الأربعاء ٤ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢١ أكتوبر/ تشرين الأول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٤١) يعتقد المنصور الهاشمي الخراساني أنّ أكبر خطأ في العالم الحاليّ هو تسليم حكومة البلاد إلى جميع أولئك الذين لم يعتبرهم خالق العالم أهلًا للحكومة؛ بالنظر إلى أنّ خالق العالم هو الشخص الأكثر استحقاقًا لإدارته، وهو يفعل ذلك بتقديم «الإنسان الكامل» كخليفة له. (الإنتقاد والمراجعة ١٥)
loading
السؤال والجواب
 

لديّ أسئلة حول الحداد على أهل بيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لم أجد الجواب عليها في كلام السيّد الخراسانيّ:

١ . هل يصحّ قراءة زيارة عاشوراء؟ هل يصحّ إسنادها إلى أئمّة أهل البيت؟ يعتقد البعض أنّها حديث قدسيّ.

٢ . ما حكم التطبير؟ قليل من علماء الشيعة يعتبرونه جائزًا!

٣ . ما حكم تلطيخ الجسد بالطين والقشّ؟

٤ . ما حكم السير في مواكب الحداد؟ إنه شائع جدًّا في إيران.

٥ . ما معنى القول أنّه يجب إنشاد الأشعار الملحميّة للإمام الحسين عليه السلام، وأنّه يجب إحداث الصخب والضجيج يوم عاشوراء لمعارضة أفعال الأمويّين؟ السيّد الخراسانيّ أيضًا أجاز إنشاد الشعر.

٦ . هل يشارك الإمام المهديّ عليه السلام أيضًا في مراسم الحداد الرسميّة، كما يقول كثير من علماء الشيعة؟

الإجابات على أسئلتك هي كما يلي:

١ . الراوي للزيارة المعروفة بزيارة عاشوراء «علقمة بن محمّد الحضرميّ»، وهو رجل مجهول الحال. بالإضافة إلى ذلك، فقد رويت عنه هذه الزيارة من طريقين كلاهما ضعيف عند الرّجاليّين؛ لأنّه في أحدهما، وهو طريق ابن قولويه في كتاب «كامل الزيارات»[١]، رجال مثل «محمّد بن موسى الهمدانيّ» المتّهم بالغلوّ والكذب ووضع الحديث، وفي الطريق الآخر، وهو طريق أبي جعفر الطوسيّ في كتاب «مصباح المتهجّد»[٢]، «عقبة بن قيس» المجهول. لذلك، لا تعتبر هذه الزيارة صحيحة الإسناد، على الرغم من أنّ معظم مضامينها لا إشكال فيها من حيث المعنى.

٢ . السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى اعتبر ضرب الأجساد بالأيدي والسلاسل بدعة ومخالفًا للشريعة، ومن هذا يعلم أنّ التطبير حرام من باب أولى. الشيء الوحيد الذي تمّ التحريض عليه في الروايات الصحيحة والمتواترة هو ذكر مصيبة الإمام الحسين والبكاء عليه، وكلّ من يزيد على ذلك شيئًا ليس بمأجور، بل قد يكون آثمًا.

٣ . تلطيخ الجسد بالطين والقشّ هو من أعمال السّفهاء، وليس له أصل في الشريعة.

٤ . قال السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى حول السير في مواكب الحداد: «كَذَلِكَ الضَّرْبُ فِي الْأَرْضِ بِآلاتِ اللَّهْوِ مَعَ الرَّاياتِ وَالْأَعْلامِ الْمُبْتَدَعَةِ، فَكُلُّ ذَلِكَ بِدْعَةٌ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ وَكُلُّ ضَلالَةٍ سَبِيلُها إِلَى النّارِ»[٣]. أراد جنابه من «الْأَعْلامِ الْمُبْتَدَعَةِ» هياكل معدنيّة ثقيلة على شكل صليب، لها من فوقها فروع وأقمشة وتماثيل منصوبة يحملها جهلة القوم. من هذا يعلم أنّ ذلك أيضًا لا يصلح، وليس له أصل في الشريعة.

٥ . قال السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى حول إنشاد الشعر في أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: «وَلا بَأْسَ بِالْبُكاءِ عَلَى مَصائِبِهِمْ وَإِنْشادِ الشِّعْرِ فِيهِمْ إِذَا كانَ صِدْقًا»[٤]. لذلك، يجوز إنشاد الشعر في أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ما دام مضمونه صحيحًا، وإذا كان مضمونه كذبًا فهو حرام. بالإضافة إلى ذلك، من الواضح أنّ إنشاد الشعر يجب أن لا يشبه الأغاني المطرّبة والمحرّكة التي يحرم الإستماع لها، بل يجب أن يكون حزينًا ورزينًا وخاليًا من الصّراخ؛ كما قال اللّه تعالى: ﴿وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ ۚ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ[٥].

٦ . من الممكن أن يحضر المهديّ عليه السلام مجلسًا يتمّ فيه الحداد على الإمام الحسين دون معصية، ولكن ليس من الممكن أن يحضر مجلسًا يجري فيه بدعة أو كذبة؛ لأنّه لا ينبغي له حضور مجلس المعصية إذا لا يتمكّن من النهي عنها؛ كما يحضر السيّد المنصور مجالس الحداد على الإمام الحسين ويتركها إذا رأى فيها بدعة أو كذبة؛ كما أخبرنا بعض أصحابه، قال:

«دَخَلَ الْمَنْصُورُ بَيْتًا فِيهِ جَماعَةٌ مِنَ الشِّيعَةِ يَذْكُرُونَ مَصائِبَ حُسَيْنٍ وَيَبْكُونَ عَلَيْهِ، فَجَلَسَ فِيهِمْ حَتَّى قالَ قائِلُهُمْ: أَنا كَلْبُ حُسَيْنٍ! فَلَمَّا قالَ ذَلِكَ قامَ الْمَنْصُورُ وَخَرَجَ وَهُوَ يَقُولُ: وَاللَّهِ ما جاءَهُمْ حُسَيْنٌ لِيَكُونُوا كِلابًا! أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ الْمَلائِكَةَ لا يَدْخُلُونَ بَيْتًا فِيهِ كَلْبٌ؟! ثُمَّ ذَهَبَ حَتَّى دَخَلَ بَيْتًا آخَرَ فِيهِ جَماعَةٌ مِنَ الشِّيعَةِ يَذْكُرُونَ مَصائِبَ حُسَيْنٍ وَيَبْكُونَ عَلَيْهِ، فَجَلَسَ فِيهِمْ حَتَّى وَضَعُوا ثِيابَهُمْ وَضَرَبُوا صُدُورَهُمْ فِي صَفٍّ واحِدٍ، فَلَمّا فَعَلُوا ذَلِكَ قامَ الْمَنْصُورُ وَخَرَجَ وَهُوَ يَقُولُ: نُرافِقُكُمْ فِي السُّنَّةِ وَنُفارِقُكُمْ فِي الْبِدْعَةِِ»[٦].

الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading