الاثنين ٣ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢١ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٣٧) التمهيد لظهور المهديّ يعني دعوة الناس إلى طاعته بدلًا من طاعة غيره، وتحريضهم على إنشاء وصيانة حكمه بدلًا من إنشاء وصيانة حكم الآخرين. (الأسئلة والأجوبة)
loading
السؤال والجواب
 

ما هو التفسير الذي توصون الشباب بمطالعته؟

محكمات القرآن لا تحتاج إلى التفسير؛ إذ لو كانت تحتاج إلى التفسير لزم الدور أو التسلسل وهما محالان، لكنّ متشابهاته بمعنى مفاهيم بدائعه ومصاديق عموماته، تحتاج إلى التفسير ولدركها لا بدّ من الرجوع إلى اللّه والراسخين في العلم كما قال تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ[١]؛ إذًا لدرك تأويلها لا بدّ من الرجوع إلى اللّه والراسخين في العلم ويتمّ الرجوع إلى اللّه عن طريق الرجوع إلى محكمات كتابه ويتمّ الرجوع إلى الراسخين في العلم عن طريق الرجوع إلى خلفائه في الأرض الذين هم القدر المتيقّن من الراسخين في العلم.

من ذلك يعلم أنّ الرجوع إلى أيّ تفسير من تفاسير المفسّرين لكتاب اللّه ليس واجبًا شرعيًّا ولا يغني عن الرجوع إلى اللّه وخليفته في الأرض، لكنّ الرجوع إلى بعض هذه التفاسير رغم كلّ ما فيها من العيوب والإشكالات قد يكون نافعًا للغاية؛ نظير «التبيان في تفسير القرآن» لمحمد بن جعفر الطوسي (ت.٤٦٠ق) و«مجمع البيان في تفسير القرآن» للفضل بن الحسن الطبرسي (ت.٥٤٨ق) و«تفسير غريب القرآن» لفخر الدين الطريحي (ت.١٠٨٥ق) و«الميزان في تفسير القرآن» لمحمّد حسين الطباطبائي (ت.١٤٠٣ق) و«البيان في تفسير القرآن» لأبو القاسم الخوئي (ت.١٤١٣ق) من تفاسير الشيعة و«جامع البيان عن تأويل آي القرآن» لمحمّد بن جرير الطبري (ت.٣١٠ق) و«تفسير القرآن العظيم» لابن أبي حاتم الرازي (ت.٣٢٧ق) و«مفردات ألفاظ القرآن» للراغب الاصفهاني (ت.٤٢٥ق) و«الكشّاف عن حقائق غوامض التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل» لمحمود بن عمر الزمخشري (ت.٥٣٨ق) و«زاد المسير في علم التفسير» لابن الجوزي البغدادي (ت.٥٩٧ق) و«التفسير الكبير» لفخر الدين الرازي (ت.٦٠٦ق) و«الجامع لأحكام القرآن» لمحمّد بن أحمد القرطبي (ت.٦٧١ق) و«الإتقان في علوم القرآن» لجلال الدين السيوطي (ت.٩١١ق) من تفاسير السنّة.

↑[١] . آل عمران/ ٧
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading