الجمعة ١١ ربيع الآخر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٧ نوفمبر/ تشرين الثاني ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٣٧) التمهيد لظهور المهديّ يعني دعوة الناس إلى طاعته بدلًا من طاعة غيره، وتحريضهم على إنشاء وصيانة حكمه بدلًا من إنشاء وصيانة حكم الآخرين. (الأسئلة والأجوبة)
loading
السؤال والجواب
 

يعتقد الشيعة أنّ المهديّ له غيبتان: الغيبة الصغرى والغيبة الكبرى. في الغيبة الصغرى، كان على اتّصال مع الناس بواسطة أربعة نوّاب خاصّة، وبعد وفاة النائب الرابع، بدأت الغيبة الكبرى. هؤلاء النوّاب الخاصّة الأربعة هم:

١ . أبو عمرو، عثمان بن سعيد العمروي الأسديّ

٢ . أبو جعفر، محمّد بن عثمان بن سعيد العمرويّ

٣ . أبو القاسم، حسين بن روح النوبختيّ

٤ . أبو الحسن، علي بن محمّد السَّمُريّ (السَّيمُريّ)

وكالة هؤلاء الأربعة كانت عامّة ومطلقة، وخلال هذه الفترة، في بعض المدن، كان هناك أشخاص آخرون ينوبون عن الإمام، ويعتقد البعض أنّ هذه النيابة كانت بدون وساطة من النوّاب الخاصّة. كان من هؤلاء النوّاب، أحمد بن حمزة بن اليسع، محمّد بن إبراهيم بن مهزيار، محمّد بن صالح وأبو محمّد الوجنائيّ.

ثمّ في توقيع إلى عليّ بن محمد السّمريّ، أعلن الإمام المهديّ عليه السلام عن بداية الغيبة الكبرى على النحو التالي:

«يا عليّ بن محمّد السّمريّ! أعظم اللّه أجر إخوانك فيك، فإنّك ميّت ما بينك وبين ستّة أيّام، فاجمع أمرك، ولا توص إلى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك، فقد وقعت الغيبة التامّة، فلا ظهور إلا بعد إذن اللّه عزّ وجلّ، وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب وامتلاء الأرض جورًا، وسيأتي شيعتي من يدّعي المشاهدة، ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفيانيّ والصيحة فهو كاذب مفتر، ولا حول ولا قوّة إلا باللّه العليّ العظيم.» (الغيبة للشيخ الطوسي، ص٣٩٥)

السؤال هو ما رأي المنصور الهاشميّ الخراسانيّ في هذه القضايا؟

وما رأيه في الظهور الأصغر والظهور الأكبر اللذين يعتقد بهما بعض الشيعة؟

إنّ القضايا التي أشرتم إليها هي أخبار وبالتالي، إذا كانت واردة بشكل متواتر، فهي قطعيّة ويمكن الإعتقاد بها وإذا كانت واردة بشكل غير متواتر، فليست قطعيّة ولا يمكن الإعتقاد بها، حتّى لو نالت شهرة بين المتأخّرين؛ لأنّ أخبار الآحاد تؤدّي إلى الظنّ، والظنّ غير معتبر في الإسلام؛ كما قال اللّه تعالى بصراحة: ﴿إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا ۚ[١]؛ مثل التوقيع المنسوب إلى المهديّ عليه السلام لعليّ بن محمّد السّمريّ؛ فإنّه ورد فقطّ من طريق رجل مجهول اسمه «أبو محمّد الحسن بن أحمد المكتب» وبالتالي، ليس خبرًا قطعيًّا يمكن الإعتقاد به، إلا أن يكون المراد بـ«المشاهدة» فيه ظهور المهديّ عليه السلام؛ لأنّه موافق للأخبار المتواترة التي تؤكّد أنّ المهديّ عليه السلام سيظهر بعد خروج السفيانيّ والصيحة وعليه، فمن ادّعى ظهوره قبلهما فهو كاذب مفتر، وهكذا من ادّعى الإتّصال المستمرّ به؛ لأنّ ذلك يعتبر ظهور المهديّ عليه السلام بالنسبة له، وهو غير ممكن قبل خروج السفيانيّ والصيحة كما تقدّم، إلا لمن لا يدّعيه إذا حصل له؛ كخدّام المهديّ عليه السلام وأصحابه في غيبته إن كانوا موجودين وعليه، يمكن القول بصحّة معنى هذه الفقرة من الخبر.

وأمّا ادّعاء وجود ظهورين للمهديّ عليه السلام فهو ادّعاء بلا دليل.

على أيّ حال، ما هو قطعيّ ويجب عليكم الإعتقاد به هو أنّ المهديّ عليه السلام غائب في الوقت الحاضر، وغيبته ترجع إلى تقصيركم في طلبه وحراسته وإعانته، وإذا زال هذا التقصير من خلال تغيير كاف في عقائدهم وأعمالكم، فستزول غيبته كنتيجة محتومة، وهذا مصداق لقول اللّه تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ۗ[٢]؛ كما يجب أن تعلموا أنّ المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى لا يدّعي النيابة عن المهديّ عليه السلام، ولا الإتّصال المستمرّ به، ولكن يمهّد فقطّ لظهوره على أساس كتاب اللّه وسنّة نبيّه المتواترة، وهذا ليس ادّعاء من جانبه، بل واقع عينيّ على الأرض يمكن إدراكه عن طريق الحسّ؛ بالنظر إلى أنّ دعوته إلى المهديّ عليه السلام بطريقة تقتضي ظهوره، يمكن رؤيتها وسماعها وبالتالي، لا حاجة لتصديقها إلى شيء أكثر من الإلتفات إليها.

نسأل اللّه لكم ولسائر المسلمين التوفيق لحماية المهديّ عليه السلام بدلًا من حماية الآخرين؛ لأنّ حماية الآخرين مشقّة لا يترتّب عليها خير، وحماية المهديّ عليه السلام مشقّة فيها خير الدّنيا والآخرة، ولكن أين يوجد لبيب يريد خير الدنيا والآخرة؟!

↑[١] . يونس/ ٣٦
↑[٢] . الرعد/ ١١
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم الإجابة على الأسئلة
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة السؤال
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة سؤالك حول آراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا لتتمّ الإجابة عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للسؤال.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت الإجابة على سؤالك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الأسئلة والأجوبة ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة سؤالك.
٢ . تجنّب تسجيل وإرسال سؤال جديد قبل تلقّي الجواب على سؤالك السابق.
٣ . تجنّب تسجيل وإرسال أكثر من سؤال واحد في كلّ مرّة.
٤ . أولويّتنا هي الإجابة على الأسئلة ذات الصلة بالإمام المهديّ عليه السلام والتمهيد لظهوره؛ لأنّه الآن أكثر أهمّيّة من أيّ شيء.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading