الجمعة ٣٠ محرم ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ١٨ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٥٢) إنّ الحكومة التي يحاول السيّد المنصور تشكيلها هي حكومة المهديّ التي، مثل أيّ حكومة أخرى، يمكن تشكيلها إذا تحقّقت أسبابها، وشرعيّة تحقيق أسبابها، هي من لوازم شرعيّة حكومة المهديّ؛ بمعنى أنّه عندما تكون حكومة المهديّ شرعيّة، فإنّ التمهيد لها هو أيضًا شرعيّ، وذلك من باب تحصيل مقدّمة الواجب، الذي يعتبر واجبًا عقليًّا، لدرجة أنّه لا يمكن منعه من قبل الشارع؛ لأنّ النهي عن الواجب العقليّ قبيح. (السؤال والجواب ٢٦)
loading
السؤال والجواب
 

كيف يمسح الرأس إذا كان فيه شعر كثيف أو طويل؟ هل يجب أن يصل الماء إلى البشرة؟ وإذا كان الشعر طويلًا وتمّ تسريحه إلى الوراء، هل يجب أن نرجعه إلى حالته الطبيعية ومن ثمّ نمسحه؟

إنّ اللّه تعالى أمر بمسح الرؤوس وهو يعلم أنّ فيها شعرًا كثيفًا في كثير من الأحيان ولا تصل نداوة الأيدي إلى بشرتها غالبًا وأنّ شعرها لا يستقرّ على حالة ومع ذلك لم يأمر بتخليل شعرها ولا تغيير حالته وهذا يدلّ على عدم وجوبهما عنده وهو الأصل. بالإضافة إلى أنّ شعر الرأس منه؛ لقول اللّه تعالى: ﴿وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ ۚ[١]؛ إذ الظاهر أنّ موسى عليه السلام أخذ بشعر مقدّم رأس أخيه يجرّه إليه؛ كما في قول اللّه تعالى: ﴿يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ[٢] وقوله تعالى: ﴿كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ[٣] والناصية شعر مقدّم الرأس إذا طال وهو ما يتيسّر أخذه وسفعه من مقدّم الرأس وكذلك قول اللّه تعالى: ﴿مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ[٤]؛ إذ المراد تحليق شعرها وقوله تعالى حكاية عن زكريّا عليه السلام: ﴿وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا[٥]؛ إذ المراد بياض شعر رأسه وعليه، فإنّ من مسح شعر رأسه فقد مسح رأسه وأطاع قول ربّه: ﴿وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ[٦] ويؤيّد ذلك ما روي عن زرارة بن أعين بسند صحيح قال: «قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ السَّلامُ: أَرَأَيْتَ ما أَحاطَ بِهِ الشَّعْرُ؟ فَقالَ: كُلُّ ما أَحاطَ بِهِ الشَّعْرُ فَلَيْسَ لِلْعِبادِ أَنْ يَطْلُبُوهُ وَلا يَبْحَثُوا عَنْهُ وَلَكِنْ يُجْرىٰ عَلَيْهِ الْماءُ»[٧].

↑[١] . الأعراف/ ١٥٠
↑[٢] . الرحمن/ ٤١
↑[٣] . العلق/ ١٥
↑[٤] . الفتح/ ٢٧
↑[٥] . مريم/ ٤
↑[٦] . المائدة/ ٦
↑[٧] . من لا يحضره الفقيه لابن بابويه، ج١، ص٤٤؛ تهذيب الأحكام للطوسي، ج١، ص٣٦٤
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading