُ مَجْعُولٌ؛ لِقَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا[١٧]»، فقال الخليفة: «فَالْمَجْعُولُ مَخْلُوقٌ؟»، قال: «نَعَمْ»، قال: «وَالْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ؟» قال: «لَا أَقُولُ مَخْلُوقٌ، وَلَكِنَّهُ مَجْعُولٌ»[١٨]، وهذا دليل على أنّهم كانوا يتورّعون عن وصف القرآن بأنّه خالق أو مخلوق لعدم ورود ذلك في القرآن والسنّة، لا للإعتقاد بأنّه جزء من الخالق أو صفة لذاته، وإنّما كرهوا أن يطلقوا عليه المخلوق لما في ذلك من الإيهام والتلبيس، على سبيل قول اللّه تعالى: ﴿لَا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا[١٩]؛ لأنّ المخلوق قد يُستعمل بمعنى المكذوب، وإلا فمن الواضح أنّ القرآن كلام اللّه، وهو من صفات فعله، وليس من صفات ذاته؛ كما صرّح سبحانه بأنّه «مُحْدَثٌ»[٢٠]، وما كان من ذاته فغير محدَث، كما لا يُنزَل ولا يُذهَب ولا يُنسَخ ولا يُخصَّص ولا يوصف بأنّه عربيّ، ولا شكّ في أنّ الكلام غير المتكلّم، وهو من فعله الذي يفعله إذا يشاء ويتركه إذا يشاء، وهذا واقع محسوس لا ينكره إلا كلّ أحمق، وحاشا للسلف الصالح أن كانوا قد أنكروه؛ كما روي التصريح به عن جعفر بن محمّد الصادق عليهما السلام إذ قال: «إِنَّ الْقُرْآنَ كَلَامُ اللَّهِ، مُحْدَثٌ غَيْرُ مَخْلُوقٍ وَغَيْرُ أَزَلِيٍّ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى ذِكْرُهُ، وَتَعَالَى عَنْ ذَلِكَ عُلُوًّا كَبِيرًا، كَانَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَلَا شَيْءَ غَيْرَ اللَّهِ مَعْرُوفٌ وَلَا مَجْهُولٌ، كَانَ عَزَّ وَجَلَّ وَلَا مُتَكَلِّمَ وَلَا مُرِيدَ وَلَا مُتَحَرِّكَ وَلَا فَاعِلَ، جَلَّ وَعَزَّ رَبُّنَا، فَجَمِيعُ هَذِهِ الصِّفَاتِ مُحْدَثَةٌ عِنْدَ حُدُوثِ الْفِعْلِ مِنْهُ، جَلَّ وَعَزَّ رَبُّنَا، وَالْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ غَيْرُ مَخْلُوقٍ، فِيهِ خَبَرُ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ وَخَبَرُ مَا يَكُونُ بَعْدَكُمْ، أُنْزِلَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ عَلَى مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ»[٢١].

بناء على هذا، فإنّ القرآن غير اللّه، وإن كان من فعله وقد عُظّم في الشرع، ولذلك يكره الحلف بالقرآن كراهية تنزيه، والقاعدة أنّ الحلف لا ينعقد إلا باللّه، ولا كفّارة في حنثه إلا إذا انعقد، وذلك لأنّ المتبادر من الحلف في القرآن هو الحلف المباح في الشرع، وهو الحلف باللّه، دون الحلف الحرام أو المكروه، وهو الحلف بغير اللّه؛ كما قال في غير واحدة من الآيات: ﴿يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ[٢٢]، وإليه ينصرف حكمه في الكفّارة، ولا شكّ في أنّ الأصل براءة الذمّة وعدم وجوب الكفّارة. مع ذلك، يجب القيام بما حلف عليه مطلقًا من باب الوفاء بالعهد، وإن لم يكن فيه كفّارة؛ كما إذا قال لرجل: «لعمري سأقوم لك بكذا وكذا»؛ فإنّه عهد، وقد قال اللّه تعالى: ﴿وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ ۖ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا[٢٣].

↑[١] . مصنف عبد الرزاق، ج٨، ص٤٦٦؛ سنن أبي داود، ج٣، ص٢٢٢؛ سنن النسائي، ج٧، ص٥؛ معجم أبي يعلى، ص١٩٧؛ صحيح ابن حبان، ج١٠، ص١٩٩؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج١٠، ص٥١
↑[٢] . مسند أحمد، ج٢٥، ص٣٦٠؛ أخبار مكة للفاكهي، ج٣، ص٤٨؛ مسند الحارث، ج١، ص٢٠٦
↑[٣] . الحجّ/ ٣٢
↑[٤] . مسند أبي داود الطيالسي، ج٣، ص٤١٢؛ مسند ابن الجعد، ص١٤٠؛ مسند أحمد، ج١٠، ص٢٥٠؛ سنن أبي داود، ج٣، ص٢٢٣؛ سنن الترمذي، ج٤، ص١١٠؛ مسند البزار، ج١٢، ص٢٢؛ مستخرج أبي عوانة، ج٤، ص٤٤؛ شرح مشكل الآثار للطحاوي، ج٢، ص٣٠٠؛ صحيح ابن حبان، ج١٠، ص١٩٩؛ أصول السنة لابن أبي زمنين، ص٢٣٧؛ المستدرك على الصحيحين للحاكم، ج٤، ص٣٣٠؛ حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأبي نعيم الأصبهاني، ج٩، ص٢٥٣؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج١٠، ص٥٢
↑[٥] . مصنف عبد الرزاق، ج٨، ص٤٧٠؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج٣، ص٧٨؛ مسند أحمد، ج٣٤، ص٢٢٨؛ سنن أبي داود، ج٣، ص٢٢٢؛ سنن النسائي، ج٧، ص٧؛ المنتقى لابن الجارود، ج١، ص٢٣٢؛ مسند أبي يعلى، ج١٠، ص٤٣٤؛ المعجم الكبير للطبراني، ج٧، ص٢٥٤؛ جزء أبي الطاهر للدارقطني، ص٢٧
↑[٦] . مصنف عبد الرزاق، ج٨، ص٤٦٩؛ مسند أحمد، ج١٣، ص٤٤٩؛ صحيح البخاري، ج٨، ص١٣٢؛ صحيح مسلم، ج٣، ص٢٦٧؛ سنن أبي داود، ج٣، ص٢٢٢؛ سنن الترمذي، ج٤، ص١١٦؛ السنن الكبرى للنسائي، ج٩، ص٣٦٤؛ صحيح ابن خزيمة، ج١، ص٢٨؛ مستخرج أبي عوانة، ج٤، ص٢٧؛ شرح مشكل الآثار للطحاوي، ج٢، ص٣٠٢؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج١، ص٢٣١
↑[٧] . مسائل أحمد رواية أبي داود السجستاني، ص٣٥٦؛ خلق أفعال العباد للبخاري، ص٤٤؛ المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان، ج٣، ص٣٩٣؛ الردّ على الجهمية للدارمي، ص١٨٩؛ السنة لعبد اللّه بن أحمد، ج١، ص١٥١؛ الكنى والأسماء للدولابي، ج٢، ص٨٥٩؛ صريح السنة للطبري، ص١٩؛ تفسير العيّاشي، ج١، ص٦ و٧؛ رجال الكشي، ج٢، ص٧٨٤؛ الشريعة للآجري، ج١، ص٤٩٤؛ الإبانة الكبرى لابن بطة، ج٥، ص٢٨٥، ج٦، ص٦؛ شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة لللالكائي، ج٢، ص٢٦٣ و٢٦٧؛ حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأبي نعيم الأصبهاني، ج٣، ص١٨٨؛ التاسع من فوائد أبي عثمان البحيري، ص٥١؛ الأسماء والصفات للبيهقي، ج١، ص٦٠٠ إلى ٦٠٣؛ تاريخ بغداد للخطيب البغدادي، ج١٥، ص٣٣٠؛ مشيخة ابن البخاري لابن الظاهري، ج٢، ص٨٠٥
↑[٨] . الإعتقاد للبيهقي، ص١٠٧
↑[٩] . التوحيد لابن بابويه، ص٢٢٤
↑[١٠] . التوحيد لابن بابويه، ص٢٢٣
↑[١١] . التوحيد لابن بابويه، ص٢٢٤
↑[١٢] . أصول السنة لابن أبي زمنين، ص٨٦
↑[١٣] . الأعراف/ ١٨٠
↑[١٤] . البقرة/ ٧٥
↑[١٥] . الأسماء والصفات للبيهقي، ج١، ص٦٢١؛ الحجة في بيان المحجة لإسماعيل الأصبهاني، ج١، ص٤٢٦؛ تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، ج٦٠، ص٣٣٦
↑[١٦] . تجارب الأمم لابن مسكويه، ج٤، ص١٦٧؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير، ج٥، ص٥٧٣
↑[١٧] . الزّخرف/ ٣
↑[١٨] . الكامل في التاريخ لابن الأثير، ج٥، ص٥٧٥
↑[١٩] . البقرة/ ١٠٤
↑[٢٠] . الأنبياء/ ٢؛ الشّعراء/ ٥
↑[٢١] . التوحيد لابن بابويه، ص٢٢٧
↑[٢٢] . النّساء/ ٦٢؛ التّوبة/ ٥٦؛ التّوبة/ ٦٢؛ التّوبة/ ٧٤
↑[٢٣] . الإسراء/ ٣٤
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading