الجمعة ١٨ ذي القعدة ١٤٤١ هـ المعادل لـ ١٠ يوليو/ حزيران ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ إطلاق قسم «الدروس» الشامل لدروس العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى المرتكزة على القرآن والسنّة. * تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى.
loading
الإنتقاد والمراجعة
 

١ . إذا كان من المفترض أن تكون الزكاة محرّمة على بني هاشم، أما كان اللّه يؤكّد ذلك في آيات من القرآن؟ أما كان عدم أخذهم الزكاة في صدر الإسلام دليلًا على زهد هذه العشيرة وقناعتهم؟

٢ . أثبتوا أنّ ثلاثة أسداس من الخمس الذي يصل إلى اليتامى والمساكين وابن السبيل لا بدّ أن يكون كلّهم هاشميّين.

٣ . هل إيتاء الخمس والزكاة هو كأحكام القرآن الجزائيّة التي تشترط إقامتها بخلافة خليفة اللّه في الأرض؟

الإجابات على أسئلتكم هي كما يلي:

١ . كون الزكاة محرّمة على بني هاشم قائم على السنّة المتواترة وهو محلّ إجماع المسلمين من جميع المذاهب؛ كما أنّ رجالًا كالنوويّ[١] وابن قدامة[٢] وابن حجر[٣] والبهوتي[٤] والشوكاني[٥] وآخرين من أهل السنّة والشريف المرتضى[٦] وجعفر بن الحسن المعروف بالمحقّق الحلّي[٧] وحسن بن يوسف بن مطهّر المعروف بالعلامة الحلّي[٨] وزين الدين بن عليّ المعروف بالشهيد الثاني[٩] وآخرين من الإماميّة وأحمد المرتضى[١٠] وآخرين من الزيديّة، صرّحوا بإجماع المسلمين على ذلك ولذلك، لا علاقة له بزهد هذه العشيرة وقناعتهم؛ لأنّ اللّه ورسوله حرّماها عليهم، لا أنفسهم بإرادتهم؛ نظرًا إلى أنّ اللّه ورسوله كرها لهم أن يأكلوا أوساخ الناس وهذا يمكن أن يكون من فروع آية التطهير التي تقول: ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا[١١]؛ نظرًا إلى أنّ أكل أوساخ الناس نوع من «الرّجس»؛ كما يمكن أن يكون من فروع آية المودّة التي تقول: ﴿قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ ۗ[١٢]؛ نظرًا إلى أنّ إيتاءهم كرائم الأموال بدلًا من أوساخها، هو مقتضى المودّة فيهم. نعم، إنّ استفادتهم من الزكاة في حالة احتياجهم وعدم كفاية الخمس وكذلك زكاة بعضهم على بعض جائزة وهذا يمكن أن يكون بمعنى عموم آية الزكاة وعدم تخصيصها بالنسبة إليهم؛ لأنّ أخذ الزكاة جائز لهم في الجملة وإنّما تمّ تحديد كيفيّته بواسطة السنّة المتواترة؛ كما تمّ تحديد كيفيّة الصلاة والصّوم والحجّ بواسطة السنّة المتواترة.

٢ . الحقّ هو أنّ المراد من اليتامى والمساكين وابن السبيل في آية الخمس كما بيّنه سماحة المنصور الهاشمي الخراساني، هم اليتامى والمساكين وابن السبيل الهاشميّون؛ لأنّه أولًا تمّ عطفهم على ذوي قربى النبيّ وهذا قد يكون ناشئًا من وجود الإشتراك بينهم في القرابة مع النبيّ ومن باب ذكر الخاصّ بعد العامّ؛ ثانيًا قد جعل اللّه الزكاة لليتامى والمساكين وابن السبيل غير الهاشميّين ولذلك، ليس هناك وجه لجعل الخمس لهم أيضًا، في حين أنّه حرّم الزكاة على اليتامى والمساكين وابن السبيل الهاشميّين ولذلك، يحقّ أن يجعل لهم الخمس بصفة بديل لها؛ ثالثًا إنّ اختصاص ثلاثة أسداس من الخمس باليتامى والمساكين وابن السبيل الهاشميّين هو قول أهل بيت النبيّ وقولهم حجّة بناء على حديث الثقلين المتواتر.

٣ . إنّ إيتاء الخمس والزكاة لا يعتبر من عقوبات الإسلام، بل هو من فرائض الإسلام كالصلاة والصوم والحجّ وبما أنّه يستند إلى القرآن الكريم والسنّة المتواترة، فلا يعتبر العمل به عملًا بالظنّ وهو واجب. نعم، إنّ إيتاء ثلاثة أسداس من الخمس المتعلّقة بخليفة اللّه من بني هاشم ليس عمليًّا في زمن غيبته ولذلك، عدم إيتائها معفوّ عنه للذين هم قاصرون في غيبته، كأنصار المنصور؛ كما وردت روايات كثيرة تدلّ على كونه معفوًّا عنه لأمثالهم[١٣]، لكنّه إثم للذين هم مقصّرون في غيبته كسائر الناس. بالطبع إنّ أنصار جناب المنصور يدفعون سهم الإمام من الخمس إلى جناب المنصور ليصرفه في سبيل التمهيد لظهور المهديّ عليه السلام؛ نظرًا إلى أنّهم لو كانوا يدفعونه في هذا الزمن إلى المهديّ عليه السلام أيضًا لكان يصرفه في سبيل التمهيد لظهوره وهذا طريق فتحه اللّه لهم بفضله ليتقرّبوا منه إليه؛ لأنّه يهدي إليه من يشاء.

↑[١] . المجموع، ج٦، ص٢٢٧
↑[٢] . المغني، ج٢، ص٥١٩
↑[٣] . فتح الباري، ج٣، ص٢٨٠
↑[٤] . كشّاف القناع، ج٢، ص٣٣٥
↑[٥] . نيل الأوطار، ج٤، ص٢٤١
↑[٦] . الإنتصار، ص٢٢٢
↑[٧] . المعتبر، ج٢، ص٥٨٣
↑[٨] . تحرير الأحكام، ج١، ص٤١١؛ منتهى المطلب، ج٨، ص٣٧١؛ نهاية الأحكام، ج٢، ص٣٩٧
↑[٩] . مسالك الأفهام، ج٥، ص٤١٠
↑[١٠] . شرح الأزهار، ج١، ص٥٢١
↑[١١] . الأحزاب/ ٣٣
↑[١٢] . الشورى/ ٢٣
↑[١٣] . أنظر: الكافي، ج١، ص٤٠٨ و ٥٤٦؛ من لا يحضره الفقيه، ج٢، ص٤٣؛ الإستبصار، ج٢، ص٥٧ تا ٥٩؛ تهذيب الأحكام، ج٤، ص١٣٦
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
التعليقات
الإنتقادات والمراجعات الفرعيّة
الإنتقاد الفرعي ١
الكاتب: بهنام
التاريخ: ١٤٣٦/٨/١٧

كيف يُصرف الخمس والتبرعات الشعبيّة التي يدفعها المؤمنون إلى جناب المنصور ونهضة العودة إلى الإسلام؟ قد تمّ الإصرار على تجمّع المال في كتاب «العودة إلى الإسلام» كما تمّ الإصرار على تجمّع العدّة والسلاح للتمهيد لظهور المهديّ عليه السلام. هل يمكنكم توضيح المزيد عن هذا؟ ربما يمكننا القيام بعمل مفيد عن طريق جمع التبرعات الشعبية بجانب الدعاية.

مراجعة الإنتقاد الفرعي ١
التاريخ: ١٤٣٦/٨/١٨

الوجوه الشرعيّة والتبرعات الشعبيّة التي يرسلها المؤمنون إلى جناب المنصور، تؤخذ بواسطة نوّابه في البلدان المختلفة وتصرف تحت إشرافه في توفير تكاليف تبليغ الإسلام الخالص المحمّديّ في العالم والتسهيلات اللازمة لدعم المهديّ عليه السلام وكذلك إعانة المهاجرين في سبيل اللّه الذين يغادرون مدنهم وبلدانهم لنصرة جنابه. لذلك، كثير من أهل الورع لا يرون دفع وجوههم الشرعيّة إلى غير جنابه جائزًا، بل يرون ذلك كإلقائها في البحر ولذلك، يدفعون خمسهم وزكاتهم إلى جنابه فقطّ؛ لأنّهم يعتقدون أنّ هذا أفضل طريقة لدفع الوجوه الشرعيّة في هذا الزمن، بل هو بمثابة دفعها إلى المهديّ عليه السلام؛ نظرًا إلى أنّه يُصرف مباشرة في مصالحه وتجهيز أنصاره ودفع أعدائه ويمهّد لحكومته.

آتاكم اللّه على نيّتكم الحسنة جزاء حسنًا ووفّقكم للجهاد في سبيله بأموالكم وأنفسكم.

الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة انتقاد
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة انتقادك العلميّ لآراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا ليتمّ إجراء البحث العلميّ عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للإنتقاد.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت مراجعة انتقادك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الإنتقادات والمراجعات ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة انتقادك.
٢ . الوقت المعتاد لمراجعة كلّ انتقاد هو ٣ إلى ١٠ أيّام.
٣ . من الأفضل تجنّب كتابة انتقادات متعدّدة غير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّ هذه الإنتقادات تتمّ مراجعتها على الموقع بشكل منفصل وربما في وقت أطول من المعتاد.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضوًا في النشرة الإخبارية؟