السبت ١ ذي القعدة ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ١٢ يونيو/ حزيران ٢٠٢١ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(١٠٨) مَا بَالُهُمْ يُكْثِرُونَ التَّمَسُّكَ بِالْحَدِيثِ وَلَا يُكْثِرُونَ التَّمَسُّكَ بِالْقُرْآنِ؟! أَمَا بَلَغَهُمْ قَوْلُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: «أَحَدُهُمَا أَكْبَرُ مِنَ الْآخَرِ»؟! أَلَا إِنَّ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ الْقُرْآنُ وَكُلَّ حَدِيثٍ لَا يُوَافِقُ الْقُرْآنَ فَهُوَ زُخْرُفٌ. [نبذة من القول ٢٣ من أقوال المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى]
loading
الإنتقاد والمراجعة
 

من المفهوم أنّه لا يتوقّع من السيّد المنصور أن يكون له قول وعمل كقول الإمام المهديّ عليه السلام وعمله، ولكن يتوقّع ممّن يدعو الناس إلى نصرة الإمام المهديّ عليه السلام أن ينصح بلطف ورحمة، دون حدّة وغلظة! أعتقد أنّ التعبير بـ«المزخرفات» في كتابه «العودة إلى الإسلام» عن أشعار جناب الحافظ وجناب السعدي، لا يليق بكلام رجل دين! ليت هذا السيّد الكريم ينصف ويذكر في كتابه بعض أشعارهما الجميلة في معرفة اللّه، ثمّ ينتقد عليهما أشعارهما الخاطئة في إنكار العقل! أعتقد أنّ الأحسن بالنسبة للذين سبقت حسناتهم سيّئاتهم أن ترشدهم إذا كانوا أحياء، وتستغفر لهم إذا كانوا أمواتًا.

قول السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في الشعر هو قول الإسلام؛ لأنّ الشعر، بما أنّ الغالب عليه الكذب والمبالغة والمغالطة، لا ينسجم مع مباني الإسلام وأهدافه، واتّباعه يؤدّي إلى الضلال في الفكر؛ كما قال اللّه تعالى في كتابه: ﴿وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ ۝ أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ ۝ وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ[١]. بناء على هذا، فإنّ إطلاق «المزخرفات» بمعنى «الأقوال المزيّنة الخاطئة»، على الأشعار الجميلة التي تخالف كتاب اللّه وسنّة نبيّه، هو ما فعله الإسلام، لا المنصور الهاشمي الخراساني، وإن كان مخالفًا لهوى نفسك؛ لأنّ اللّه تعالى في كتابه عبّر عن هذه الأقوال الجميلة الباطلة بـ«زخرف القول»، واعتبرها ملفّقة الشياطين لمعاداة الأنبياء، فقال: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ[٢]، ومن الواضح أنّ المنصور الهاشمي الخراساني هو متّبع للّه وليس متّبعًا لك، ولا ينبغي لك أن تتوقّع تطابق تعابيره مع ذوقك ورغباتك! من هنا يعلم أنّ قوله لا يخالف قول الإمام المهديّ عليه السلام، بل يخالف قولك؛ لأنّ الإمام المهديّ عليه السلام، وفقًا للخبر المتواتر عن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم في أهل بيته، لا يفترق عن كتاب اللّه، و بالتالي لا يطلق على ما سمّاه كتاب اللّه «زخرف القول» إلا «المزخرف»!

هذا، والإنصاف أنّ السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى لم يطلق على كلّ أشعار الشعراء المائلين إلى التصوّف «المزخرفات»، وإنّما أطلقها على أشعارهم المعادية للعقل والمخالفة لمباني الإسلام؛ كما أنّه لم يستحسن كلّ أشعار الشعراء المائلين إلى الحكمة، وإنّما استحسن أشعارهم الحكيمة التي تتوافق مع مباني الإسلام، وهذا أوضح من أن يخفي على أهل الدّقّة. نعم، إنّه قد وجد الأساس الفكريّ والتوجّه العامّ لشعراء مثل السعديّ والحافظ وجلال الدين البلخيّ صوفيًّا ومتعارضًا مع العقلانيّة الإسلاميّة وذمّه، ولو أنّ في أشعارهم أشعارًا صحيحة ومعقولة، وقد وجد الأساس الفكريّ والتوجّه العامّ لشعراء مثل ناصر خسرو وبروين الإعتصاميّ حكيمًا ومتوافقًا مع العقلانيّة الإسلاميّة وأثنى عليه، ولو أنّ في أشعارهم أشعارًا خاطئة وغير معقولة؛ لأنّ هذا السيّد الكريم «رجل دين»، ويزن الشعر والشاعر بميزان الدين، وإلا فليس لديه عداوة مع أمثال السعديّ والحافظ وجلال الدين البلخيّ، ولا قرابة مع أمثال ناصر خسرو وبروين الإعتصاميّ!

ثمّ إنّه لم يسبّ أحياء الشعراء الصوفيّين ولم يلعن أمواتهم لتقول: «الأحسن أن ترشدهم إذا كانوا أحياء، وتستغفر لهم إذا كانوا أمواتًا»، بل بكلمات مهذّبة ومعقولة في ضوء القرآن الكريم، قام بـ«إرشاد» من كان حيًّا منهم و«نقد» الماضين، وهو بخلافك إذ تحزن على هؤلاء الشعراء، يحزن على المسلمين الذين تحت تأثير «زخرف القول» الموجود في أشعارهم، قد أصيبوا بالإعوجاج الفكريّ والإنحراف عن خطّ الإسلام، وخاضوا في التفاسير الذوقيّة والوهميّة عن الدين المسمّاة بـ«العرفان»، ويجب أن يعودوا من خلال التمسّك باليقينيّات العقليّة والنقليّة إلى «الإسلام الأوّل»، وهو «إسلام محمّد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم»، وليس إسلام السعديّ والحافظ وجلال الدين البلخيّ!

إنّ هذا لقول الحقّ الذي لا ريب فيه، وإن كان يبدو مرًّا فقد كان مصداقًا للمثل المشهور: «الْحَقُّ مُرٌّ»؛ كما جاء عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنّه قال: «قُلِ الْحَقَّ وَإِنْ كَانَ مُرًّا»[٣]، وجاء عن عليّ بن الحسين أنّه قال: «اصْبِرْ عَلَى الْحَقِّ وَإِنْ كَانَ مُرًّا»[٤]، ومن الواضح أنّ تعريف الإسلام عن «الإنصاف» و«اللطف والرحمة» ليس إلا قول الحقّ وإن كان مرًّا ومخالفًا لما تهوى الأنفس؛ كما قال: ﴿وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ ۚ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ[٥].

↑[١] . الشّعراء/ ٢٢٤-٢٢٦
↑[٢] . الأنعام/ ١١٢
↑[٣] . الطبقات الكبرى لابن سعد، ج٤؛ ص٢٢٩؛ الزهد لأحمد بن حنبل، ص٦٥؛ مسند الحارث، ج١، ص٥٢٥؛ مسند البزار، ج٩، ص٣٨٣؛ مسند الشهاب لابن سلامة، ج١، ص٣٧٨؛ صحيح ابن حبان، ج٢، ص١٩٤؛ فوائد محمد بن مخلد، ص٢٩؛ حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأبي نعيم الأصبهاني، ج١، ص١٦٨؛ مكارم الأخلاق للخرائطي، ص١٠٢؛ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لابن أبي الدنيا، ص٨٥؛ المعجم الكبير للطبراني، ج٢، ص١٥٦؛ الفردوس بمأثور الخطاب للديلمي، ج٣، ص٣١؛ شعب الإيمان للبيهقي، ج٥، ص١٠٤؛ الأصول الستة عشر لعدة من المحدثين، ص٧٥؛ المحاسن للبرقي، ج١، ص١١؛ الخصال لابن بابويه، ص٥٢٦؛ أمالي الطوسي، ص٥٤١؛ مستطرفات السرائر لابن إدريس، ص٢٩٥
↑[٤] . الكافي للكليني، ج٢، ص٩١؛ من لا يحضره الفقيه لابن بابويه، ج٤، ص٤١٠
↑[٥] . المؤمنون/ ٧١
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة انتقاد
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة انتقادك العلميّ لآراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا ليتمّ إجراء البحث العلميّ عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للإنتقاد.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت مراجعة انتقادك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الإنتقادات والمراجعات ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة انتقادك.
٢ . الوقت المعتاد لمراجعة كلّ انتقاد هو ٣ إلى ١٠ أيّام.
٣ . من الأفضل تجنّب كتابة انتقادات متعدّدة غير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّ هذه الإنتقادات تتمّ مراجعتها على الموقع بشكل منفصل وربما في وقت أطول من المعتاد.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading