الأحد ٢ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٠ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(١) السيّد العلامة المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّٰه تعالى، هو عالم عادل، وداعية مجاهد، وقائد ثوريّ، في خراسان الكبرى، له مدرسة عقائديّة وفقهيّة متميّزة، تقوم على اليقينيّات الإسلاميّة بمنأى عن المسالك الظنّيّة. (التعريف بالمنصور الهاشمي الخراساني)
loading
السؤال والجواب
 

متى تجوز الغيبة؟

إنّ «الغيبة» في الإسلام هي اتّهام غائب بأمر مذموم شرعًا أو عرفًا وإنّما يعتبر ذلك ظلمًا من حيث أنّه يؤدّي إلى سوء الظنّ به في حالة لا يقدر فيها على الدّفاع عن نفسه وقبح الظلم بديهيّ. لذلك أرشد اللّه تعالى إلى قبح هذا العمل في كتابه وقال: ﴿وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ[١].

نعم، لا يحرم اغتياب غير المؤمن؛ لأنّ اللّه تعالى بخطابه ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا وتعبيره ﴿بَعْضُكُمْ بَعْضًا وتعبيره ﴿لَحْمَ أَخِيهِ قد نهى المؤمنين عن اغتياب بعضهم بعضًا وعليه، فإنّ اغتياب من كان كافرًا أو ظالمًا أو فاسقًا وبالتالي لا يعتبر مؤمنًا ليس بمنهيّ عنه في قول اللّه تعالى ولو أنّ ترك ذلك يكون أولى إن لم تترتّب عليه فائدة والفائدة إخبار الحاضرين عن كفره أو ظلمه أو فسقه إذا كانت هناك ضرورة في اطّلاعهم على ذلك، لا إخبارهم عن نقصٍ في جسمه أو ماله أو أهله ممّا لا دور له في حدوثه أو بقائه؛ لأنّ هذا يعدّ إهانة واستهزاء به وهما محرّمان مطلقًا؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«ذَكَرْتُ عِنْدَ الْمَنْصُورِ الْهاشِمِيِّ الْخُراسانِيِّ عَدُوًّا لَهُ جَبّارًا فَقُلْتُ: ذَاكَ السَّمِينُ الْكَوْسَجُ! فَتَغَيَّرَ لَوْنُهُ وَقالَ: أَسْرَفْتَ! أَسْرَفْتَ! لا نُعادِيهِ لِخَلْقِهِ وَلَكِنْ نُعادِيهِ لِخُلْقِهِ وَإِنَّما خَلْقُهُ مِنَ اللَّهِ وَخُلْقُهُ مِنْ قِبَلِ نَفْسِهِ».

هذه هي سيرة المنصور الهاشمي الخراساني، في حين أنّه لا يوجد في سيرة أعدائه شيء غير الإهانة والتحقير والتشويه والإستهزاء والإفتراء ﴿وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ[٢].

↑[١] . الحجرات/ ١٢
↑[٢] . البقرة/ ٢٦٩
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading