الأحد ٣ جمادى الآخرة ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ١٧ يناير/ كانون الثاني ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(١٠١) أَلَا يَرَوْنَ كَثْرَةَ الْقَحْطِ وَالزَّلَازِلِ؟! أَلَا يَرَوْنَ غَلَاءَ الْأَسْعَارِ، وَنَقْصَ الْأَمْوَالِ بِكَسَادِ التِّجَارَاتِ وَقِلَّةِ الْفَضْلِ فِيهَا، وَنَقْصَ الْأَنْفُسِ بِالْمَوْتِ الذَّرِيعِ، وَنَقْصَ الثَّمَرَاتِ بِقِلَّةِ رَيْعِ الزَّرْعِ وَقِلَّةِ بَرَكَةِ الثِّمَارِ؟! أَلَا يَرَوْنَ الْحُرُوبَ كَيْفَ نَزَلَتْ بِهِمْ، وَأَزَالَتِ الْأَمْنَ عَنْ بِلَادِهِمْ؟! أَلَا يَرَوْنَ الذِّلَّةَ وَالْمَسْكَنَةَ كَيْفَ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمْ أَيْنَمَا ثُقِفُوا؟! أَلَا يَرَوْنَ الْكُفَّارَ كَيْفَ يَتَقَلَّبُونَ فِي أَرْضِهِمْ، وَيَسْكُنُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ، وَيَقْتُلُونَ أَبْنَائَهُمْ، ويَغْتَصِبُونَ نِسَائَهُمْ؟! ... وَإِنِّي لَا أَرَى مِثْلَ هَذِهِ الذِّلَّةِ إِلَّا طَلْعَ الْحُكُومَةِ الَّتِي غَرَسَتْهَا أَيْدِي النَّاسِ ... يَزْعُمُونَ أَنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا أَمْنًا وَيَكُونُ مَرْجِعُهُمْ إلَى الْفَرَجِ ... لَا وَاللَّهِ، لَا أَمْنَ لَهُمْ وَلَا فَرَجَ حَتَّى يُؤَدُّوا الْحُكُومَةَ إِلَى الْمَهْدِيِّ، وَفِيهِ أَمْنُهُمْ وَفَرَجُهُمْ، وَهُوَ كَهْفُ هَذِهِ الْأُمَّةِ. [نبذة من القول ٢٠ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
الإنتقادات والمراجعات
الذهاب
إلى رقم
البداية/١/النهاية
الذهاب
إلى صفحة

انتقادات ومراجعات حول صفات القرآن

الكود الرقم الكود موضوع ونصّ الإنتقاد كاتب الإنتقاد تاريخ الإنتقاد التعليق
١ ٧
المقدّمات؛ الحجّة؛ كتاب اللّه؛ صفات القرآن
عبدالّله دستجردي ١٤٣٦/٣/٢٨
الذهاب
إلى رقم
البداية/١/النهاية
الذهاب
إلى صفحة
حمل مجموعة الإنتقادات والمراجعات
الإنتقادات والمناقشات حول نهضة العودة إلى الإسلام