الثلاثاء ١٤ صفر ١٤٤٣ هـ الموافق لـ ٢١ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(٦٢) نَتِنَتِ الْأَرْضُ وَصَارَ الزَّمَانُ كَجِيفَةٍ مُنْتَفِخَةٍ، لَكِنَّنَا لَمْ نَرَ لَيْلًا لَمْ يَلِهِ نَهَارٌ. فَاصْبِرُوا؛ فَإِنَّ فَرَجَكُمْ قَرِيبٌ. [نبذة من القول ٥ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
الإنتقادات والمراجعات
الذهاب
إلى كود
البداية/١٢/النهاية
الذهاب
إلى صفحة
انتقادات ومراجعات حول
الكود الرقم الكود موضوع ونصّ الإنتقاد كاتب الإنتقاد تاريخ الإنتقاد التعليق
٢٩ ٢٩
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ النبيّ الخاتم؛ خصائص النبيّ الخاتم
رضا راضي ١٤٣٧/٤/٢٠
٢٨ ٢٨
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ عترة النبيّ الخاتم وأهل بيته
علي ١٤٣٧/٤/١١
٢٧ ٢٧
الأحكام؛ الفروع
علي ١٤٣٧/٤/١١
٢٦ ٢٦
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ المهديّ؛ المنصور الممهّد لظهور المهديّ؛ الإجراءات والأهداف
نظرًا للقاعدة التي وضعها السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى فيما يتعلّق بظهور الإمام المهديّ عليه السلام، بأنّ ظهوره لا يحتاج إلى اجتماع كلّ الناس، بل يحتاج إلى اجتماع عدد كافٍ منهم، عرضت لي أسئلة بالترتيب التالي: ١ . هل كمّيّة وكيفيّة هذا العدد الكافي معلومة للسيّد العلامة أم علمها عند اللّه؟ ٢ . ألم يكن هذا العدد الكافي موجودًا في زمن الخلفاء السابقين؟ بالنظر إلى أنّ الخلفاء السابقين في بعض الفترات من التاريخ كان لديهم الكثير من القوّة؛ كما كان لعليّ في صفّين ١٣٠٠٠٠ رجل، وكان للحسن بن عليّ في الحرب مع معاوية ١٢٠٠٠ رجل، وكان للحسين في الكوفة ١٨٠٠٠ رجل، وكان لجعفر الصادق عند قيام أبي مسلم الخراساني ١٠٠٠٠٠ رجل من أهل خراسان كانوا يطلبون منه القيام، وقد تهيّأ واجتمع الشيعة لظهور المهديّ مرارًا حتّى في القرون الأخيرة؛ كما كان الإنتظار والإستعداد لظهوره على عهد الصفويّة عاليًا لدرجة أنّ بعض علماء الشيعة مثل المجلسيّ كانوا يحسبون الزمان زمان ظهوره ويعتقدون أنّ الصفويّة هم الممهّدون لظهوره؛ لأنّ معظم الروايات كانت منطبقة على زمانهم ومع ذلك، لم يقع الظهور! بهذه المقدّمة أسألكم ما هو الإشكال الذي منع أئمّة أهل البيت من تحقيق أهدافهم؟ ٣ . هل العيوب التي كانت في السابقين ليست موجودة فينا؟ ما هي خصيصتنا التي لم تكن موجودة في السابقين؟ عندما يبدو أنّهم كانوا أشدّ منّا قوّة وأحسن حالًا! بالنظر إلى تصعّب الأمور وتعقّد الظروف والضعف الجسديّ والعقليّ الذي استولى علينا مع مرور الزمان، أعتقد أنّه لا يمكن توفير عدد كافٍ من الأنصار الذين لم تكن فيهم العيوب الموجودة في السابقين إلا بفضل خاصّ من اللّه، وهذا ما يوقعني في حيرة ودهشة!
هادي هنرجو ١٤٣٧/٢/١٥
٢٥ ٢٥
المقدّمات؛ العلم؛ موانع اكتساب العلم؛ التقليد
بعد قراءة كتاب «العودة إلى الإسلام»، عرضت لي أسئلة سأطرح بعضها بقدر صبري. شكرًا مقدّمًا على ردّكم الصادق. قد جاء في الصفحة ٤٩ من الكتاب رفضًا لتقليد العلماء: «إنّ اختلافاتهم مع بعضهم البعض في أقوالهم وأفعالهم عميقة وكثيرة، في حين أنّ الحقّ هو قول وفعل واحد بالتأكيد، وليست له قابليّة التعدّد والتكثّر. لذلك، فإنّ اتّباعهم، من ناحية، متناقض لا معنى له، ومن ناحية أخرى، يؤدّي إلى الإختلاف بين المسلمين؛ كما قد أدّى إلى ذلك؛ لأنّ الإختلاف بين المسلمين في عقائدهم وأعمالهم، يرجع أكثر من أيّ شيء آخر إلى اتّباعهم لعلماء مختلفين»، في حين أنّ هذا القول نفسه يدلّ على إمكان وجود الإختلاف بين رجلين لا يقلّدان في الدّين، بل يأخذانه من خلال التفقّه في القرآن والسنّة. لذلك لا يمكن القول أنّ التفقّة في الدّين يوصل المسلمين إلى فهم واحد، في حين أنّ واحدًا من الأفهام فقطّ يعتبر صحيحًا وفقًا لما جاء في الكتاب، وهذا يعني أنّه لا يزال لدينا مسلمون ليس لهم فهم صحيح رغم التفقّه في الدّين، كما هي الحال إذا لم يتفقّهوا في الدّين! فما الفرق إذن بين التفقّة في الدّين وعدمه؟! السؤال الآخر هو أنّه قد جاء بعد الفقرة السابقة: «إنّ اتّباع هؤلاء العلماء يعتمد على ظنّ أتباعهم بتطابق أقوالهم وأفعالهم مع الشّرع»، والمؤسف أنّ المؤلّف بالرّغم من تأكيده على اليقين العقليّ، لم يذكر دليلًا على هذه المسألة. ثمّ تجدر الإشارة إلى أنّ العلماء لو رجع إليهم أحد وسألهم دليل فتاويهم من القرآن والسنّة، لا يبخلون بذكره ويقدّمون له. شكرًا
سيّد إحسان ١٤٣٦/٦/١
٢٤ ٢٤
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ المهديّ؛ المنصور الممهّد لظهور المهديّ؛ الأقوال والكتابات
بهنام ١٤٣٦/٥/٥
٢٣ ٢٣
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ المهديّ؛ المنصور الممهّد لظهور المهديّ؛ الهويّة والصفات
بهنام ١٤٣٦/٥/٥
٢٢ ٢٢
المقدّمات؛ العلم؛ موانع اكتساب العلم؛ التقليد
محمّد ١٤٣٦/٥/٢
٢١ ٢١
المقدّمات؛ العلم؛ موانع اكتساب العلم؛ التقليد
علي پارسا ١٤٣٦/٥/٢
٢٠ ٢٠
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ المهديّ؛ المنصور الممهّد لظهور المهديّ؛ الإجراءات والأهداف
ورّقت كتاب «العودة إلى الإسلام» على أمل إيجاد حلّ إيجابيّ، لكن ما وجدته كان مجرّد نفي الآخرين! المؤلّف بعد كلّ هذه الكتابة وبيان الكلّيّات، لم يحدّد واجب المسلمين في غيبة المهديّ أنّه ماذا يجب عليهم فعله في النهاية. هل يجب أن يتخلّوا عن كلّ شيء ويعتصموا ويباشروا الإضراب ويعلنوا أنّهم لن يوقفوا إضرابهم واعتصامهم حتّى يظهر المهديّ وينال الحكومة؟! إذا تولّى المنصور الخراساني شؤون المسلمين الآن على سبيل الإفتراض، فما هي خطّته العمليّة لإدارة المجتمعات الإسلاميّة؟! مشكلة أخرى هي أنّ المنصور أيضًا، مثل الآخرين، قد دعا الناس إلى نفسه فيما يبدو، بينما قد أعلن في الكتاب بوضوح عن بطلان أيّ شخص يدعو الناس إلى نفسه، وصرّح بأنّ المهديّ هو الشخص الوحيد الذي يجوز له دعوة الناس إلى نفسه، وهذا في حدّ ذاته معناه وجود طريق مسدود في أمّة آخر الزمان، وهو يناقض كمال الإسلام. بصراحة، لا يُعقل قبل حكومة المهديّ عليه السّلام طريق لتحقيق حكومة اللّه في الأرض سوى حكومة الفقيه، كما هو موجود في إيران، بكلّ ما فيه من عيوب ونواقص.
كوشا فرهنگ ١٤٣٦/٥/١
١٩ ١٩
المقدّمات؛ العلم؛ واجبات العلماء وأعمالهم
همايون دانش ١٤٣٦/٤/٢٨
١٨ ١٨
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ المهديّ؛ المنصور الممهّد لظهور المهديّ؛ الأقوال والكتابات
طالب ١٤٣٦/٤/٢٠
١٧ ١٧
المقدّمات؛ العلم؛ واجبات العلماء وأعمالهم
ذكر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني في كتاب «العودة إلى الإسلام» السيّد جمال الدين، وقدّمه بصفة شخص أرسل لعلماء المسلمين رسائل كشخص مصلح، لكنّهم أبوا الإستماع للقول الصائب بسبب التكبّر. طبعًا لا شكّ في أنّ بعض العلماء يعانون من التكبّر، ولا نقاش في أنّ السيّد جمال الدين كانت له أيضًا مطالب صحيحة، ولكنّ الملاحظة هي أنّه في بعض المصادر، تمّ تقديم السيّد جمال الدين كجاسوس للحكومة البريطانيّة وماسونيّ يعمل لصالحها، ويخدم مصالح الشيطان في مظهر إسلاميّ وإلهيّ. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ هوّية هذا الشخص مبهمة بحيث أنّ البعض يعتبرونه من أهل همدان في إيران، والبعض من أهل أفغانستان. كتب إسماعيل رائين في كتابه المشهور «بيت النسيان والماسونية في إيران»: «السيّد جمال الدين الأسدآبادي المعروف بالأفغاني، هو أحد الماسونيّين الأوائل في إيران، حيث انتسب إلى تسع محافل ماسونيّة. فهو كان رئيس ومستقبل محفل بيت النسيان لملكم...». كما ورد في بعض المصادر أنّه لم يكن من أهل العمل بفرائض شهر رمضان، وكان يشرب الكنياك في القاهرة، وأنكر وجود اللّه...!
محمّد تقي ١٤٣٦/٤/٢٠
١٦ ١٦
العقائد؛ معرفة خلفاء اللّه؛ المهديّ؛ المنصور الممهّد لظهور المهديّ؛ الهويّة والصفات
علي اصغر ١٤٣٦/٤/١٩
١٥ ١٥
المقدّمات؛ الحجّة؛ خليفة اللّه؛ ضرورة وصفات خليفة اللّه
محمود فرزين ١٤٣٦/٤/١٥
الذهاب
إلى كود
البداية/١٢/النهاية
الذهاب
إلى صفحة
حمل مجموعة الإنتقادات والمراجعات
الإنتقادات والمناقشات حول نهضة العودة إلى الإسلام