الأحد ١٧ ربيع الأول ١٤٤٣ هـ الموافق لـ ٢٤ أكتوبر/ تشرين الأول ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٨١) [في وصف المتّقين] لَوْ عَثَرْتَ عَلَيْهِمْ وَرَأَيْتَ دَرَجَاتِهِمُ الْعُلَى كَيْفَ نَشَرُوا كِتَابَ أَعْمَالِهِمْ وَتَهَيَّأُوا لِلْحِسَابِ؛ يَتَفَكَّرُونَ كَمْ مِنْ أَعْمَالٍ كَبِيرَةٍ وَصَغِيرَةٍ أُمِرُوا بِهَا فَقَصَّرُوا فِيهَا، وَكَمْ مِنْ أَعْمَالٍ نُهُوا عَنْهَا فَارْتَكَبُوهَا! يَشْعُرُونَ بِثِقْلِ ذُنُوبِهِمْ، وَقَدْ عَجَزُوا عَنْ حَمْلِهَا وَسَقَطُوا عَلَى رُكَبِهِمْ، يَبْكُونَ وَيَتَمَلْمَلُونَ كَمَنْ بِهِ وَجَعٌ. كَمْ مِنْ لَيَالٍ لَا يَسْتَطِيعُونَ فِيهَا النَّوْمَ، فَيَجْسِلُونَ فِي زَاوِيَةٍ مُظْلِمَةٍ وَخَالِيَةٍ وَيَحْتَضِنُونَ رُكْبَةَ التَّأَمُّلِ! تَارَةً يَقُومُونَ إِلَى الصَّلَاةِ وَتَارَةً يَسْجُدُونَ، وَأَحْيَانًا يَحْدِقُونَ إِلَى السَّمَاءِ بِأَعْيُنٍ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ، كَأَنَّهُمْ يَبْحَثُونَ عَنْ شَيْءٍ بَيْنَ نُجُومِهَا. فَلَوْ كُشِفَ الْغِطَاءُ عَنْ عَيْنَيْكَ لَرَأَيْتَ الْمَلَائِكَةَ قَدْ تَنَزَّلَتْ عَلَيْهِمْ وَأَحَاطَتْ بِهِمْ، وَفُتِحَتْ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَأُعِدَّتْ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ. [نبذة من القول ١١ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
الإنتقادات والمراجعات
الذهاب
إلى رقم
البداية/١/النهاية
الذهاب
إلى صفحة

انتقادات ومراجعات حول الأقوال والكتابات

الكود الرقم الكود موضوع ونصّ الإنتقاد كاتب الإنتقاد تاريخ الإنتقاد التعليق
٣ ٢٤
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ ما يتعلّق بالمهديّ؛ المنصور ونهضته لتمهيد ظهور المهديّ؛ الأقوال والكتابات
بهنام ١٤٣٦/٥/٥
٢ ١٨
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ ما يتعلّق بالمهديّ؛ المنصور ونهضته لتمهيد ظهور المهديّ؛ الأقوال والكتابات
طالب ١٤٣٦/٤/٢٠
١ ٣
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ ما يتعلّق بالمهديّ؛ المنصور ونهضته لتمهيد ظهور المهديّ؛ الأقوال والكتابات
حميد ١٤٣٦/٣/١٣
الذهاب
إلى رقم
البداية/١/النهاية
الذهاب
إلى صفحة
حمل مجموعة الإنتقادات والمراجعات
الإنتقادات والمناقشات حول نهضة العودة إلى الإسلام