الأربعاء ٥ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٣ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(١١) كتاب «العودة إلى الإسلام» هو تقرير أبحاث السيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى الذي أصبح أساسًا لنهضة ثقافيّة مباركة وشعارًا للمسلمين المستضعفين والمتحرّرين في جميع أنحاء العالم. (التعريف بالآثار)
loading
السؤال والجواب
 

منذ وقت ليس ببعيد رأيت رجلًا يشرب بول الجمل للشفاء ويعتبر ذلك سنّة النّبيّ وأمره ويستند إلى كتب السنّة والشيعة وأثار تعجّبي كيف جاء في كتب الفريقين أنّ بول الجمل طاهر وشفاء؟!

إنّ شرب بول الجمل لا يُعتبر سنّة؛ لأنّه ليس ممّا سنّه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، بل هو طريقة علاجيّة صحراويّة في الطبّ القديم كان يصفها الأطبّاء العرب لبعض المرضى وأجازها رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لهم إذا احتاجوا إليها ومن الواضح أنّ شرب كلّ شيء جائز عند الضرورة، من دون أن يُعتبر سنّة؛ كما قال اللّه تعالى: ﴿فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ ۙ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ[١].

ثمّ ليس من الغريب أن يجعل اللّه تعالى في بول الجمل شفاء لبعض الأمراض؛ لأنّه قد جعل شفاء لبعض الأمراض في أشياء مزعجة أكثر من ذلك، كسمّ الحيّة ولدغة العقرب؛ لا سيّما بالنظر إلى أنّ الجمل في الصحراء يغتذي من المياه الغنيّة بالمعادن والنباتات الطيّبة والنافعة ولهذا، فلا يبعد وجود الشفاء في بوله، بل لعلّه أقرب من وجود الشفاء في بعض الأدوية الكيميائيّة الجديدة والمتداولة ذات العبوات الجميلة والمغرية التي يتمّ إنتاجها بدوافع اقتصادية واستغلاليّة فقطّ وما الشفاء الا من عند اللّه ربّ العالمين.

↑[١] . المائدة/ ٣
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading