الجمعة ١٨ ذي القعدة ١٤٤١ هـ المعادل لـ ١٠ يوليو/ حزيران ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ إطلاق قسم «الدروس» الشامل لدروس العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى المرتكزة على القرآن والسنّة. * تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى.
loading
السؤال والجواب
 

يعتقد الشيعة بأنّ صفات اللّه الذاتيّة كالعلم والقدرة والحياة هي عين بعضها البعض وهي عين ذات اللّه واختلافها عن بعضها البعض وعن ذات اللّه هو مفهوميّ فقطّ وليس حقيقيًّا، لكنّ الأشاعرة الذين يشكّلون الأغلبية الساحقة من السنّة يعتقدون بأنّ صفات اللّه زائدة على ذاته وليست عين ذاته. ما هو رأي العلامة الخراسانيّ في هذا الخصوص؟

في مدرسة العلامة المنصور الهاشمي الخراساني، صفات اللّه الذاتيّة هي عين ذاته؛ لأنّ ذاته ليست مركّبة وقابلة للتجزئة حتّى يكون جزء منها عالمًا وجزء منها قادرًا ويقبل الزيادة والنقصان، بل هو في نفس كونه عالمًا قادر وفي نفس كونه قادرًا عالم وحياته ليست سوى علمه وقدرته. إنّ ذاته ليست بناقصة حتّى تفتقر إلى صفات لها ولا مغايرة بين صفاته، بل ذاته إذاما اعتبرت بالنظر إلى المعلومات، تسمّى عالمًا وإذاما اعتبرت بالنظر إلى المقدورات، تسمّى قادرًا ولذلك، فإنّ تعدّد أسمائه لا يعني تعدّد المسمّى فيه. بعبارة أخرى، علمه هو نفس قدرته التي تعلّقت بما يُعلم وقدرته هي نفس علمه الذي تعلّق بما يُفعل ولذلك، فإنّ التغاير هو في متعلّقهما وليس في نفسهما؛ لأنّ تغاير الأشياء هو من حيث ماهيّاتها التي تعتبر حدود وجودها ولا حدّ لعلم اللّه ولا قدرته ولذلك، فلا يوجد بينهما تغاير.

الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضوًا في النشرة الإخبارية؟