الأحد ٢ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٠ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٦٠) يجب على كلّ من الرّجل والمرأة أن يؤمن بالحقّ أوّلًا، أي يعرفه ويقبله بقلبه، ثمّ يعمل به ثانيًا، أي يقوم بتطبيقه وإجرائه في الممارسة العمليّة، ثمّ يوصي به ثالثًا، أي يدعو الآخرين إلى معرفته وقبوله بقلوبهم، ثمّ يوصي بالصّبر عليه رابعًا، أي يدعو الآخرين إلى تطبيقه وإجرائه في الممارسة العمليّة رغم كلّ صعوباتها وأخطارها. (السؤال والجواب ٢١)
loading
السؤال والجواب
 

يعتبر الشيعة العدل والإمامة من أصول الدّين إضافة إلى التوحيد والنبوّة والمعاد. ما رأي السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني في هذه القضية؟

الإعتقاد بالتوحيد والنبوّة والمعاد هو من أصول الإسلام، والإعتقاد بخلافة أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم هو من أصول الإيمان، وليس من أصول الإسلام ولذلك، فإنّ من لا يعتقد بخلافة أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، إذا كان معتقدًا بالتوحيد والنبوّة والمعاد، فهو مسلم حرام نفسه وماله وعرضه، على الرغم من أنّه لا يعتبر مؤمنًا، والإعتقاد بالتوحيد هو الإعتقاد بأنّ اللّه واحد لا شريك له في التكوين والتشريع والتحكيم، فمن لم يعتقد بذلك في التشريع والتحكيم، إذا جحده من بعد ما تبيّن له، فليس بمسلم؛ لأنّه يجحد ثلثي التوحيد؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«سَمِعْتُ الْمَنْصُورَ الْهاشِمِيَّ الْخُراسانِيَّ يَقُولُ: مَنْ وَحَّدَ اللَّهَ فِي الْخَلْقِ وَالرِّزْقِ وَتَدْبِيرِ الْعالَمِ وَشَهِدَ أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ فَقَدْ أَسْلَمَ، وَلَكِنَّهُ لَيْسَ بِمُؤْمِنٍ حَتَّى يُقِرَّ بِأَنَّ اللَّهَ واحِدٌ لا شَرِيكَ لَهُ فِي الْحُكْمِ وَالْمُلْكِ لا يُصْدِرُ حُكْمًا وَلا يَبْعَثُ مَلِكًا إِلّا هُوَ، فَإِنْ جَهِلَ ذَلِكَ فَهُوَ ضالٌّ وَإِنْ جَحَدَهُ فَهُوَ مُشْرِكٌ.»[١]

الإعتقاد بالعدل أيضًا، إذا كان يعني الإعتقاد بأنّ اللّه عادل في جميع أفعاله، هو من فروع التوحيد، وإذا كان يعني الإعتقاد بأنّ الحسن والقبح عقليّان غير شرعيّين، كما يقال لأهله «العدليّة»، فليس ذلك من أصول الإسلام، بل ولا من أصول الإيمان؛ لأنّ من يعتقد بالتوحيد والنبوّة والمعاد وخلافة أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، وهو ملتزم بالمباني العمليّة للإسلام، يعتبر مؤمنًا وإن لم يكن معتقدًا بالحسن والقبح العقليّين.

↑[١] . القول ١٧٣ من أقوال السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading