السبت ١ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ١٩ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٤٧) إذا كانت أدلّة العلماء على فتاواهم غير يقينيّة ومن قبيل خبر الواحد أو الإجماع أو الشهرة، فإنّ العمل بها غير جائز؛ لأنّ الظنّ لا يُعتبر كافيًا في الإسلام، وفي هذه الحالة يجب الرّجوع المباشر إلى كتاب اللّه أو سنّة النّبيّ المتواترة أو العقل السليم، للفحص عن الأدلّة اليقينيّة مع احتمال وجودها، ومع عدم احتمال وجودها أو عدم حصول نتيجة للفحص، يتعيّن الرجوع إلى الأصول الأوّليّة مثل أصل الإباحة والحظر، أو الأصول العمليّة مثل البراءة والإحتياط والتخيير والإستصحاب؛ شريطة أن يكون قد تمّ اتّخاذ الإجراء اللازم للوصول إلى خليفة اللّه في الأرض. (السؤال والجواب ٤٣)
loading
السؤال والجواب
 

ما حكم الرسم والنصب لتمثال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم وأئمّة أهل البيت؟

لا يجوز الرسم والنصب للتمثال الذي يُنسب إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم والأئمّة من أهل بيته، وذلك لوجوه:

الأوّل أنّه تصوير ذوي الأرواح، وهو غير جائز في القرآن والسنّة[١].

الثاني أنّه تشبّه بالنصارى، الذين يقومون بالرسم والنصب للتماثيل المنسوبة إلى المسيح عليه السلام والحواريّين والصالحين، وهو غير جائز؛ كما قال اللّه تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا[٢]، وروي أنّ أمّ حبيبة وأمّ سلمة ذكرتا للنّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم كنيسة رأينها بالحبشة فيها تصاوير، فقال: «إِنَّ أُولَئِكَ قَوْمٌ إِذَا كَانَ فِيهِمُ الرَّجُلُ الصَّالِحُ فَمَاتَ، بَنَوْا عَلَى قَبْرِهِ مَسْجِدًا، وَصَوَّرُوا فِيهِ تِلْكَ الصُّوَرَ، فَأُولَئِكَ شِرَارُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»[٣].

الثالث أنّه كذب؛ لأنّه لا يُعرف بالضبط كيف كانت وجوههم وأبدانهم.

↑[١] . انظر: القول ١٤٦ من أقوال العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى
↑[٢] . آل عمران/ ١٥٦
↑[٣] . الطبقات الكبرى لابن سعد، ج٢، ص٢٣٩؛ موطأ مالك، ج٢، ص١٠٢؛ مصنف ابن أبي شيبة، ج٣، ص٣٠؛ مسند أحمد، ج٤٠، ص٢٩٦؛ مسند إسحاق بن راهويه، ج٢، ص٢٦٤؛ صحيح البخاري، ج١، ٩٣؛ صحيح مسلم، ج١، ص٣٧٥؛ سنن النسائي، ج٢، ص٤١؛ مسند أبي يعلى، ج٨، ص٩٢؛ صحيح ابن خزيمة، ج٢، ص٧؛ مستخرج أبي عوانة، ج١، ص٣٣٤؛ السنن الكبرى للبيهقي، ج٤، ص١٣٥
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading