الاثنين ٢٩ شعبان ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ١٢ أبريل/ نيسان ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٥٤) أَنَا مُنَادٍ بَيْنَ يَدَيِ الْمَهْدِيِّ يُنَادِي: افْتَحُوا الطَّرِيقَ! [نبذة من القول ٣ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
السؤال والجواب
 

إذا كان الإنسان واقفًا بين عدم العلم وعدم العمل، أيّهما يكون أولى وأحسن عاقبة في الدّنيا والآخرة؟ بعبارة أخرى، من يكون أعذر عند اللّه: من يكتسب العلم ولا يعمل به، أو من يستطيع اكتساب العلم ولكنّه يترك ذلك مخافة عدم العمل؟

عدم العمل بالعلم إثم واحد، ولكن عدم اكتساب العلم إثمان؛ لأنّ واجب الإنسان هو اكتساب العلم والعمل به ولذلك، من يكتسب العلم ولا يعمل به، يؤدّي أحد واجبيه ويضيّع الآخر، لكنّ من يتهاون في اكتساب العلم عمدًا وفرارًا من المسؤوليّة، فإنّه يضيّع واجبيه جميعًا وبالتالي، يعتبر أكثر إثمًا. من هنا يعلم أنّ الجاهل المقصّر لا فضل له على العالم الذي لا يعمل بعلمه، بل هو أشقى وأخسر، ولا عذر لأيّ منهما عند اللّه.

نعم، إذا كان جاهل في الأرض قاصرًا عن اكتساب العلم، بمعنى أن يكون غير قادر على ذلك بسبب نقص في عقله أو ضعف في جسده أو أسر في أيدي الظالمين أو إقامة في مكان سحيق يصعب الخروج منه جدًّا، ولم يكن عنده الحدّ الأدنى من التسهيلات اللازمة لاكتساب العلم أو الهجرة إلى مكان مناسب، بل لم يكن مطّلعًا على الموضوعات والإختلافات العلميّة بين الناس ممّا يدعو إلى التحقيق وطلب العلم، فإنّه لا يعتبر آثمًا، أو يكون قابلًا للعفو؛ كما قال اللّه تعالى في أمثاله: ﴿إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا ۝ فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا[١].

↑[١] . النّساء/ ٩٨ و٩٩
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading